بيان صادر عن مكتب التعبئة و التنظيم إقليم لبنان

04 حزيران/يونيو 2018
(0 أصوات)


ياجماهير شعبنا الفلسطيني والعربي
لقد شهد شهر أيار الماضي العديد من الانتهاكات الصهيونية بحق شعبنا الفلسطيني و خصوصا بما يخص مدينة القدس والاقتحامات للمسجد الأقصى المبارك ، وتمثل بما أقدمت عليه أميركا من نقل سفارتها للقدس ، وما أعقب ذلك من استشهاد العشرات وجرح الآلاف من أبناء شعبنا ، الذين لن يترددوا عن نصرة القدس والمسجد الأقصى ، انطلاقا من غزة و الضفة الغربية و المناطق المحتلة عام الـ48 ، اضافة الى مواصلة الاحتلال حصاره للمسجد الإبراهيمي والبلدة القديمة ، ومضايقاته للمصلين وللمواطنين ، ووصلت عربدات وصلف المستعمرين إلى إقامة عرس موسيقي داخل الحرم الإبراهيمي في منطقة الصحن ، استمرت لساعات متأخرة.
إن الموجة الامركية المتصاعدة المعادية لحقوق الشعب الفلسطيني، التي كان آخرها تكرار استعمال "الفيتو" في مجلس الامن الدولي، وتصريحات مندوبيها المرفوضة ، وان استمرار السياسة الأميركية الداعمة للاحتلال واستعماره المخالف لكل قرارات الشرعية الدولية ، لن يزيد الشعب الفلسطيني وقيادته إلا إصرارا على التمسك بالثوابت الوطنية . وان استمرار تجاوز الخطوط الحمر من قبل جيش الاحتلال الصهيوني وذلك بالاعتداء على المدنيين من جماهير شعبنا الرافضين لوجوده على اراضينا المحتلة ، سيبقي المنطقة بأسرها في مواجهة لهيب دائم ومستمر لا يمكن السيطرة عليه أو التنبؤ بنتائجه. من هنا فإن الأمن لا يمكن ان يتحقق الا عبر إنهاء الاحتلال الاسرائيلي وتجسيد إستقلال دولة فلسطين بعاصمتها الابدية القدس الشريف ، وحل قضايا الوضع النهائي كافة بما فيها حق عودة اللاجئين وتحرير الأسرى استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصِّلة.
لقد اختارت حكومة العدو ، وقيادة جيشه المجرمة ، إستمرار الإعتداءات وإرتكاب الجرائم بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وخاصة الاعتداءات المتواصلة على جماهير شعبنا المتظاهر والمطالب بعودته الى دياره ، وإغتيال المتظاهرين بمن فيهم الاطفال والمقعدين ، والقنص المتعمد للمسعفين و الصحفيين لاخفاء جريمة العدو بحق المتظاهرين المدنيين من شعبنا ، وفرض وقائع احتلالية على الأر ض ، وخاصة في مدينة القدس المحتلة عاصمة دولة فلسطين ، والتطهير العرقي ، كما يحدث الآن مع البدو من أبناء الشعب الفلسطيني في منطقة الخان الأحمر، أضافة الى العقوبات الجماعية مما بهدف لترسيخ الاستيطان وشرعنة ما يقوم به من انتهاكات جسيمة بحق شعبنا الفلسطيني.
ومن هنا فاننا نطالب المجتمع الدولي بحماية شعبنا من ادوات العدو القاتلة ، وملاحقة قادة المحتلين في المحافل الدولية حتى يدانو على جرائمهم ضد أبناء شعبنا وليس آخرها اغتيال المسعفة المتطوعة رزان النجار، التي استشهدت اثناء أداء واجبها الإنساني ، وسطرت أروع صور البطولة ، وما اغتيال رزان الا مثال على بشاعة جرائم الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته للقوانين والمواثيق والاعراف الدولية.وهنا ندعو إطلاع اللجنة الدولية لحقوق الإنسان على جريمة قتل رزان النجار، وعلى الجرائم التي ترتكبها حكومة العدو وقيادات جيشه المحتل بحق شعبنا، بعد أن منعت تلك الحكومة العنصرية اللجنة من القدوم الى فلسطين والتحقيق في جرائم الاحتلال ضد شعبنا ، موكدين أن شعبنا ماضٍ في نضاله حتى تحقيق حقوقه العادلة والمشروعة.
الحرية لاسرانا البواسل
الشفاء العاجل لجرحى ومصابي شعبنا البواسل
المجد والخلود للشهداء الابرار
وانها لثورة حتى النصر
مكتب التعبئة و التنظيم إقليم لبنان
بيروت في 3 – 6 – 2018

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top