السراب ودفن عملية السلام

15 أيلول/سبتمبر 2018
(0 أصوات)

بقلم  جمال خليل

 أبو أحمد

عقدين ونصف واليد الفلسطينيه ممدوده للسلام لم يصافحها الا سراب

... وغصن الزيتون

 تيبس واسقط من اليد.

 وفي حينها ناشد الزعيم ياسر عرفات العالم ثلاث مرات (لا تسقطوا الغصن الاخضر من يدي)

وعلى طريق السلام سار الرئيس محمود عباس وتلقى بشجاعه كل الخناجر والسهام واصر على المضي بثقه بالذات وبشعبه وما زال وشعبه خلفه ينشد السلام رغم معرفته بانه سراب، في ظل حكومة يمينيه متعصبه

سابقا "كان احاديث وطروحات قابله للاخذ والرد

اليوم عدنا الى المربع الاول ،يهودية الدوله وقانون القوميه القانون اليوم ما بين البحر والنهر او ما بين النهرين (فرات ونيل)او أوسع .... بما يعنيه من دفن عملية السلام واعلان واضح وصريح بأن المجتمع الصهيوني اوكسجين حياته واستمراره في  التوسع والاستيطان والعدوان واستمرار القتل والاقتلاع ولا يمكن ان يستمر بالسلاموراعي السلام المتفرد والمنفرد عزز التعنت الاسرائيلي بهدايا على حساب حقوق الشعب الفلسطيني وضرب بكل التفاهمات وقرارات الشرعيه الدوليه بعرض الحائط أهدى من لا يمون لمن لا يستحق القدس وازاح ملف القدس عن طاولة المفاوضات وسارع الى خنق وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين  الاونروا مستهدفا" القرار الاممي ١٩٤ القاضي بحل قضية اللجوء القسري لمن شرد في نكبة فلسطين في ١٥ ايار عام ١٩٤٨ ويعمل على تحديد من هو لاجيء؟

وعمل على تشريع وقوننة  المستوطنات وغض النظر عن التغول في سرقة الاراضي العربيه الفلسطينيه وتوفير مستلزمات البناء الماديه والمعنويه وخاصة محامي الشيطان سفير ترامب ابن .... ديفيد فريدمان

ان مجمل الخطوات التي اتخذت على طريق تنفيد (صفقة القرن)اثبتت بالملموس الانحياز الكامل والسافر لمتطلبات (دولة اليهود) واعلان بدون اقنعه وقفازات العداء لحقوق الشعب الفلسطيني المكفول بقرارت الشرعية الدوليه من القرار ١٨١ و١٩٤الى اعتراف ١٣٨ دوله بالدوله الفلسطينية ..

ان ادارة السيد ترامب وحكومه بنيامين نتنياهو (وكل حكومات الكيان الصهيوني) قبرت كل قرارت الشرعيه الدوليه ومزقت المبادره العربيه للسلام ودفنت اتفاقيه اوسلو التي ماتت منذ 20 عام

ان السياسات غير المحسوبه والرعناء للادارة الامريكية  تؤسس لمرحلة  جديده من التوتر والعنف في الشرق .واعادة الصراع الى المربع الاول ودللت بشكل واضح

.ان الصراع في فلسطين ليس صراع حدود بل هو صراع وجود

ان التفاوض والمفاوضات طريقها مغلق ومسدود بقناعات توراتيه مزورة ودعم من المحافظين الجدد،

واضحت خارطه العالم الاداره الامريكية  والكيان الصهيوني في خندق والشرعية الدولية والحقوق الشرعية والمشروعة  والعدالة  في خندق آخر،

رغم قناعة الشعب الفلسطيني بالسلام واستنفاد كل السبل لتجنيب المنطقه سيل الدم والدمار والمعتقلات الجماعيه وتزوير التاريخ وتسيس الدين وسرقة الاحلام والآمال ،  يصر الكيان الصهيوني على تجسيد وتأبييد نظام التمييز العنصري والتفوق العرقي وسيادة الفاشيه والنازية الجديدة مدعومة من المحافظين الجدد.

اليوم وقبل الغد : واجب اعادة تقييم كل المسار واعادة النظر بكل التفاهمات والاتفاقيات والمعاهدات عربيا" وفلسطينيا"

وبعد ان منظمة التحرير الفلسطينية هي  انجاز عظيم للشعب الفلسطيني بناه بأنهر من الدم وجبال من آلام الجرحى وزغاريد ودموع الثكالى ومليون اسير حرموا من الحريه .

واجب

الحفاظ عليها بأشفار العيون

 ولنهرول جميعا" للانضواء في خيمتها مع العمل دوما" بحوارات وطنيه لتطويرها وتفعيلها وعدم التفرد والاستفراد بقراراتها وتوجهاتها .

 

 ان حائط الصد الأخير هو وحدة الشعب وادواته النضالية

  اليوم وقبل الغد : الخروج من مربعات الانقسام والانفصال والاقتناع بأن الوحدة  على كل المستويات وكل الاماكن هو طريق الخروج من النفق نحو الحريه والاستقلال وتقرير المصير والعودة ...

*جمال خليل

ابو احمد -لبنان

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top