كلاوديو كوردوني يوضح الترفيع الآلي في مدارس الانروا في لبنان

14 حزيران/يونيو 2017
(0 أصوات)

زميلاتي وزملائي الأعزاء،

 

ظهرت في الآونة الأخيرة مخاوف بشأن عزم برنامج التعليم في الأونروا في لبنان على تخفيض معدلات الرسوب.

 

وأودّ أن أقدّم بعض التوضيحات بشأن هذا القرار.

 

يهدف تقليص معدلات الرسوب إلى تحسين الأداء المدرسي وهو في الواقع مكون واحد من استراتيجية شاملة هدفها تقديم الدعم التعليمي الأفضل لطلابنا.

 

تسعى الأونروا منذ فترة ليست بوجيزة لخفض معدلات الرسوب لأنّه بات من المعروف أنّ ارتفاع هذه المعدلات يزيد من التسرب المدرسي إذ تشير الدراسات إلى أنّ الأطفال الذين يجبرون على إعادة سنتهم يزيد احتمال تسربهم من المدرسة بصورة دائمة بنسبة 10 أضعاف. ولا تحبّذ الدراسات الحالية استراتيجية الرسوب للطلاب الذين لا يحققون نتائج أكاديمية جيدة.

 

كذلك، تشير الأدلة إلى أنّ معظم الطلاب الذين يعيدون سنتهم الدراسية لا تتحسن نتائجهم الأكاديمية بل تتراجع ثقتهم بأنفسهم ويفقدون الاندفاع وتنمو لديهم مقاربة سلبية تجاه قدرتهم على النجاح.

 

كان معدّل الرسوب في المرحلة الاعدادية (المتوسطة) في مدارس الأونروا في لبنان للعام الدراسي 2015-2016، 11،7 % أما في الصف الثامن فوصل المعدل إلى 13% وهي معدلات مرتفعة مقارنة بمناطق العمليات الأخرى حيث تتراوح المعدلات بين 1،6 و4،6 %.

 

وبالرغم من أنّ الرسوب منطقي في بعض الحالات الاستثنائية، إلا أنّه يتوجب علينا كقاعدة عامة مساعدة الطلاب الذين يواجهون صعوبات تعلمية في بعض المواد وليس ترسيبهم. إلى جانب ذلك، نحن حريصون على إتاحة الفرصة للتعلم إلى كل طفل ودعم الطلاب في مسارهم التعلمي كما نسعى إلى حصول أكبر عدد منهم على الشهادات المتوسطة والثانوية.

 

في ما يلي عدد من الأمثلة:

· أطلقت الأونروا بالتعاون مع الشركاء والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية برنامج الدعم الدراسي واسع النطاق يستهدف الطلاب الذين يواجهون صعوبات في مواد محددة أو يعانون من إعاقات أو صعوبات تعلمية.

· كذلك تواصل الوكالة دعم الأساتذة من أجل زيادة قدرتهم على إدارة الصف بطريقة ايجابية والاستجابة لحاجات الطلاب المختلفة ما يعزز عملية التعلم الفعال.

· تشكل الاستراتيجيات التي تستهدف الأطفال عنصرا أساسيا في الإصلاح التعليمي وهي تشمل النشاطات التعليمية والتواصل في الصف.

· تقوم الأونروا لدى توفر التمويل بترميم المدارس وتحديثها بهدف بناء بيئة تعلمية أفضل وتسهيل الوصول إلى التعليم.

· أما خطط الطوارئ فقد وضعت من أجل سدّ الفجوة الناجمة عن إغلاق المدارس وهي تشمل تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال والرعاية الذاتية للمعلمين والموظفين في المدارس كالمرشدين المدرسيين والصحيين.

إشارة إلى أنّ النشاطات التي تندرج في إطار خطة الطوارئ منظمة ومدعومة من الشركاء سواء من داخل الأونروا أو من خارجها.

 

إضافة إلى ذلك، يعمل برنامج التعليم على تطوير سياسة ترفيع شاملة تضم النتائج والمخرجات والمؤشرات ذات الصلة بالتعليم الجيد والمتساوي والشامل وأحد الأهداف الأساسية لهذه السياسة هو تخفيض معدلات الرسوب في المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية ومساعدة الطلاب على تخطي الصعوبات التعلمية.

 

على صعيد آخر، وبهدف دحض الشائعات، نشير إلى أنّ معدل عدد الطلاب في مدارس الأونروا في لبنان هو 34 طالبا. أما الصفوف التي يصل فيها العدد إلى 50 طالبا فهي لا تتخطى الـ4. وتتراوح الأعداد أحيانا بين 45 و49 طالبا في مدارس الأونروا والتي صممت لاستقبال عدد أكبر من الطلاب ضمن مساحة صفية ملائمة. والأهمّ في هذا الصدد هو جودة التعليم المقدّم والأساتذة المدربين على التقنيات اللازمة للتعامل مع صفوف بهذا الحجم.

 

أجبرت الأونروا على اعتماد 50 طالبا كسقف للتخطيط في السنوات الأخيرة بسبب محدودية عدد المعلمين الذين يمكن للوكالة توظيفهم نتيجة العقبات ذات الصلة بالميزانية. في حال توفر موارد إضافية، يمكن للأونروا خفض عدد الطلاب في الصف و توظيف عدد أكبر من المعلمين وتحسين المناخ التعلمي في المدارس.

 

أنا أثق بأنّ جميع الزملاء حاضرون لدعم فريق العمل في قسم التعليم من أجل تعزيزالتعليم في مدارس الأونروا ومنع تسرّب الطلاب.

التعليم قيمة أساسية وهو ما يجمع عليه الأهالي والزملاء على حدّ سواء. لذلك، علينا أن نواصل العمل معا من أجل تحسين البيئة التعلمية ما يتيح للطلاب في مدارس الأونروا متابعة تحصيلهم العلمي وتحقيق أهدافهم وطموحاتهم التعلمية.

مع أطيب تحياتي

كلاوديو كوردوني

 

 

Dear Colleagues,

 

There has been some concerns raised recently with regard to the target set by the UNRWA Education program to reduce repetition rates that I want to address. Reducing repetition rates is aimed at improving scholastic performance and is only one component of a strategy aimed at providing better learning support to children in our schools.

 

UNRWA has long sought to reduce repetition. High repetition rates of children are known to lead to drop outs – children who are forced to repeat a year are 10 times more likely to drop out of school permanently.

 

Current research does not support repetition as a strategy for students who are not achieving well academically. Evidence shows that almost all of children who repeat their classes don’t improve academically, have lower self-esteem, are less motivated, and develop a more negative view of their possibilities to achieve scholastically.

 

The average repetition rate in the preparatory cycle in UNRWA schools in Lebanon in the 2015/2016 school year was 11.7%. For children in grade 8, the average is of 13%. These figures are high compared to the other four fields of UNRWA operations where it ranges between 1.6 to 4.6%.

 

While there are obviously some exceptional situations where repetition of a scholastic year makes sense, as a general rule children in school need to be supported in the subjects where they are facing difficulties, not kept back a year. We are keen to ensure that each child is given an opportunity to learn and is supported throughout their learning experience, just as we are keen for as many of them as possible to successfully obtain their Brevet and Baccalaureate official certificates.

 

To give but a few examples:

in collaboration with partners, local and international NGOs, UNRWA has an extensive learning support program that targets children who are struggling in specific academic areas and/or suffering from a disability or learning difficulties. teachers will continue to be supported to promote positive class management, active learning, and their ability to address different needs of children.strategies to engage children in a different way are core components of the education reform, including promoting educational activities and communication in the classroom.UNRWA is also, where funding is available, renovating and adapting schools to create better learning environments and improve accessibilityemergency plans are in place to close curriculum gaps due to school closures, provide psychosocial support to children, and self-care to teachers and other school-based education staff such as school counsellors and health tutors. All activities in the emergency context are arranged and supported by internal and external partners.

 

In addition, the Education Programme is currently working on developing a comprehensive ‘Education Promotion Policy’ that includes the outcomes, outputs, and indicators related to quality, inclusive, and equitable education system. One of the aims of this policy is to gradually decrease repetition rates in the three cycles: elementary, preparatory and secondary and to support students to overcome any learning difficulties and succeed.

 

On another note, and to dispel rumors, the average class size in UNRWA schools in Lebanon is 34 students. There are currently only four classes with 50 students and some classes between 45 and 49 in UNRWA purpose-built schools of standard class size. What is most relevant here is the quality of the teaching and UNRWA’s teachers are trained in techniques to support classes of this size.

 

UNRWA uses 50 students as a ceiling for its planning figure, and has been obliged to do so over the past years as the number of teachers UNRWA can employ is limited due to the significant constraints on its budget. With greater resources of course UNRWA could reduce class sizes, having more teachers and improving schools environments.

 

I trust all our colleagues will support the education team in strengthening support to schools, and avoiding children dropping out of school. Education is of fundamental value to all the Palestinian parents and colleagues I have met. We need to continue to work together to make our schools better places in which to learn and reach the highest learning objectives possible for the children in UNRWA schools.

 

With best regards

Claudio Cordone

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

racamp news

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 وعضو في مجموعة تواصل الاعلامية والاتحاد الدولي للمواقع الالكترونية والاتحاد الدولي للصحفيين العرب ومنتدي الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان - قلم. 

شارك موقعنا على شبكات التواصل الاجتماعي

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top