طباعة

عباس الجمعة : عمليات التصفية الميدانية لن تثني شعبنا عن الاستمرار في الانتفاضة الشعبية

04 كانون1/ديسمبر 2015
(0 أصوات)

اكد عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة ، ان عمليات التصفية الميدانية التي يقوم بها الاحتلال في الضفة والقدس المحتلتين في ظل الصمت الدولي، وغياب الموقف العربي الداعم للانتفاضة الجماهيرية الفلسطينية لن يوقف الانتفاضة ، داعياً إلى توفير الغطاء الفصائلي والرسمي والحماية للانتفاضة الشعبية وملاحقة قادة الاحتلال قانونياً أمام المحكمة الجنائية الدولية، على ما يرتكبونه بحق الفلسطينيين.

ولفت الجمعة في حوار صحفي، إن هذه الجرائم الإسرائيلية المتصاعدة والقتل بدم بارد ضد أبناء شعبنا الفلسطيني لن يثني شباب وشابات فلسطين عن الاستمرار في الانتفاضة الشعبية ، ولن تكسر إرادتهم.

ووصف، الإعدامات الميدانية والتي كان اخره اعدام الشابين طاهر فيصل فنون وفيصل عبد المنعم فنون  في الخليل والشاب عبد الرحمن وجيه البرغوثي في قرية عابود شمال غرب رام الله ، بأنها محاولات يائسة من أجل إخماد نار الانتفاضة، مؤكدا مجدداً أن تلك المحاولات لقتل الشباب والشابات الفلسطينيين بدم بارد، تعكس العنصرية والفاشية الإسرائيلية وهدفها كسر شوكة الانتفاضة.

واعتبر الجمعة أن التصعيد الصهيوني دخل طوراً جديداً في إطار الحرب المتواصلة على شعبنا الفلسطيني، بالاعدامات التي تجري، والجريمة الأخطر هو التصعيد ضد الأطفال الفلسطينيين وفي مقدمتها استهداف أطفال المدارس بالقنابل المسيلة للدموع، والاستهداف المتعمد للطواقم الطبية والصحفية، والتهديد باستهداف المخيمات الفلسطينية خاصة مخيم عايدة وشعفاط.

ولفت أن تصريحات الاحتلال بأن زيادة وتيرة اعتقالاته لأبناء شعبنا وتباهيه بأنها أدت إلى خفض وتيرة العمليات ضده في القدس والضفة هي مجرد أوهام وخداع ، بعد ان فشل الاحتلال في وقف الانتفاضة، مشيرا أن كل هذه الإجراءات والجرائم ثبت فشلها، وزادت من إصرار شعبنا على المواجهة والتصدي والاستمرار بالانتفاضة.

وشدد الجمعة الجبهة على أن تهديدات الاحتلال دليل على عجزه وارتباكه وفشله في منع تصاعد الانتفاضة بمواجهة المستوطنين وجنود الاحتلال.

واضاف أن جرائم الاحتلال المتصاعدة بحق شعبنا الفلسطيني، لن تستطيع وقف الانتفاضة الباسلة، ولا العمليات البطولية للشباب الفلسطيني.

ورأى انه لا بد أن يكون هناك تحرك فلسطيني على المستوى الدولي لفضح جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين، ومطالبة محكمة الجنايات الدولية القيام بفتح الملفات لمحاكمة قادة الاحتلال وقطعان المستوطنين

وطالب بالاسراع في انهاء الانقسام الفلسطيني الكارثي واستعادة الوحدة الوطنية ورسم استراتيجية وطنية وتصعيد الانتفاضة في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

واشاد عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية بالصمود الأسطوري لشعبنا في القدس والضفة الذين يواصلون انتفاضتهم الباسلة ، حيث يقدموا الشهداء والجرحى والأسرى دفاعا هم حرية فلسطين،  داعيا الى توفير ركائز للانتفاضة من اجل استمرارها وديمومتها، من أجل إنجاز الحقوق الوطنية في الحرية والاستقلال والعودة واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .

 

في 4 / 12 / 2015

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

جديد موقع مخيم الرشيدية