عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور حسن فضل الله مجلس النواب هو أم السلطات في الدولة اللبنانية

13 حزيران/يونيو 2017
(0 أصوات)

 محمد درويش :

اعتبر عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب في البرلمان اللبناني  الدكتور حسن فضل الله:  أنه يمكن لنا أن نقول اليوم أن قانون الانتخاب أصبح بحكم المنجز، وأن بعض التفاصيل الصغيرة يفترض ألا تعرقل هذا القانون الجديد، ونحن في هذا الإطار عملنا طيلة الفترة الماضية على تسهيل إنجاز هذا القانون، لأن البلد يحتاج إلى قانون جديد وإلى انتخابات نيابية، فلا الفراغ ولا التمديد ولا حتى الستين هي خيار لأي أحد، على الأقل في الظاهر من أدبيات كل القوى السياسية، فالكل يقول إنه ضد التمديد والفراغ والستين، وبالتالي فإن الخيار المتبقي هو أن ننجز قانون انتخاب مستند إلى تفاهم وطني وعلى قواعد منذ البداية كنا نقول عنها أنها القواعد الوطنية التي تؤدي إلى إنتاج مجلس نيابي ممثل للشرائح الشعبية، وهي النسبية الكاملة والخروج من القيود الطائفية والمذهبية بمعزل عن توزيع الدوائر وتقسيمها.

كلام النائب فضل الله جاء خلال رعايته لحفل إفطار تكريمي أقامه اتحاد بلديات بنت جبيل لرؤساء وأعضاء البلديات التابعة له في بلدة الطيري الجنوبية بحضور رئيس الاتحاد عطا الله شعيتو إلى جانب حشد من الفعاليات البلدية والاختيارية.

وأكد النائب فضل الله أنه لم يعد هناك وقت للتسلية وللتمييع والمماطلة، وإذا كان أحد لا يزال يظن أنه يستطيع أن يتسلى ببعض التفاصيل، فهذا الوقت أصبح سيفاً قاطعاً على الجميع،

 داعياً إلى الخروج من هذا الترف في النقاش ومن هذا التعقيد في التفاصيل الصغيرة ومن هذا التأخير الذي لا يفيد أحداً، فهذه التفاصيل الموجودة لا تعطل قانون، سيما وأن هذا القانون يفترض أنه قد أخذ مساره نحو الإنجاز وما عاد هناك من إمكانية للعرقلة وللتعطيل الذي سينعكس على الجميع وليس على فريق دون آخر، ونحن بدورنا فإننا دعونا منذ البداية إلى التفاهم والتوافق، وها نحن على مقربة من هذا التفاهم والتوافق بعيداً عن بعض التفاصيل والحساسيات وبعض الشكليات التي لن تفيد أثناء إجراء الانتخابات، فعندما يذهب الناس إلى الانتخابات سيقترعون على أساس برامج وضعها المرشحون وعلى أساس أن هناك شكلاً جديداً من القوانين يختلف عن كل ما شهدناه منذ عام 1992 إلى اليوم، ألا وهو النسبية التي تسمح لكل صوت أن يكون مؤثراً وتفرض على كل مرشح أن يكون معنياً بكل صوت من الأصوات، فمرحلة المحادل والبوسطات قد انتهت بهذا القانون، وأصبح بإمكان الجميع أن يشارك بفعالية لإنتاج هذا المجلس الجديد.

وتمنى النائب فضل الله أن يقرّ قانون الانتخاب في الأيام القليلة المقبلة، وأن لا يرجعنا أحد إلى نقطة الصفر، أو إلى مقولة الفراغ ثلاثة أشهر ومن ثم اعتماد قانون الستين وما شابه، فهذا ليس من مصلحة أحد، ونحن نريد القانون ونريد التفاهم عليه ونريد أن نذهب إلى الانتخابات بمعزل عن موعدها، الذي يريده البعض في الربيع أو في أول الشتاء ونحن لا نقف عند هذا الموضوع،

 مؤكداً أننا في حزب الله وحركة أمل كنا نقول منذ البداية، إنه أياً يكن القانون الذي سيعتمد في الانتخابات فنحن سنذهب على أساسه إلى هذه الانتخابات وليس لدينا مشكلة، ولكننا وضعنا مبادئ تشترط أن لا يكون قانون الانتخاب طائفياً أو مذهبياً، وبالتالي إذا كانت النسبية مع أي عدد من الدوائر أو مع صوت تفضيلي في القضاء أو في الدائرة، أو أن اللائحة ستكون مكتلمة أو غير مكتملة وأياً كانت طريقة الاحتساب في اللائحة، فإننا نعتبر أن هذه التفاصيل لا تقرّب ولا تؤخر، وإن كنا سنفقد مقعداً أو إثنين على المستوى الحزبي، فإننا سنكسب على المستوى الوطني، وهذا هو الأساس بالنسبة لنا، لا سيما وأن قانون الانتخاب هو أهم قانون بعد الدستور في الدولة اللبنانية، لأنه على أساسه سينتج مجلس النواب الذي هو أم السلطات في الدولة اللبنانية التي تعتمد في الدستور النظام الديمقراطي البرلماني، وهو الذي ينتج الحكومة ورئيس الجمهورية والقوانين ويقوم بمراقبة عمل الحكومة.

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

racamp news

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 وعضو في مجموعة تواصل الاعلامية والاتحاد الدولي للمواقع الالكترونية والاتحاد الدولي للصحفيين العرب ومنتدي الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان - قلم. 

شارك موقعنا على شبكات التواصل الاجتماعي

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top