" تفاهم عين التينه " , هل يفتح الأبواب نحو إقرار الحقوق المدنيه والأنسانيه والأجتماعيه للشعب الفلسطيني في لبنان ؟ 

07 أيلول/سبتمبر 2018
(0 أصوات)

"كتب سليمان هجاج"


كعادته حظي الملف الفلسطيني في لبنان بأهتمام كبيرمن جانب دولة الرئيس نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني , وهو دائماً وكما عوّدنا ان يلتقط اللحظه المناسبه ليقدم للقضيه الفلسطينيه دعماً اضافياً , خاصه واننا نعيش مرحله سياسيه حسًاسه هي من اشد المراحل خطراً التي تمر بها القضيه الفلسطينيه على كل المستويات .
إن المبادره المباركه التي ادًاها الرئيس نبيه بري وبشكلٍ وافٍ حيث لاقت تجاوباً من كل القوى والفصائل الفلسطينيه في لبنان , حيث جمع المتفقين والمختلفين في عين التينه " بيت الشعب اللبناني " حيث تم تصويب واضح للبوصله النضاليه الفلسطينيه في لبنان بأتجاه هدف سامي واحد , فكانت فلسطين هي القضيه في كافة محاور العمل الفلسطيني المشترك في لبنان وما يتفرع منها من مهام وطنيه كبرى تضع مصالح الشعب الفلسطيني فوق كل المصالح الحزبيه والفصائليه الضيقه وتخدم المشروع الوطني الفلسطيني في الشتات والمحافظه عل المكتسبات الوطنيه التي تراكمت بفعل النضال الوطني الفلسطيني المتواصل .
وبموازاة ذلك فأن مبادرة الرئيس بري تأتي في الوقت التي تتعرض فيه قضية اللاجئين الفلسطينيين لعدوان اميريكي غير مسبوق من خلال المحاولات الخبيثه التي تستهدف الغاء وكالة الآنروا الشاهد الحي ... والتي تشكل المظلّه السياسيه لقضية اللاجئين الفلسطينين في لبنان ومناطق الشتات الآخرى اضافه الى دورها الآنساني والآغاثي والخدماتي في رعاية وتشغيل اللاجئين الفلسطينين تمهيداً لشطب حق العوده .
وفي هذا السياق فأننا نتطلع الى دولة الرئيس نبيه بري ومن خلال موقعه المتقدم في دعمه المتواصل للقضيه الفلسطينيه وعنايته الدائمه والخاصه لقضية اللاجئين الفلسطينين في لبنان الى استكمال مبادراته الوطنيه والعمل من اجل احداث تغيير في السياسات اللبنانيه الرسميه التي تنتهجها الحكومات اللبنانيه المتعاقبه إتجاه الملف الفلسطيني , والمبادره الى فتح حوار سياسي شامل مع ممثلي الشعب الفلسطيني في لبنان (هيئة العمل الفلسطيني المشترك "التي ولدت في عين التينه" ) ومعالجة الملف الفلسطيني برمته ومن كافة جوانبه الانسانيه والمدنيه والاجتماعيه والسياسيه على قاعدة الحقوق والواجبات وبما يحفظ السياده اللبنانيه والحياة الكريمه للاجئين الفلسطينين ويدعم صمودهم ونضالهم في مواجهة كل مشاريع التوطين والتهجير وحمايه للمشروع الوطني الفلسطيني ريثما تتحقق العوده الى فلسطين تنفيذا للقرار الاممي رقم 194 .

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top