حوار هاديء مع امين عام الجماعة الاسلامية: اين مشروعكم لمواجهة قضايا الامة؟

30 تموز/يوليو 2016
(0 أصوات)

 

حوار هاديء مع امين عام الجماعة الاسلامية: اين مشروعكم لمواجهة قضايا الامة؟

قاسم قصير

منذ انتخاب الامين العام الجديد للجماعة الاسلامية في لبنان( الامتداد اللبناني لحركة الاخوان المسلمين) الاستاذ عزام الايوبي ، عقد الكثيرون  الامال الكبيرة على الامين العام الجديد من اجل نقل الجماعة الى مرحلة جديدة من العمل السياسي والاعلامي والشعبي من اجل مواجهة مختلف التحديات التي تواجهها الساحة الاسلامية في لبنان وعلى الصعد العربية والاسلامية والدولية ، وبالاخص مواجهة انتشار التطرف والعنف والعمل لمواجهة الازمات المتوترة في اكثر من ساحة وتقديم المبادرات العملية والسياسية لتخفيف الاحتقانات المذهبية.

وتأتي اهمية الدور الذي كان من المتوقع ان يلعبه الاستاذ الايوبي في موقعه الجديد  كونه من الجيل الجديد في قيادة الجماعة الاسلامية بعد رحيل امينين عامين تاريخين للجماعة وهما الدكتور فتحي يكن والعلامة المستشار الشيخ فيصل المولوي، ورفض الامين العام السابق الاستاذ ابراهيم المصري التمديد او التجديد له التزاما بالنظام الداخلي للجماعة ، والايوبي درس في جامعة البلمند في شمال لبنان وتخصص بالدراسات الاسلامية – المسيحية  وهو من الداعين لتعزيز الحوار، كما ان الجماعة الاسلامية في لبنان تعتبر من اهم التنظيمات الاسلامية اللبنانية بسبب انتشارها في كافة الاراضي اللبنانية وكانت دائما من دعاة الاعتدال الاسلامي والداعمة للمشروع الاسلامي الرافض للارهاب والتطرف.

لكن الملفت ان الايوبي ومنذ انتخابه ركز في مواقفه الاعلامية ونشاطاته على مواجهة حزب الله وجعله الهدف الاول في المواجهة ، فعندما اصدرت بعض الدول الخليجية قرارا بتصنيف حزب الله والمقاومة الاسلامية بكونهما تنظيما ارهابيا اجرى الايوبي حوارا مطولا مع موقع الجزيرة الاكتروني تبنى فيه موقف الدول الخليجية واعتبر ان ما يقوم به الحزب من نشاطات في بعض الدول يضعه في خانة الارهاب ، وفي حوار اجري مع الايوبي مؤخرا مع جريدة الشرق القطرية هاجم الايوبي الحزب بقوة ووجه له اتهامات عديدة بتعطيل الحياة السياسية والانتخابات الرئاسية ومما جاء في المقابلة:: "إن حزب الله أول المنقلبين على اتفاق الدوحة"، لافتًا إلى أنه اختطف مؤسسات الدولة اللبنانية لصالح المشروع الإيراني في لبنان..

و" أن فراغ منصب الرئاسة سيبقى مرهونًا بتقدم الأحداث في سوريا، وأن أسلحة "حزب الله" وفقدانه الغطاء بتدخله في سوريا هما ما يمنعانه من انتخاب رئيس، ولا يريد أن يفعّل مؤسسات الدولة حتى يتفرغ لمعركته في سوريا..

وأضاف: أن اختيار رئيس للدولة سيجعل الحزب في وضع مساءلة وانتقاد من قِبَل هذا الرئيس ذاته ولو كان ميشيل عون، كما أن الحزب باعتبار تركيبه العقدي والفكري تزعجه أي كلمة نقد، من قِبل أي فرد من أفراد الشعب اللبناني..

وتابع "الأيوبي": إن البيئة المسيحية ترفض تصرفات "حزب الله" برغم تحالفه الإستراتيجي مع عون، مستدلًا بأن جعجع نفسه أحرج حزب الله بترشيحه لعون، متوقعًا أن يفك الأخير ارتباطه بالحزب..

وأكد أن "الجماعة الإسلامية" مشروع مقاومة قبل "حزب الله" ولا يوجد لديها بُعد إقليمي، وستبقى فريقًا لبنانيًّا يعمل وفق الأجندة الوطنية وما تمليه عليه قناعتها، في حين أن مشروع "حزب الله" ليس مشروعًا محليًّا فقد وُلد في إيران ودُعم من سوريا.

وأشار "الأيوبي" إلى أن أولوية الجماعة هي إعادة ترتيب البيت الداخلي للطائفة السنية باعتبارها الطائفة الوحيدة المتشتتة قواها، مؤكدًا أن حل المشكلة اللبنانية يحتاج إلى تضافر جهود أكبر من واقع الساحة اللبنانية ذاتها

طبعا من حق الاستاذ الايوبي توجيه النقد القاسي لحزب الله وسياساته الداخلية والخارجية وكل ما طرحه من اراء تستحق الحوار والنقاش بغض النظر ان كانت غيردقيقة او غير صحيحة ، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل مواجهة الحزب في لبنان هي الاولوية في سياسات الجماعة وهل يقتصر مشروع الجماعة على ترتيب البيت الداخلي للطائفة السنية، واين دور الجماعة في تطوير الحياة السياسية اللبنانية وتقديم مشروع متكامل من اجل مواجهة الفساد والطائفية والمذهبية ، وكيف يمكن للجماعة ان تستعيد دورها الاسلامي الوحدوي والحواري ليس فقط على صعيد اهل السنة بل بين كل الطوائف والمذاهب في لبنان والعالم العربي.

ولماذا لا يشارك انصار الجماعة في لبنان في النشاطات الداعمة لمشروع النسبية في الانتخابات النيايبة لان النسبية هي التي تنصف الجماعة والتيارات الاسلامية في لبنان وتمنع اختزال التمثيل السياسي بطرف دون اخر ؟

ولماذا لا نشاهد انصار الجماعة على الارض وفي التظاهرات الا عند حصول حدث خارجي كما جرى مؤخرا في تركيا وكما كان يجري سابقا بالنسبة لسوريا ومصر، واين اصبح مشروع المقاومة وفلسطين ومواجهة الكيان الصهيوني في اولويات الجماعة.

وما هو السر في اكثار زيارات وفود الجماعة الاسلامية للسفارة السعودية في بيروت خلال الاشهر الاخيرة، رغم ان الجميع يعرف الدور الذي لعبته السعودية ودولة الامارات المتحدة في اسقاط حكم الاخوان المسلمين في مصر واصدراهما القرارات التي تصف الاخوان كتنظيم ارهابي والحملة التي تشن من قبل وسائل اعلامية خليجية ضد الاخوان المسلمين وقياداتهم .

واين هو دور الجماعة في مواجهة التطرف والعنف الذي يزداد يوما بعد يوم ويشوه صورة الاسلام والمسلمين مع العلم ان الجماعة سبق لها  خلال ولايتي الشيخ فيصل المولوي والاستاذ ابراهيم المصري اقامة العديد من المؤتمرات الرافضة للارهاب واصدرت المواثيق الاسلامية المتطورة.

هذه بعض الاسئلة والاشكالات التي نضعها برسم الامين العام للجماعة الاسلامية وقيادة الجماعة في لبنان ليس بهدف التشكيك او الاساءة بل من اجل ان تشكل مدخلا لحوار هاديء حول اولويات الساحة الاسلامية في لبنان والمنطقة ومن اجل ان يكون للجماعة مشروعا سياسيا  شاملا يشمل كل القضايا في لبنان والمنطقة وهذا ما نأمله وما نتوقعه من الاستاذ الايوبي وقيادة الجماعة كما تعودنا دائما.

قاسم قصير

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top