الموسوي : الشعب الفلسطيني يخوض معركة ضد أخطر مشروع

07 نيسان/أبريل 2018
(0 أصوات)

 محمد درويش

القى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب  في البرلمان اللبناني  السيد نواف الموسوي  كلمة خلال الاحتفال الجماهيري الذي أقامه حزب الله بمناسبة ولادة الإمام علي (ع) في ساحة بلدة برج الشمالي، بحضور عدد من العلماء والفعاليات والشخصيات، وحشد من الأهالي وقال الموسوي :

إن الشعب الفلسطيني يخوض اليوم معركة معلنة ضد أخطر مشروع على القضية الفلسطينية منذ نشأتها، حيث أنه يواجه ما يسمى صفقة القرن، أي المشروع الأميركي الصهيوني لتصفية قضية الفلسطينيين من خلال منعهم من العودة إلى أراضيهم، وتسليم القدس للصهاينة لتكون دولة كيانهم الغاصب، والإبقاء على المستوطنات في الضفة الغربية وغور الأردن، وإسكان الفلسطينيين بحكم محدود في معازل متفرقة غير متصلة، فضلاً عن أن تتصل بقطاع غزة الذي هو سجن كبير محاصر من جميع الجهات.

إن الشعب الفلسطيني يقول إنه ضد صفقة القرن المتمثلة بصفقة "جاريد كوري كوشنر" "، ويجب أن لا يترك الشعب الفلسطيني لوحده في هذا النضال الذي يخوضه بكل جرأة واستعداد لتقديم التضحيات، لا سيما وأن جهادهم حجة علينا جميعاً وعلى المسلمين بأسرهم وعلى الإنسانية التي تقيم شأناً لحقوق الإنسان، وكذلك حجة على العرب بأن يبادروا إلى نصرة الشعب الفلسطيني ودعمه،

 ونحن لم نغادر في أي لحظة من اللحظات موقع نصرة الفلسطينيين بانتماءاتهم كافة ومن غير انتماءات، ولسنا في صدد الحديث عن معتقلينا وشهدائنا الذين قضوا أو أسروا لأنهم كانوا يقدمون الخبرة إلى الفلسطينيين لكي يواجهوا المحتل الإسرائيلي بأفضل سبيل.

إننا كنا وسنبقى مع الشعب الفلسطيني الذي يبدي إرادة غير مسبوقة في تحدي أعدائه ومواجهة محتليه، وبالتالي يجب أن نسمع الأصوات العربية وأصوات الشباب العربي، وهذا الصمت العربي المطبق إزاء المجزرة التي يتعرض لها الفلسطينيون، هو أمر معيب بحق العرب جميعاً وشبابهم في الدرجة الأولى، فاللبنانيون في الجنوب والبقاع والضاحية لم يقصروا يوماً في تأدية واجبهم تجاه أشقائهم الفلسطينيين، ولكن من موريتانيا إلى المغرب إلى تونس إلى مصر إلى كل دولة عربية،

 أين الشباب العربي يقف إلى جانب الشباب الفلسطيني الذي يقاوم بكل شيء وبدمه وبجسده،

إن هذا الصمت يمرر المشروع الأخطر ضد العرب، ألا وهو مشروع تحويل إسرائيل إلى دولة يهودية صافية، أي تهجير فلسطينيي 48،

 

اليوم نحن اللبنانيين تابعنا هذا المؤتمر الذي عقد في باريس بدعوى دعم الإصلاحات اللبنانية والتنمية في لبنان، وبالتالي فإن أي قرض لا يمكن أن يمر إلاّ بعد نقاشه في اللجان النيابية المختصة وبعد إقراره في المجلس النيابي، وسنكون نحن وحلفاءنا في المجلس واللجان حريصين على الحؤول دون تفاقم الدين العام، وبالتالي تفاقم خدمة الدين والعجز بالموازنة، فهل ينتبه من يعدنا بقروض بـ10 مليارات دولار أو أكثر إلى الأعباء المالية التي سيتحملها المكلف اللبناني جراء الاستدانة الجديدة، ونحن لن نسارع إلى الحكم، ولكننا نقول إن هذه القروض يجب أن تدرس في المجلس النيابي، ولكن الأمر المحقق أننا إذا لم نغلق مسارب الهدر ومكامن الفساد، فإن ما يوضع في السلة سوف يتسرب منها، ومن هنا فإن أي محاولة لتصويب الاقتصاد اللبناني، يجب أن تمر حكماً مع تصفية الفساد في المؤسسات اللبنانية، الذي ينبغي أن يمر من خلال تفعيل الهيئات الرقابية من حيث عدد أفرادها أو ملاكاتها بصورة عامة، وتفعيل دورها، وهنا نلفت النظر إلى أن إدارة المناقصات العمومية لا تقوم بدورها إلاّ على 5% من المشاريع التي تنفذها الدولة اللبنانية، وأن 95% من المشاريع تنفذ من غير طريق إدارة المناقصات العمومية، بل عن طريق الاتفاقات بالتراضي أو ما إلى ذلك أو تقاسم وتحاصص، فكيف ستلزم هذه الـ10 مليارات، ومن الذي سيشرف على عملية التنفيذ، وهل سيكون للتفتيش المركزي دور في مراقبة الأشغال التي تتم، فهذه واحدة من المشاكل الأساسية، أن الأشغال التي تسلم إلى الدولة في معظمها غير مشمولة بعمل التفتيش المركزي الذي لا يتورع بعض المدراء والوزراء عن طرد موظفين إذا دخلوا على منشأة ما، وهذا قد حصل، فإذا أردنا أن نوقف الفساد، فعلى الهيئات الرقابية أن تعمل، ومن هنا كانت دعوة سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في البرنامج الانتخابي إلى أن تمر الصفقات من خلال إدارة المناقصات العمومية.

يجب أن يتوقف التوظيف الاستنسابي والانتخابي، وأن يكون المعبر إلى الوظيفة العامة هو مجلس الخدمة المدنية الذي يختار على أساس الكفاءة، من هنا فإن الوعود بالمليارات لا يكفي بحد ذاته لإنقاذ لبنان إن لم تقم المؤسسات اللبنانية الرسمية بإعادة تأهيل ذاتي على النحو الذي يغلق العيوب التي فيها، وكذلك يجب أن يتفعل ديوان المحاسبة أيضاً، ويجب أن يكون صوته واضحاً، فمنذ العام 2012 ونحن لم نرَ أي تقرير لديوان المحاسبة، وبالتالي نحن نقول إنه عندما نضع كل الثقل على الهيئات الرقابية، فإننا سنطالبها بتحمل دورها، ولا يتذرع أي مسؤول في هيئة رقابية أنه يخاف من ملاحقة الفساد مما قد تجره عليه ملاحقة من أعمال انتقامية من جانب مسؤولين في السلطة، وإذا كان غير قادر على مواجهة التحديات، فعليه أن يقدم استقالته ويرحل.

إننا ندعو موظفي الهيئات الرقابية أن يقدموا استقالاتهم وأن لا يستمروا في مواقعهم إذا لم يكونوا شجعاناً في مواجهة الفساد، ونحن نعرف أن أحد الموظفين الكبار في هيئة رقابية أساسية عندما اعترض على صفقة، جاءه اتصال من مجهول معروف يقول له بأن حقك رصاصة واحدة، فهذا الوضع يجب أن يتغيّر، ونحن سنكون إلى جانب الهيئات الرقابية، وسندافع عنها، وسنحميها، ولكن عليها أن تقوم بمهمتها، لأننا نرى أن من في الهيئات الرقابية يجب أن يكون بطلاً استشهادياً.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 وعضو في مجموعة تواصل الاعلامية والاتحاد الدولي للمواقع الالكترونية ومنتدي الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان - قلم. 

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top