لماذا التضييق على المخيمات

12 كانون2/يناير 2018
(0 أصوات)

ماهر الصديق

التصريحات التي نسمعها من قبل الهيئات الرسمية اللبنانية و بالخصوص
المؤسسات الاولى : الرئاسة و الحكومة و النواب كلها تعبر عن التضامن
و التأييد لحقوق الشعب الفلسطيني و تستنكر الجرائم الصهيونية و المؤامرات
التي تحاك من أجل تصفية القضية الوطنية للشعب الفلسطيني ! هذه المواقف
تلقى صدى إيجابيا لدى المواطن الفلسطيني لا سيما بعد تصاعد وتيرة
المؤامرات التي تشارك فيها بعض الأنظمة العربية لمصلحة العدو .
لكن ما يجري على الأرض من مضايقات تُمارَس ضد المواطن الفلسطيني
و تشدد الخناق عليه تجعل المراقب في حيرة من أمره أمام هذا التناقض
بين القول و الفعل ، خصوصا في ظل التعاون و التنسيق غير المحدود
بين المؤسسات السياسية و الشعبية الفلسطينية و الدولة اللبنانية .
ان هذه الإجراءات غير المبررة لا يمكن أن تخدم العلاقة بين الأشقاء
و ربما تتماشى مع مشاريع التيئييس التي تستهدف تضييع القضية
الفلسطينية و بالأساس منها مسألة اللاجئين و حقهم في العودة إلى فلسطين .
ماذا يعني تشديد الإجراءات و خنق المخيمات و آخرها في مخيم البص ؟
إن القاصي و الداني يعلم حرص الفلسطيني على أمن و استقرار لبنان ،
و عن استعداد اللاجئ الفلسطيني للتضحية من أجل لبنان باعتباره بلد عزيز
و شقيق . و لم يسبب الفلسطيني يوما مشكلة في الجوانب الأمنية أو السياسية
بل كان حريصا على وحدة الأرض اللبنانية و داعيا لتوافق الأشقاء اللبنانيين
من كل الطوائف و الملل . بل حتى في فترة انهيار النظام السياسي ،
و الانقسام الطائفي و المناطقي بقي الفلسطيني إلى جانب لبنان العربي
الموحد ، الذي يتسع لكافة اللبنانيين على حد سواء . و حافظ على هذا 
التوازن و لم يفرض مواقفه على أية جهة أو مؤسسة بل و لا على مختار 
قرية لبنانية صغيرة . إن هذه المضايقات التي تتعرض لها المخيمات و التي
تزيد من أعباء و مشكلات المواطن الفلسطيني لا تخدم سوى مشاريع
التصفية للقضية الفلسطينية و طمس حقوق اللاجئين في عودتهم إلى وطنهم ،
و ربما تُستغَل من بعض الجهات العميلة للنيل من العلاقات الوثيقة التي
تربط الشعبين الشقيقين . كفى المواطن الفلسطيني ما يعانيه من بطالة
و مشكلات اقتصادية و صحية و من ظروف إنسانية خانقة .
حقه عليكم أيها الأشقاء أن ترفعوا عنه المعاناة و تلغوا الإجراءات التي
تمنعه من العمل و توقفوا التصريحات العنصرية ضده .
حقه عليكم الدعم بكل الوسائل لتحقيق اهدافه في العودة الى وطنه .
ارفعوا الحصار و الجدران و السواتر و شيدوا حواجز المحبة و التآخي
و ازيلوا العوائق بين الشقيق و الشقيق . نحن كلنا في صف واحد
و ليس لنا إلا عدو واحد .

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 وعضو في مجموعة تواصل الاعلامية والاتحاد الدولي للمواقع الالكترونية ومنتدي الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان - قلم. 

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top