رسالة مفتوحة لجمهور اللاجئين الفلسطينيين من وكالة الغوث الدولية (الاونروا)

03 حزيران/يونيو 2017
(0 أصوات)

الوكالة ترفض وتدين افتراءات واتهامات باطلة احتوتها مقالة صحفية ظهرت في صحيفة الاخبار
اللبنانية بتاريخ 30 أيار متهمة الاونروا بتغيير المناهج التعليمية وتجيير مفهوم الحيادية وبالتهجم
الشخصي الباطل على شخص نائب المفوض العام وعلى كبير مستشاري المكتب التنفيذي للأونروا .
نشرت جريدة الاخبار اللبنانية مقالا مطولا بتاريخ 300 أيار حول الاونروا حمل عنوان ( "محرقة" لوعي
اللاجئ الفلسطيني: "اسرائيليون" في "الاونروا") موجها اتهامات مرفوضة وباطلة لمؤسسة دولية
تقوم على خدمة اللاجئين الفلسطينيين على مدى 67 عاما. المقالة خلقت استياءا كبيرا بين صفوف
30 الف موظف يعملون لدى الاونروا وأدت الى ردود فعل قلقة وشاجبه من بين صفوف اللاجئين لما
احتوته من مغالطات وافتراءات بالإضافة لخدش في مصداقية عمل الاونروا ومكانة ودور كبار
المسئولين لديها.
الاونروا تؤكد بأنه لم يتم الاتصال بها من قبل الصحيفة المذكورة بتاتا لأخذ الردود واعطاءها الحق
في التعليق والرد على الاتهامات قبل نشر المقالة وبحسب ما هو متبع.
المقالة اتهمت الاونروا بانها عاقدة العزم على تغيير المناهج الدراسية في مدارسها في الأراضي
الفلسطينية المحتلة وانها تعمل على انتهاج نفس السياسة في اقاليم عملها الأخرى في الاردن
ولبنان وسوريا .
تود الأونروا وضع الامور في نصابها والتأكيد ان لا ولاية لديها لتغيير هذه المناهج وانها مستمرة –
كما كان الحال دوما ومنذ العام 1954 – في اعتماد مناهج الدول المضيفة. أن الاتفاقات الموقعة بين
وكالة الغوث والدول المضيفة، بما فيها السلطة الفلسطينية والحكومة اللبنانية، تؤكد على التزام
الأونروا بتدريس نفس المناهج المعتمدة لدى الدول المضيفة. لا يوجد هناك تغيير على هذه الاتفاقات.
ان الاتفاقيات الموقعة بين الاونروا والدول المضيفة ومن ضمنها منظمة التحرير الفلسطينية
والحكومة اللبنانية تؤكد التزام الوكالة بتدريس ذات المناهج التي يتم اعتمادها والعمل بها في
مدارس الدول المضيفة والتي تتضمن كذلك اعتماد الكتب المدرسية التابعة للدول المضيفة. الهدف
من اعتماد هذا التوجه يهدف لتحضير الطلبة في مدارس الاونروا لاجتياز الامتحانات الوطنية
الشاملة وضمان الالتحاق بالجامعات في هذه البلدان. لا يوجد هناك أي تغيير في هذه الاتفاقيات .
تاريخيا قامت الوكالة باستدخال مواد اثرائية على هذه المناهج في الاقاليم التي تعمل بها لضمان
ان المناهج المعتمدة في مدارس الاونروا تعكس كذلك القيم والأسس التي تقوم عليها الأمم المتحدة.
ان أي اثراء للمنهاج -- كما حصل سابقا وعبر السنوات الماضية-- لا يتم ولن يتم الا بالتنسيق مع
وزارات التعليم في الدول المضيفة . أن الانجازات التربوية للاونروا على مدى أكثر من ستة عقود
والكفاءة المشهودة لمعلمي ومعلمات الوكالة في تعليم أكثر من نصف مليون طالب وطالبة
مستمرة وتتعزز يوما بعد يوم وبالتنسيق التام مع وزارات التربية والتعليم للدول. أن التحديات
القائمة، بما فيها الاضطرابات الاقليمية والتحديات المالية الصعبة الماثلة أمام الأونروا، لن تثنينا عن
الاستمرار في تقديم خدماتنا العادية والطارئة للاجئ فلسطين والتربوية والتعليمية منها على وجه
الخصوص.
المقالة هاجمت مفهوم "الحيادية" والذي تطبقه الاونروا في عملها كركن أساسي من قيم الأمم
المتحدة جنبا الى جنب مع مفاهيم الإنسانية، الاستقلالية وعدم التحيز. ان الحيادية مهمة للغاية
لوكالات الأمم المتحدة الإنسانية ، ومن ضمنها الاونروا، لتنفيذ ولايتها والإبقاء على ثقة الجميع لتقديم
خدماتها بشكل مستقل وأمن وفعال خصوصا في أوقات الصراع. هذا المفهوم والذي يطبق منذ
عقود طويلة يوفر ضمانة ثابتة وملموسة تسمح للوكالة الاستمرار بتقديم خدمات حيوية لأكثر من
5 مليون لاجئ فلسطيني. وتجدر الإشارة الى ان كافة العاملين – دوليين وفلسطينيين مطالبون
الالتزام بهذا المبدأ.
المقالة شنت هجوما شرسا وغير مقبول على شخص نائب المفوض العام للأونروا وعلى كبير
مستشاري المكتب التنفيذي للأونروا مرتكزة على اتهامات مفبركة والتي نعتبرها مهينة ، عدوانية
وخطرة. ان اللجوء للهجوم الشخصي والنيل من سمعة موظفين كبيرين والذين يعملون دون كلل
في الدفاع عن اللاجئين وحقوقهم حسب ولاية الأونروا يضرب بعرض الحائط أبجديات العمل
الصحفي وهو انتهاك واضح لآداب المهنة وقد يضعف من مهام الوكالة وخدماتها لمصلحة اللاجئين
الفلسطينيين بشكل كبير .
الأونروا عبرت لكافة الجهات المعنية وجهات الاختصاص مدى خطورة هذا التهجم الشخصي وتناشد
الجميع احترام وحماية العاملين بين صفوف الاونروا. أكثر من 30 ألف موظف، بينهم 22 ألف معلم
ومعلمة ينتشرون في 700 مدرسة ويقدمون التعليم لنصف مليون طالب وطالبة، يجب حمايتهم
من هكذا تهجمات ودعم دورهم في خدمة اللاجئين الفلسطينيين .
اننا نطالب بأن لا يتم اللجوء مرة اخرى الى النيل من سمعة العاملين لدي الاونروا واحترام دورهم
والمهام الإنسانية التي يقومون بها .
لقد فوجئنا في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين من فحوى وعنوان ومضمون هذه المقالة
وطالبنا من رئيس تحرير جريدة الأخبار اللبنانية أن ينأى بنفسه عن هذا المقال وما تضمنه وان يتم
سحب المقال عن التداول.

نتطلع لإجراء عاجل من قبل جريدة الاخبار بهدف التوجه للأمام لما فيه مصلحة للاجئين
الفلسطينيين في لبنان وكافة الاقاليم .
سامي مشعشع
الناطق الرسمي للاونروا ومدير الاتصال والتواصل
الرئاسة
القدس

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top