عطايا: مسار التطبيع مع العدو يعري أصحابه

30 تشرين1/أكتوير 2018
(0 أصوات)

قال ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، إحسان عطايا، إن "مسار التطبيع هو مسار سياسي يخدم العدو الصهيوني ويضعف القضية الفلسطينية، ولكنه بالواقع يعري أصحابه".

واعتبر عطايا في مقابلة ضمن برنامج "نقطة ارتكاز" على "فضائية القدس"، أمس الإثنين، أن "استقبال سلطنة عمان لرئيس الوزراء الصهيوني، وأبو ظبي وقطر للفرق الرياضية، يشكل مشهداً مخزياً أمام مشهد العزة الذي استطاع فيه الشيخ خضر عدنان بصموده وبأمعائه الخاوية أن يحقق نصراً على سجانه الصهيوني، ويكسر إرادته".

واعتبر أن "الصبر والصمود والثبات هو الذي يعطي الكرامة للأمة، وهذه الهرولة نحو العدو كلها مسارات تسير في اتجاه تقويض هؤلاء المطبعين". وقال: "العدو متجه نحو الانحدار، وليس من مصلحة أية حكومة عربية أن تطبع مع الكيان وهو في حالة انهزام نفسي، إذ لم يتجرأ على بدء حرب في غزة ناهيك عن الإرباك الذي يعانيه".

وأكد عطايا على أن "قتل العدو الصهيوني لثلاثة أطفال هو دليل على العجز والضعف الصهيوني وعدم قدرته على تغيير قواعد الاشتباك التي ثبتتها المقاومة ومسيرات العودة".

وشدد على أن "مسيرات العودة استطاعت بالفعل أن تخط وترسم طريق النصر والتحرير والعودة والتي ستبدأ بكسر الحصار رغماً عن أنف من يعمل على التضييق على غزة ويعمل على إضعافها، والتي أثبتت أنها تمتلك إرادة أقوى من جبروت الكيان الصهيوني، وستنال منه إن كان ذلك بعيداً أو قريباً".

وأوضح عطايا أنه "ليس من الضروري إن حصلت تهدئة في غزة أن يتم إلغاء مسيرات العودة، أو حق الرد على أي خرق صهيوني، والمقاومة ثبّتت ذلك، وأكدت أن أية مباحثات لا تعني السماح للعدو بالاعتداء".

وحول جلسة المجلس المركزي، اعتبر ممثل "الجهاد" في لبنان أن "عقد المجلس المركزي في ظل غياب كبرى الفصائل الفلسطينية يؤكد عدم شرعيته". وقال: "المجلس يريد أن يفرض قرارات بعيداً عن العمل الجماعي التوحيدي، رغم غياب فصائل من منظمة التحرير نفسها، وهذا العمل قبل أن يؤثر علينا يؤثر على المنظمة ويضعفها بنظر العالم كله عندما يرى أن المجلس ينعقد لاتخاذ قرارات مصيرية من دون حضور كافة فصائله".

ولفت إلى أن "الكثير من المقررات السابقة لهذا المجلس لم يتم تنفيذها حتى الآن منذ 2015، وتمنى أن تنفذ القرارات القادمة المتعلقة بالعدو الصهيوني والإدارة الأميركية على أرض الواقع ولا تبقى حبرا على ورق"، مشدداً أن "على هذا المجلس الذي يعتبر نفسه شرعياً وممثلاً للشعب أن يفك الحصار عن قطاع غزة ويساند أهلها، ولا يأخذ قرارات تزيد من الهوة والانقسام الفلسطيني".

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top