وقفتان امام السفارة في بيروت: "دعم الشرعية" تواجه "ارفعوا العقوبات"

21 حزيران/يونيو 2018
(0 أصوات)

 

البلد | محمد دهشة

 

أكدت مصادر فلسطينية لـ "صدى البلد"، أن مساعي جدية وعلى كافة المستويات، تبذل من أجل احتواء الخلافات "الفتحاوية - الحمساوية" التي بلغت ذروتها خلال الايام القليلة الماضية ووصلت الى حد "الهجوم" على سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور، على خلفية تركيب البوابات الالكترونية عند مداخل مخيم عين الحلوة، مقابل تحميل حركة "حماس" مسؤولية التحريض.

 

علمت "صدى البلد"، أن اتصالات هاتفية عديدة جرت بين السفير دبور والمسؤول السياسي لحركة "حماس" في لبنان أحمد عبد الهادي من أجل تنسيق الموقف فيما يتعلق بقضية البوابات الالكترونية عند مداخل مخيم عين الحلوة، تزامنا مع زيارة السفير دبور الى قائد الجيش اللبناني جوزايف عون، غير ان هذه الاتصالات "الساخنة" لم "تبرد" جبهات المواجهة والخلافات على "مواقع التواصل الاجتماعي" و"الواتس آب" بين انصار الحركتين، وقد بلغت ذروتها مع الدعوة التي وجهها ناشطون بعنوان "ارفعوا العقوبات"، لوقفة احتجاجية امام مقر السفارة الفلسطينية في بيروت عند الساعة السادسة، رفضاً للاجراءات العقابية المفروضة على أبناء الشعب في قطاع غزة، والتنديد بالقمع الذي تعرض له أبناء الضفة أثناء حراكهم السلمي من قبل أجهزة السلطة الأمنية، وقابله وقفة تضامنية من حركة "فتح" دعما للشرعية الفلسطينية الساعة الرابعة والنصف عصرا أي قبل الموعد بساعة ونصف تقريبا، وقد جاء فيها: "دعمًا للشرعية الوطنية الفلسطينية ودعمًا للجدار الصَّلب في وجه مشاريع التصفية لقضيّتنا ومشروعنا الوطني وحقنا الثابث في العودة، وتأكيدا على وحدتنا الوطنية.

وقرأت أوساط "فتح" ان الدعوة لوقفة احتجاجية امام السفارة هو تجاوز للخطوط الحمر، وكسر لاستثنائية الساحة وان لم يظهر طرف بعينه مباشرة وراء الدعوة، حيث تلاقت بعض القوى في تأييدها بعيدا عن الاضواء او حتى المشاركة، في وقت تشكل فيه السفارة الفلسطينية في لبنان عنوانا للوحدة الوطنية والتلاقي واوابها مشرعة امام الجميع رغم الخلاف السياسي أولا، والسفير دبور نفسه صوتا للاعتدال وتجاوز الحسابات الضيقة الى تحقيق المصلحة العامة وحماية المخيمات وتعزيز التنسيق الداخلي الفلسطيني ومع القوى اللبنانية السياسية والامنية ثانيا.

وبين الدعوتين، تتساءل مصادر فلسطينية، عن سبب عدم عقد أي لقاء لـ "القيادة السياسية الموحدة" في لبنان منذ أشهر، رغم مرور أحداث سياسية وأمنية تتطلب تنسيق وتوحيد الموقف الفلسطيني مباشرة، دون اتصالات جانبية أو لقاءات ثنائية، علما أن توافق فلسطيني جرى منذ سنوات على تحييد الساحة الفلسطينية في لبنان واعتبارها استثنائية بعيدا عن اي خلافات في الداخل، في وقت تتردد معلومات أن أمين سر حركة "فتح" وفصائل "منظمة التحرير الفلسطينية" في لبنان فتحي ابو العردات، سيزاول مهامه خلال أيام بعد الوعكة الصحية التي ألمت به وإستدعت علاجه لفترة، ما ترك فراغا سياسيا وتباعدا في المواقف وهو المعروف بحرصه على الوحدة وتجاوز أي خلافات لمصلحة حماية المخيمات.

دفعة مساعدات

ميدانيا، وفي إطار انشطة مشروع "تحسين المأوى الذاتي لابناء مخيم عين الحلوة المتضررين مباشرة من الاشتباكات المسلحة التي وقعت في حي "الطيرة" والمناطق المتاخمة، قامت جمعية "نبع" بتوزيع دفعة مالية، حيث بلغ مجموع العائلات التي تسلمت المبالغ 112 عائلة، ويجري الاعداد لاستكمال جدول التوزيع ربطا بمستوى التقدم في انجاز اعمال الترميم من قبل الاسر.

يذكر ان مجموع الدفعات التي تمت منذ بدء العمل في المشروع حتى اليوم قد وصل الى: 916 عائله تسلمت الدفعة الاولى، 437 عائلة تسلمت الدفعة الثانية، علما ان عدد العائلات التي تسلمت كافة مستحقاتها المالية وانهت بنجاح اعمال الترميم قد بلغت حتى الساعة 513 عائلة من أصل مجموع المنازل المستهدفة في المشروع والبالغ عددهم 777 منزل.

توازيا، بدأت وكالة "الاونروا" في لبنان الترويج لسياسية اغلاق المدارس والدمج، وسط رفض فلسطيني، وقال مسؤول مكتب شؤون اللاجئين في حركة "حماس" الحاج أبو أحمد فضل "إن إجراءات وكالة الأونروا تطاول عصباً أساسياً عند الشعب الفلسطيني وهو قطاع التعليم، الذي يعدّه شعبنا طريقاً استراتيجياً في مسيرة أجياله، ومساراً أساسياً لطريق العودة إلى وطنه فلسطين».

وقال فضل معقباً على قرار الأونروا بإغلاق مدرسة "الطنطورة" في تجمع المعشوق في صور "إن واقع المدارس التابعة لوكالة الاونروا في لبنان يحتاج إلى التطوير وبناء المرافق والتوسيع نظراً للزيادة السنوية لعدد الطلاب، وليس الإقدام على إقفال أو دمج بعض المدارس بحجة العجز في الموازنة"، محذراً من "لهذا القرار تداعيات سلبية تؤثر على المستوى التعليمي للطلبة الفلسطينيين، ويحرم طلاب منطقة بكاملها من حق التعليم ودفع تكاليف باهظة في حال توجّه الطلاب إلى مدارس أخرى».

 

وأكد فضل رفضه أيضاً "لسياسة دمج مدارس الأونروا وزيادة عدد الطلاب في الصفوف، وتقليص الخدمات التربوية»، مطالباً دائرة التعليم في وكالة الأونروا بالتراجع عن قراراتها، مشدداً على "التمسك بالأونروا لما تمثل من شاهد على الجريمة التي ارتكبت بحق شعبنا في العام 1948".

هذا ونظم أهالي تجمع المعشوق اعتصاماً في مدرسة الطنطورة رفضاً لتوجّه الأونروا لإغلاق المدرسة ودمج طلابها في مدارس المخيمات، مؤكدين بأن القرار يخدم العدو الصهيوني، ومقدمة لتوقف الاونروا عن كامل خدماتها، مطالبين المسؤولين المعنيين بتحمل مسؤولياتهم تجاه شعبهم، وأن لا ينسوا أنهم لاجئون قبل أن يكونوا موظفين، وان يضغطوا على الإدارة في حال لم تستجب لمطالب الاعتصام.

اجتماع الاونروا

وكانت اللجنة الاستشارية لوكالة الأونروا قد اجتمعت في عمان لمناقشة دعم الأونروا في الوقت الذي تواصل فيه الوكالة جهودها الدؤوبة لتلبية احتياجات لاجئي فلسطين في قطاع غزة والضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية والأردن ولبنان وسوريا.

وقال المفوض العام للأونروا بيير كرينبول، أن "هذا العام كان صعبا بشكل استثنائي بالنسبة للأونروا، وإنني متشجع بالمرحلة الأولى من عملية حشد الموارد استجابة لأزمتنا التمويلية. إنه لمن المهم للغاية أننا، لغاية الآن، استطعنا حماية العام الدراسي والخدمات الحيوية الأخرى. وأود أن أعرب عن تقديري العميق لشركائنا، بمن في ذلك المانحين الذين قاموا بتقديم موعد تمويلهم للعام، وللمملكة العربية السعودية ودولة قطر والإمارات العربية المتحدة الذين قاموا فيما بينهم بالالتزام بتقديم حصة الأسد من الدعم الإضافي لهذا العام، ما يبعث برسالة قوية للاجئي فلسطين وللمجتمع الدولي الأوسع".

وفي الوقت الذي يتم فيه تحقيق تقدم على صعيد الاستجابة لاحتياجات الأونروا في عام 2018، كانت الوكالة صريحة للغاية مع اللجنة بشأن شدة المخاطر الجاثمة أمامها مع وجود حاجة لدعم إضافي بقيمة أكثر من 250 مليون دولار مطلوبة من أجل المحافظة على خدمات الأونروا الرئيسة والمساعدات الطارئة في النصف الثاني من هذا العام.

وقال المفوض العام بيير كرينبول، بأن "ما هو على المحك هي مسألة سبل الوصول للمدارس بالنسبة لجيل الشباب من لاجئي فلسطين؛ والوصول إلى الرعاية الصحية في 58 مخيم للاجئين وحواليها؛ إلى جانب المعونة الطارئة للملايين من اللاجئين غير الآمنين في منطقة غير مستقرة".

وفي ضوء مؤتمر التعهدات القادم للأونروا الذي سيعقد في نيويورك في الخامس والعشرين من حزيران، أصر كرينبول على الحاجة إلى احترام الأمل والكرامة للاجئي فلسطين، وكرر نداءه الطارئ لكافة الشركاء بضرورة " البقاء مستمرين في السير على الطريق الجماعي الناجح من أجل مجتمع لاجئي فلسطين".

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top