أبو العزلان: يطالب المطبعين مع الكيان بالعودة إلى رشدهم

10 تشرين2/نوفمبر 2018
(0 أصوات)

أسِف منسّق العلاقات الإعلامية في حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، هيثم أبو الغزلان، للخطوات التطبيعية التي تقوم بها بعض الدول الخليجية التي جاءت في وقت يخوض فيه شعبنا الفلسطيني منذ 30 آذار "مسيرات العودة وكسر الحصار" ليُشكل ذلك طعنة خنجر في ظهر شعبنا الفلسطيني.

وطالب أبو الغزلان خلال مقابلة مع قناة "اللؤلؤة" الفضائية أؤلئك الذين يُقدمون على "هذه الخطوات التطبيعية بالعودة إلى رشدهم وأن يلتحقوا بمصلحة شعوبهم، ذلك أن مصلحتهم في البقاء على عروشهم هي في الالتحام بجماهيرهم، وليس الارتماء في أحضان العدو الصهيوني".

وأكد أن "أخطر خطوات التطبيع التي جرت مؤخرًا تمثّلت بزيارة رئيس وزراء العدو الصهيوني إلى سلطنة عُمان والاعلان عن هذه الزيارة، وزيارة "وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية" "ميري ريغيف"، وعزف النشيد "الإسرائيلي" في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، ليُكسر بذلك صورة التطبيع الذي كان يجري سرًا ويظهر إلى العلن.

واعتبر أبو الغزلان أن "وضع "إسرائيل" بات مهتزًا بفعل المقاومة، لذلك تسعى إلى تكوين مساحة "أمان" لها مع الأنظمة القائمة لذلك تحاول اللعب دائمًا على العوامل المذهبية والطائفية لتفتيت العالم العربي والإسلامي لتبقى هي واحة للاستقرار في المنطقة".

وتوقّع أبو الغزلان أن "تكُرّ سبحة زيارات المسؤولين الصهاينة إلى بعض الدول الخليجية في محاولة لتطبيع العلاقات"، مستدركًا أن "للقادة مشروعهم وللمقاومة والشعوب العربية مشروعها الرافض للتطبيع وللاحتلال الصهيوني لأراضينا".

وأكد أن الشعوب العربية والإسلامية تعرف عدوها الصهيوني جيدا، هذا العدو الذي يتغوّل في مصادرة الأرض، وقتل البشر، والذي استطاعت "مسيرات العودة وكسر الحصار" بعد 33 جمعة من مسيرات العودة على تخوم قطاع غزة أن تحقق البدء في أولى خطوات كسر الحصار عن القطاع بفضل صمود ونضال شعبنا ومقاومته.

وحيًا المواقف الشعبية في دول عربية رافضة للتطبيع وحرقت العلم "الإسرئيلي" كما حصل في عُمان، ومنع محكمة تونسية دخول وفود "إسرائيلية" تونس، وثمّن الدور الكبير الذي تلعبه حركة "BDS"، التي أثبتت قدرتها على التأثير السلبي على هذا الكيان في مقابل من يقوم بفتح أبواب العواصم لقادة العدو الذين يجب أن يُقدّموا إلى المحاكمات لا أن تُفتح لهم أبواب القصور.

وختم بمطالبة الشعوب العربية والإسلامية بالعمل الدائم لإفشال كل مشاريع التطبيع وإظهار كل الدعم للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top