الشاعر الدكتور وجيه أبو خليل:  اكتسبت المحبة دون مقابل ،  والعطاء دون منة

06 شباط/فبراير 2018
(0 أصوات)

محمد درويش:

أعلن الشاعر الدكتور وجيه أبو خليل ( مدير مدرسة الهداية في بلدة القليلة في جنوب لبنان ) انه في اطار مشاريع المدرسة  التي تنفذها ستقام قاعة احتفالات كبرى في المدرسة لاستضافة الشعراء والادباء والمثقفين للقيام بنشاطات تربوية ثقافية اجتماعية .

اضاف:  ان حفل توقيع لنتاجي الادبي الجديد وهو بعنوان(أموات أحياء -كلمات حزينة في مناسبات أليمة  ) الذي يؤرخ لخمسين  عاما" مضت ورحيل كبار وصغار من القليلة حاملين معهم القصص المؤثرة  سيتم توقيعه في القاعة ذاتها .

وقال الدكتور وجيه أبو  خليل : ان الغاية من اصدار الكتاب أن نبين للجيل الحاضر المواصفات الحسنة والجيدة التي كان يتمتع بها أهلهم حتى يسيروا على هداهم .

وفي اطار آخر اعتبر  ابو خليل في حديث ثقافي تربوي:  ان لكل كتاب من مؤلفاته قصة ،

  وان ديوانه الشعري القادم سيكون بعنوان (الغروب)  ..

من جهة ثانية  يذكر أبو خليل : نحن في لبنان نعيش في بلد مميز في العالم بتعدد ثقافاته ومشاربه  السياسية والثقافية والفكرية والدينية  والطبيعية.

 وهذا ما لمسه بعد زيارته لعدد من البلدان وعودته مؤخرا" من رحلة الى الخارج .

وحول الكتاب الذي يأمل ان يترجم الى لغات اجنبية عدة قال الدكتور وجيه أبو خليل :  ان عنوان كتابي هو (صور حبيبة  ) الذي أتمنى ترجمته  حتى يعرف العالم عن  صور ومنطقتها ،  أعني أهمية صور في التاريخ العالمي والحضاري والثقافي ، لأن الكتاب يتحدث عن النواحي الاجتماعية والسياسية  والثقغافية في صور وكيف تغزل الشعراء بهذه المدينة الجميلة  والغنية بتراثها في القديم والحديث.

وفي رده على سؤال قال الشاعر الدكتور وجيه أبو خليل  : ما نتمناه على المستوى الوطني العام  ان تكسر الحواجز بين الطوائف في لبنان حتى تصبح طائفة واحدة في لبنان اسمها طائفة لبنان .

وحول أهمية الكتاب الذي سيصدر له قريبا  اشار الدكتور وجيه أبو  خليل : ما وزال هذا الكتاب حملا" على ظهري لأنه يتحدث عن أناس أحببتهم وعرفتهم وعاشرتهم واكتسبت منهم الكثير .

اكتسبت المحبة دون مقابل ،  والعطاء دون منة ،

وتعلمت منهم كيف انهم سبروا أغوار الحياة بأياديهم المباركة وقلوبهم الصافية  ، وكيف أرخوا تاريخا" للأجيال القادمة تعتمد على المحبة والتواضع والايثار ، وكيف بقيت أنوارهم تضيء طرقنا بالرغم من غيابهم المرير  ، وكنت عندما أفتقد واحدا" منهم أشعر بأنني فقدت عاداتهم وتقاليدهم وما قدموه من عطاء .

.وأتمنى من نفسي أولا" قبل  المحيبين أن يسيروا على هداهم لأنها الطريق الصواب التي يمكن أن توصلنا الى بر الأمان ..

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top