بعد 101 عام.. الشعب الفلسطيني لن يركع

03 تشرين2/نوفمبر 2018
(0 أصوات)
محمد أبو ليلى

يصادف اليوم الذكرى السنوية الـ 101 لوعد بلفور، ذلك الوعد الذي أعطى لليهود الحق في وطن قومي لهم على أرض فلسطين. 

هذا الوعد لم يكن يتيمًا، فقد أتى بعد سلسلةٍ طويلة من الاتفاقيات والمعاهدات والوعود على مرّ التاريخ.

ويعد وعد بلفور السبب الرئيس لنكبة الشعب الفلسطيني منذ 70 عاماً، لا بل يعدّ السبب الأساسي لكلّ بيت يُهدّم في فلسطين وكل طلقة رصاص تطلقُ باتجاه شاب أو فتاة فلسطينية. كما أنّه أساس كلّ مجزرةٍ ارتُكبت بحقّ الشعب الفلسطيني، وهو سبب الحصار المفروض على قطاع غزة و تدنيس المقدسات والتمادي بحرق كل ما له صلة بالشعب الفلسطيني..

وفي كلّ مرةٍ تحلّ فيها الذكرى البلفورية، يستحضر الفلسطينيون تلك المناخات والمؤامرات التي أحاطت بفلسطين أيام بلفور، فلولا الوعد لما ولد الكيان الصهيوني ولولا الاحتضان البريطاني الاستعماري الكامل الشامل للمشروع الصهيوني، لما ضاعت فلسطين.

وعندما نقول ضاعت فلسطين، فنحن هنا نتحدث عن ضياع أرض وشعب ومقدسات، نتحدث عن ضياع تاريخ وحضارة وثقافة، نتحدث عن ضياع الإرث الحضاري للشعب الفلسطيني الذي واكبها الإنسان وطوّرها منذ أن وطأت قدمه هذه الأرض.

فالمشروع البلفوريّ لم يتوقف، لا بل أنّ مشروعه تمادى حتى بات التطبيع العربي مع الاحتلال الصهيوني امراً عادياً وأن حصار الشعب الفلسطيني والتنكيل به وتشديد الخناق عليه على سلم أولويات أولئك المتآمرون.
ثم تستمر مسرحية هذا الوعد عندما أتى ترمب ليستكمل فصول المؤامرة بتصفية القضية الفلسطينية بإعلانه القدس عاصمة "اسرائيل" ووقف تمويل وكالة الأونروا محاولاً إلغاء حق العودة لما يقارب الخمسة ملايين لاجئ فلسطيني متواجدون في الشتات.

هذا سياسياً، اما ثقافياً فإن الاحتلال الصهيوني يستمر باستهداف كل هو متربط بحضارة وتاريخ الشعب الفلسطيني حتى باتت كل تحفة معمارية تاريخية تعود إلى أكذوبتهم، وأنّ القصص والحكايات والرويات والطبخ والعادات والتقاليد تعود جميعها إلى جذورهم المشتتة أصلاً. 

*فقد قام الصهانية بتزوير التاريخ بسبب البلفورية*، وسرقوا الارض بسبب البلفورية، وبسبب البلفورية بات التراث تراث يهودي والأرض ارض يهودية والدولة دولة يهودية.
أما عن البلفوريين فحدّث ولا حرج، فإنّنا *لا نبالغ إن قلنا أنّ كلّ إنسان يحارب الشعب الفلسطيني بلفوري*ّ، وكلّ من يحاول قتل وتشريد الشعب الفلسطيني بلفوريّ، وكل من يحاول أن يُحيك المؤامرات ضد الشعب الفلسطيني بلفوريّ.

نعم البلفورية قد نجحت في أن تنشئ وطن لليهود، وقد نجحت بتفريخ بلفوريين كثر عرب وصهاينة، ولكنها حتمًا فشلت في أن تُنسي الشعب الفلسطيني أرضه ومقدّساته وتراثه وحضارته. 
لقد فشل بلفور ومن قبله نابليون وسيفشل اليوم جميع البلفوريين الذين يراهنون على نسيان الشعب الفلسطيني حقه في الرجوع الى فلسطين.

*باحث وناشط سياسي*

2 تشرين الثاني – 2018

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top