اقلام (2940)

اقلام

 

د. عادل محمد عايش الأسطل

منذ أن تم التوقيع على اتفاق التهدئة بين حركة حماس وإسرائيل، ضمن وقف إطلاق نار ضمني في أواخر شهر أغسطس/آب الماضي بوساطة مصرية، فقد دأبتا على الحفاظ عليه على مدى الأيام، حتى في ظل مواصلتهما تهديداتهما المتبادلة، من أنهما مستعدتان لإشعال الحرب من جديد، وحتى في ضوء قيام جهات سلفيّة فلسطينية بمحاولة تكدير الوضع ضد حماس باعتبارها عدو، ومحاولة إسرائيل تحميلها المسؤولية، باعتبارها هي من تقوم بإدارة المكان.

 غازي الكيلاني

                   تصفيد الشياطين فيه ، وإراحة الخلق من شرِّهم وضُرِّهم ،

                                          

"الشيطنة " محصلة طبيعية بفرض قوالب نمطية تربط الآخر بالشر والتجنح، فتنسب لهم كل فظيعة وتلحق بهم كل نقيصة، وهي حالة يغيب فيها العقل وتتحكم فيها الأهواء والرغبات وأمر يدل على نقص في التفكير والإتزان العقلي ، باستخدام أساليب التأليب والتشويه وتأجيج " بيئة القولبة " بما يفسح المجال لإزالة الطرف الغير مرغوب فيه وإبعاده عن موقع الفعل .

بقلم/ عباس الجمعه

 

في الذكرى الثالثة والثلاثون لغياب القائد سعيد اليوسف ، لا بد من وقفة امام قائد من مجموعة قادة وطنيين استثنائيين، تصدوا للاجتياح الصهيوني للبنان صيف عام 1982، هذا القائد الذي انتمى للثورة الفلسطينية المسلحة المعاصرة، ولجبهة التحرير الفلسطينية منذ انطلاقتها ، خاض حروباً ونضالات من اجل تحرير الارض والانسان ، فلا بد للكلمات من أن تنغرس في مكانها، ولا بد أن يترجل القلم لينحني إجلالا لهذا القائد ، في هذا الزمان الذي لم يتذكره التاريخ كما يجب، أجيالنا نسيت الكثير بل في غالبيتها لا تعرف تاريخها الذي كتب بالدم والتضحيات، لا يتذكروا الذين استشهدوا في الظل، جيلنا نسي كيف التحمت يد الثوار مع العدو فكان القتال مريرا وشرسا، لهذا نقول ربما يدرك هذا الجيل أن لكل مرحلة قادتها ومناضليها ولكل جيل عنوانه في الصمود.

 

د. عادل محمد عايش الأسطل

فاتت بسلام تقريباً، حادثة مقتل الدروز ألـ 20 في سوريا على يد مقاتلين من (جبهة النصرة)، برغم عاصفة الاحتجاج التي قامت بها الطائفة الدرزية داخل إسرائيل، وعلى رأسها زعيمها الروحي "موفق طريف"، والمطالبة بالتدخل من أجل حماية أفرادها، باعتبار أن الدولة، ملتزمة بحماية أتباعها أينما تواجدوا، حيث وجّه المجلس الصهيوني- الدرزي، رسالة متطابقة إلى كل من رئيس الوزراء "بنيامين نتانياهو" ووزير جيشه "موشيه يعالون"، دعا خلالها إلى منع (محرقة درزية) قد تقوم بها جهات إسلامية متشددة، وخاصة (النصرة) وفي ظل تواجدها داخل مناطق درزية أو بالقرب منها.


(نقد بناء )..

الاستاذ حسن زيدان


من الظواهر الغريبه التي سأسلط الضوء عليها هذا اﻻسبوع تأتي ظاهرة التسابق في اللقاءات العامه على الصورة واحتلال اﻻماكن المتقدمه !!
أكثر اﻷخوة المسؤولين في الفصائل الفلسطينيه باتوا يحملون في جنباتهم عشقا للمقعد و الصورة واحيانا يصطحبون معهم مصورين من خاصاتهم يغطون حركاتهم وابتساماتهم وقبلاتهم على الفارغ والملآن...طالع نازل تبويس !!!

 

رسالتنا في شهر رمضان المبارك التمسك بالوحده الوطنية يقول الله تعالى" يا ايها الذين أمنوا كُتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون" وقال " واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا" يأتي شهر رمضان المبارك علينا ومازالت فلسطين الحبيبة ترزح تحت نيرالاحتلال الاسرائيلي والأمة الاسلامية والعربية مفكَكُة مشغولة بخلافاتها،

 

بقلم / عباس الجمعه

امام خطورة العنف الاسري ، نرى ان هذا الموضوع يستحق وقفة منا من خلال مفهوم أو مصطلح كيف تتعامل معه المجتمعات الإنسانية كل حسب قيمها وأعرافها وتقاليدها المختلفة، رغم أن ما يجري اصبح خطير في مجتمعاتنا ،أحيانا يصل الخلاف إلى حدود مدمرة تماما فيصل العنف الزوجي إلى حد الإجرام ، حيث تشير الأرقام إلى ارتفاع نسبة العنف الأسري ، و تتكرر حوادث القتل في الأسرة على خلفية الخلافات العائلية،ورغم أن الظروف التي تمر فيها الاسرة ، فأن العنف الجسدي والنفسي ضد المرأة داخل الأسرة، تصاعدت في الفترة الاخيرة من تعذيب جسدي وقتل، والطلاق، والهجرة.

 

د. عادل محمد عايش الأسطل

منذ ثلاثة عقودٍ تقريباً، كانت جملة النبوءات المُبشّرة، التي أباح بها برج العقرب باتجاه منظمة التحرير الفلسطينية، كونها واقعة في مجاله، بمثابة حافزاً مهمّاً في جنوحها نحو ترك السلاح ضد إسرائيل، واستبداله بالعمل السياسي، رجاءً منها في استخراج حل مناسبٍ للنزاع، وشجّعها في هذا الاتجاه، الإدارة الأمريكيّة تحديداً، باعتبارها هي من قامت بوضع تلك النبوءات، تماشياً مع مصلحتها، وحرصاً على حياة ومستقبل إسرائيل، كحليفة وحيدة ومضمونة في منطقة الشرق الأوسط.

 


ثورة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ضد "الأونروا"

 

سامي حمود *

 

لا شك أن وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى "الأونروا" باتت تُشكل، بالنسبة لمن تقوم على رعايتهم وهم اللاجئون، أداة ضغط وتنغيص وتعكير لحياتهم اليومية بقراراتها وتقليص خدماتها من حين إلى آخر، ومن خلال تصرفات مُشينة لبعض موظفيها "المخلصين" على حساب مصالح شعبهم.

 

ولم يعد مستغرباً على اللاجئين الفلسطينيين سياسة عمل المدراء العامين للأونروا في لبنان مع بداية عهد كل واحد منهم، فلو عدنا إلى الوراء قليلاً إلى عهد السيد سيلفاتوري لومباردو الذي تميز عهده بالفساد مما أدىّ إلى قيام انتفاضة شعبية ضد سياسته وسوء إدارته للأونروا في لبنان. ثم جاءت السيدة آنا ديسمور التي تميزت بقدرتها على تهدئة ثورة اللاجئين الفلسطينيين ولكنها سرعان ما ارتبكت الخطأ نفسه من خلال الإعلان عن وقف نظام الطوارئ وعدم تقديم المساعدات لسكان مخيم نهر البارد، الأمر الذي أدّى إلى انتفاضة سكان مخيم نهر البارد ضد هذا القرار الجائر وتضامن معهم كل أبناء المخيمات الفلسطينية الأخرى في لبنان. ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد بل أصدرت القرار الجائر بوقف المساعدات الشهرية عن 1100 عائلة من اللاجئين الفلسطينيين من سورية إلى لبنان.

 

اليوم، ونحن نستقبل العهد الجديد للمدير العام للأونروا في لبنان السيد ماتيوس شمالي، تلقّى اللاجئون الفلسطينيون الصاعقة الكبرى من قبل المفوض العام للأونروا السيد بيير كرينبول عندما أصدر عدة قرارات جائرة بمثابة حكم الإعدام على اللاجئين الفلسطينيين بخصوص تقليص خدمات الأونروا على مختلف الأصعدة مع بداية شهر تشرين الأول 2015 بحجة عدم وجود تمويل، ثم أعاد ذكرها السيد ماتيوس شمالي وزاد عليها بإصدار قرار توقيف المساعدة الشهرية ال ( 100 $ ) بدل الإيواء للعائلات الفلسطينية اللاجئة من سورية إلى لبنان.

 

لا شك أن هذه الصاعقة لن تمر مرور الكرام، إذ أن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان قرورا عدم الرضوخ لهذه القرارات الجائرة بحقهم وأعلنوا ثورة سلمية في مواجهة سياسة الأونروا، والضغط من أجل إلغاء تلك القرارات والاستمرار بتقديم الخدمات مع ضرورة تحسين مستوى الأداء والعمل على محاربة الفساد الإداري والمالي داخل الأونروا. في المقابل، يؤكد اللاجئون الفلسطينيون على تمسكهم بوكالة الأونروا كونها شاهد دولي على نكبتهم ولجوئهم والمسؤول الأممي المباشر عن رعايتهم وتقديم المساعدات الإنسانية لهم لحين تحقيق العودة الكريمة بإذن الله.

 

* سامي حمود / مدير منظمة ثابت لحق العودة

اللجنة الإستشارية للأونروا ومستقبل اللاجئين

 

علي هويدي*

تلعب اللجنة الإستشارية للأونروا دوراً محورياً في التأثير على مسار عمل المنظمة الأممية ورسم سياسات وإستراتيجيات عملها. تشكلت "اللجنة" وفقاً للبند الرابع من قرار تأسيس الوكالة رقم 302 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول/ديسمبر 1949 وعيَّنت الجمعية العامة خمسة دول أعضاء في اللجنة هي أمريكا وفرنسا وبريطانيا وتركيا وشمال ايرلندا، انضمت سورية والأردن ومصر في نفس شهر التأسيس، ثم انضم لبنان وبلجيكا في العام 1953، فاليابان سنة 1973، وانضمام 11 دولة في العام 2005 هي استراليا، كندا، الدانمرك، المانيا، إيطاليا، هولندا، النروج، السعودية، إسبانيا، السويد، سويسرا، بالإضافة إلى انضمام كل من فلسطين والإتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية كأعضاء مراقبين في نفس العام، ثم عادت وانضمت كل من فنلندا وايرلندا في العام 2008 والكويت في العام 2010 فلوكسمبورغ في العام 2012 الى أن وصل تعدادها الآن إلى 25 دولة، بالإضافة إلى الثلاثة أعضاء المراقبين..!

 

انضمام العدد الأكبر من الدول في العام 2005، جاء متوافقاً مع مُخرجات سياسية كانت حاضرة وبقوة، أولاً من خلال انعقاد قمتيْ شرم الشيخ في مصر، والعقبة في الأردن بتاريخ حزيران 2003 والإعلان حينها عن التفهم الأمريكي ليهودية دولة الإحتلال وعملياً شطب حق العودة..  وثانياً التوقيع على وثيقة جنيف البحر الميت في 1/12/2003 لـ "حل القضية الفلسطينية" وُصفت بأنها "أخطر مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية" ولاقت دعماً وتأييداً دوليين؛ فقد تم التوقيع بحضور الرئيس الأمريكي الأسبق كارتر ورئيس الإتحاد الأوروبي والمنسق الأعلى السابق للسياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي خافير سولانا، والممثل الخاص لرئيس وزراء بريطانيا لورد ليفي، ووزراء خارجية أوروبيين.. حول "الأونروا" دعت الوثيقة التي وقعها عن الجانب الفلسطيني ياسر عبد ربه وعن الجانب الإسرائيلي يوسي بيلين، إلى تشكيل لجنة دولية خاصة مهمتها إنهاء عمل الوكالة مكونة من الولايات المتحدة و"الأونروا" والدول العربية المضيفة والإتحاد الأوروبي وسويسرا وكندا والنرويج واليابان والبنك الدولي وروسيا وغيرها، جاء في الوثيقة "على الوكالة أن تكف عن الوجود بعد خمسة سنوات من بداية عمل اللجنة. تعرض اللجنة جدولاً زمنياً لنهاية نشاط الوكالة ونقل وظائفها إلى الدول المضيفة"..!  

 

حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة مهمة اللجنة الإستشارية منذ إنشائها بتقديم النصح ومساعدة المفوض العام للأونروا في تنفيذ مهام ولاية الوكالة، وبالتالي قرار "الأونروا" ليس ذاتياً نابعاً من الوكالة نفسها وإنما هو خاضع ومستمد مما يقرره الأعضاء بعد أن تكون اللجان الفرعية قد استوفت تقاريرها ونصائحها، إذ تلتقي اللجنة الإستشارية مرة كل ستة أشهر بحضور عدد من الدول كمراقبين..!

 

يأتي التحضير لعقد اللقاء القادم للجنة الإستشارية في القاهرة بتاريخ 15/6/2015 في مرحلة مفصلية يتم فيها تقليص المزيد من خدمات الأونروا بشكل لم يسبق له مثيل ويشمل جميع القطاعات وعلى وقع حراك تصاعدي مستنكِر شعبي وفصائلي.. لا سيما في لبنان، تتذرع الوكالة أن سبب التقليص يعود لعجز في الميزانية وصل إلى 100 مليون دولار كما ذكر المفوض العام للوكالة بيير كرينبول منتصف الشهر الماضي، في المقابل بتقديرنا لن تعجز 193 دولة في العالم عن تغطية العجز..!، وكذلك المساهمة في الضغط على الوكالة لترشيد الإنفاق..!

 

واضح بأن التقليص منهجي سياسي يمر عبر اللجنة الإستشارية للأونروا، لكن ربما ما لا يدركه أعضاء "اللجنة" والمجتمع الدولي، أن تقليص الخدمات كمحاولات للضغط على اللاجئ للقبول بأية حلول ممكن أن تُعرض عليه مقابل إنهاء خدمات الوكالة كمقدمة لشطب حق العودة سيكون مصيره الفشل، عدا عن أنه سيُدخل تلك الدول الى قائمة دول العار التي ستذكرها الأجيال بالتواطؤ التاريخي على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وسيُدخل المنطقة في دوامة من ردات الفعل والمزيد من التهجير وحالة من اللاإستقرار. سخونة الحدث وتداعياته لن تكون محصورة في منطقتنا العربية فقط، بل ستصل شظاياها إلى جميع الدول الأعضاء وغيرها من دول العالم..!

 

*كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني

بيروت في 12/6/2015

--

 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top