بيان صادر عن التجمع الديمقراطي للعاملين في الانروا - لبنان ردا على وثيقة المفوضية والتهديد الامريكي بوقف المساعدة للانروا

08 كانون2/يناير 2018
(0 أصوات)

 

في ضوء المساعي والتهديدات الامريكية – الاسرائيلية الحثيثة مؤخرا، للمساس بالانروا ووظيفتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين، رغم التفويض الممنوح لها من الامم المتحدة بموجب القرار رقم 302، من أجل تقديم الخدمات الى اللاجئين الفلسطينيين الى حين تطبيق القرار الدولي 194.

وفي نفس السياق جاءت الوثيقة الصادرة عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيما يخص تعديل نظامها الداخلي بحيث يشمل الانتفاع من برامجها منتفعي الأونروا في حال توقفت مساعدة الأونروا بانتهاء ولايتها بقرار من الأمم المتحدة أو إقرار رسمي بأن حالة العجز المالي للأنروا تؤدي الى نتيجة مشابهة لانتهاء ولايتها.

بناء عليه فإننا نعتبر أن هذه المواقف والمساعي الخطرة هي بمثابة إعلان حرب سياسية واقتصادية ضد شعبنا الفلسطيني، وعدوان صارخ على قرارات الأمم المتحدة ومواقف المجتمع الدولي المؤيدة لحقوق الشعب الفلسطيني وتهديد مباشر لحق شعبنا في خدمات الأونروا  من صحة وتعليم وإغاثة.

لذلك فإننا في التجمع الديمقراطي للعاملين نؤكد على ضرورة استمرار  الوظيفة التي تأسست الانروا من أجلها هي اغاثة اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم إلى حين إنجاز حق العودة، وبالتالي فإن تمسكنا بالأونروا لا يأتي من الناحية الانسانية او الخدماتية التي تقدمها فقط رغم اهمية ذلك، بل أيضا للترابط الوثيق بين قرار تأسيس الأونروا رقم 302 والقرار رقم 194.

من هنا تأتي مسؤولية المجتمع الدولي والحكومات المضيفة والمانحة لرفض هذه السيناريوهات والمساعي الخطرة، وبالتحديد ما ورد في وثيقة المفوضية السامية للاجئين والتهديدات الأمريكية بوقف المساعدة للأونروا، و ندعو إلى العمل الجدي لدعم عمل الأونروا وتقديم الأموال اللازمة لها لتلبية احتياجات اللاجئين، والضغط على الاحتلال الاسرائيلي لتطبيق القرار 194 القاضي بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها عام 1948.

كما نطالب المفوض العام للأونروا بإعلان موقفه من الوثيقة الصادرة عن المفوضية، ومتابعة جهوده لدى المجتمع الدولي من أجل توفير تمويل ثابت للأونروا.

وندعو القيادة السياسية الفلسطينية الى استمرار حالة الصمود في وجه الضغوط والابتزاز الأمريكي بشأن القدس والأونروا،  وتحميل الإدارة الأمريكية وإسرائيل مسؤولية النتائج التي سوف تترتب على هذه التهديدات،  فشعبنا الذي قدم التضحيات الجسام لن تنال هذه التهديدات الأمريكية من عزيمته وإصراره على التمسك بحقوقه الوطنية والإجتماعية حتى العودة إلى فلسطين. ولا يقبل أن تُمس حياته وصحته وتعليمه واغاثته ويبقى متفرجا،  بل يجب عليهم أن يتوقعوا كل الاحتمالات.

ختاما نؤكد أن خدمات الأونروا وتحسينها حق ثابت من حقوق شعبنا الفلسطيني وليس منة من الإدارة الأمريكية أو المجتمع الدولي بأسره.

التجمع الديمقراطي للعاملين في الأونروا – لبنان

                                                                                     بيروت في: 8 كانون ثاني 2018

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top