يوم الارض / بشارة مرهج

01 نيسان/أبريل 2019
(0 أصوات)

يوم الارض

بشارة مرهج


يكتسب يوم الارض الذي يحييه الفلسطينيون ومعهم احرار العالم اهمية قصوى هذه السنة لتزامنه مع احداث وتطورات مهمة قد يعتبرها البعض فاصلة وحاسمة. فنحن نشهد الاعتداءات العسكرية والأمنية الصهيونية على الانسان الفلسطيني في البيت والجامع والكنيسة والمدرسة والشارع حيث فرق الجيش والشرطة في استنفار كامل ومنشورة في المدن والبلدات والقرى لاشعار الجميع بأن السلطة – سلطة القمع والاحتلال – تسيطر على الوضع وتدخل الأطمئنان الى قلب المستوطن القادم من أصقاع الدنيا وتدخل الرعب الى أبن البلد القاطن على أرضه وفي بيت عاش فيه والده وجده وجد جده.

والى جانب هذه الحرب الضارية المستمرة ضد الشعب الفلسطيني المناضل يتصاعد العدوان الشرس بالقفازات الناعمة على حقوق هذا الشعب حيث تتمادى عمليات حرمانه من البيت والمدرسة والمؤسسة والطريق والأرص والسيادة والهوية، فتصدر "القوانين" الظالمة من الكنيست وتتوالى الاجراءات الادارية من الشرطة في كل اتجاه على خط التهويد الكامل للاراضي المقدسة هذا الخط الذي ينطوي على مخططات تستحدث كل يوم للتهجير والاستيطان وتغيير المعالم دونما أي اعتبار لما يعرف بالشرعية الدولية وقوانينها ومعاهداتها بحسب تعريف المراجع الدولية الغربية نفسها.

ومما يدفع الكيان الصهيوني الغاصب على المضي قدماً في هذا الطريق التأييد المطلق الذي يحوزه من المؤسسات الامريكية وبخاصة من الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي يخرق الثوابت ويتجاهل الحقائق ويتلاعب بالقيم لإرضاء المنظمات الامريكية واليهودية المتطرفة التي تساعده. بنفوذها وأموالها على التهرب من مقتضيات العدالة، وتؤمن له المخارج الملتبسة والاستمرار في حكمه المضطرب الذي بات يهددد المؤسسات والأسس التي يقوم عليها النظام الامريكي بطبعته الحديثة وذلك من خلال قراراته العنصرية والحمائية تلك القرارات التي تعكس الغرور والتجبر، وتشيع الفوضى في امريكا والعالم، وتشجع على حكم الغاب، وتلحق أفدح الأضرار باقتصادات دول العالم وصولا الى الحلفاء والاصدقاء الذين لا يتورع أكثرهم عن مخالفته ألرأي سواء فيما يتعلق بالقدس التي يريدها بالقهر والجهل عاصمة للكيان الصهيوني، أو فيما يتعلق بالجولان السوري الذي يريده ايضا أرضاً يهودية خالصة رغم الاجماع الدولي باعتباره ارضا عربية سورية خالصة لا تقبل المساومة او الجدل.

ولا شك في هذا المجال ان الموقف الامريكي الصهيوني الموحد عبر حلف ترامب – نتنياهو يستفيد اليوم من موقف النظام العربي العام الذي يكتفي بعضه بالدفاع اللفظي عن القضية الفلسطينية بحجة النقص في الموارد والأموال، فيما يغادر بعضه الآخر المواقف الرسمية العربية الممهورة في القمم العربية بتواقيع الملوك والرؤساء والامراء، مديراً ظهره لحقوق الشعب الفلسطيني ونضالاته وتضحياته ومعاناته على ارضه التاريخية او في الشتات، وكل ذلك تحت عنوان الواقعية السياسية والتأقلم مع متغيرات المرحلة فيما تفرض هذه المرحلة بالذات التمسك الكامل بالحق الفلسطيني ومقاومة كل المحاولات الرامية الى استهداف هذا الحق وما يتأتى عنها من اذلال للعرب واضعافهم واستنزافهم ماليا وفرض الحلول الاستسلامية عليهم في وقت يتصاعد فيه الحديث عن صفقة نهائية يتولى الترويج لها شخصان متطرفان يتسمان بالأنانية المفرطة والنرجسية الفاضحة وتعوزهما الصدقية داخلياً وخارجياً ويخضعان للتحقيق في بلديهما بسبب مخالفتهما للقانون وتنكرهما لحقوق الانسان واستهتارهما بالقيم الديمقراطية والمشاعر الانسانية.

مقابل هذه الصورة الكالحة التي يستظل بها المستسلمون والمطّبعون للمضي في سياساتهم الخاطئة، ومقابل هذا التراجع والتراخي في المواقف الرسمية العربية تجاه الكيان الصهيوني المترافقة مع الضغوط الامريكية المتصاعدة نرى في الجانب الآخر صورة مشرقة تعبر عن حقيقة هذه الامة وحيويتها حيث مقاومة الشعب الفلسطيني لمخططات العدو وعرابيه في العالم مستمرة ومتصاعدة وحيث النضال متواصل في القدس وغزة والضفة والخليل والاراضي المحتلة عام 1948 لصد هذا الاحتلال والتمسك المطلق بحقوق الشعب الفلسطيني ومقدساته والدفاع عن عروبة فلسطين وحريتها وسيادتها. ولقد أثبتت الاحداث التي شهدنا في الايام الأخيرة تضحيات مباركة سيذكرها التاريخ للشباب الفلسطيني وفي مقدمهم عمر ابو ليلى ورفيقيه رائد حمدان وزيد نوري... تضحيات اثبتت ان فلسطين هي كيان حي ثائر على الظلم والاحتلال ولن تثنيها الوعود الجوفاء او رصاصات القمع عن سلوك طريق الوحدة والمجابهة لاسقاط كل المؤامرات والمخططات وتحقيق أمانيها في التحرير والاستقلال وبناء الدولة العادلة التي تحترم كل مواطنيها بغض النظر عن الدين او اللون او الطائفة.

في هذا الواقع المتلاطم لا يمكن ان ننسى، مهما روّج المروجون وتطاول المستسلمون، ان الذي شرد الشعب الفلسطيني ونحر الجنود المصريين في سينا واحتل الجولان وحاول احتلال لبنان ولا يزال هو الكيان الصهيوني الغاصب ومن معه من قوى الاستعمار العالمي، وان الذي يتعرض اليوم للمسجد الأقصى والمقدسات والمؤسسات الاسلامية والمسيحية ويعمل بكل طاقاته لاضعاف مصر والاردن وبسط سيادته المزعومة على الجولان وإدامة احتلاله لمزارع شبعا وتلال كفرشوبا وكفرحمام هو الكيان الصهيوني الغاصب ومن معه من قوى الاستعمار العالمي وعلى رأسهم المؤسسة الامريكية الحاكمة. انها معركة واحدة بالنسبة لدولنا وأمتنا ينبغي ان نخوضها موحدين بدلاً من ان نخوضها فرادى مختلفين وموزعين.

ومن هنا دعوتنا الدائمة الى فهم طبيعة العدو وتحالفاته وتركيباته وعلاقاته الداخلية لرد كيده وكسر حصاره وصد عدوانه بالعمل الوحدوي المشترك القائم على التنسيق والتفاعل والترابط... هذا العمل الذي يبدو اليوم صعب المنال فيما تزداد الحاحاته كل يوم. وبعد مئة عام من الصراع العربي الصهيوني وسبعين عاما على احتلال فلسطين بالنار والارهاب والنابالم حان الوقت لنهضة عربية صادقة ندعو اليها نقف الى جانب الانتفاضة الفلسطينية المستمرة في غزة والضفة والقدس واراضي الداخل... تقف مع الشعب الفلسطيني الصامد على ارضه رغم الحراب والعذاب والقهر والابعاد... تقف مع المخيم الفلسطيني وترفع عنه كل اشكال الظلم والقمع...

تقف مع الاسرى والمعتقلين من فتيات وامهات واطفال ورجال وشبان يسطرون اليوم كما بالامس أروع دروس الشهامة والوطنية والفداء في سجون العنصرية والارهاب... تقف مع المدافعين عن الاقصى وبيت لحم والمسجد الابراهيمي وكنيسة القيامة وكل المقدسات في ارض القداسة والايمان والحرية.

واهم نتنياهو ومثله ترامب وكل من معهما اذ يظنون انهم سيقبضون على فلسطين ويخلونها من أهلها كي تبقى مرتعاً للمستوطنين والقواعد العسكرية المعادية لشعبنا.

وأني أستغرب كيف يقبل النظام العربي العام ان تقوم دول أجنبية بتقديم العون المالي للاونروا وللمؤسسات الفلسطينية فيما تستطيع الدول العربية القيام بهذه المهمة والاستغناء عن مساعدات الأجنبي التي تسترهن وتذل تحت غطاء الانسانية والديبلوماسية.

في يوم الارض ندين السياسة الامريكية التي تحض على التخاذل والانقسام وتتواطأ بشكل مطلق مع العدو الصهيوني على حساب الحق الفلسطيني والكرامة العربية، وندعو الدول والمنظمات والأحزاب العربية الى التعامل مع الآخرين بحسب مواقفهم من القضية الفلسطينية.

اننا ندعو في يوم الارض الى التمسك بالارض والتشبث بها والعمل على ارساء نهج المقاومة والتحرير الذي اثبت وجوده في جنوب لبنان وغزة وانشاء الله غداً في الجولان والضفة والقدس واراضي 48.

ان العدو قوي ولا شك ولكن فلسطين اذا اتحدت قواها وتلاحمت مع احرار العرب والاصدقاء مؤهلة لتصحيح الواقع وتحقيق الانتصار ولو بعد حين.

وفي يوم الارض ندعو العرب انظمة وقيادات، منظمات وحكومات، الى دعم الشعب الفلسطيني دعما حقيقياً وعلى كل المستويات، وكم يحز بأنفسنا ان نسمع الاجنبي ينتقد الحكومات العربية على تقصيرها تجاه القضية افلسطينية والشعب الفلسطيني. اننا ندعو الجميع للالتزام بميثاق الجامعة العربية وميثاق الدفاع العربي المشترك ومقررات مؤتمرات القمة العربية.

كما ندعو الفصائل الفلسطينية الى الترابط والاتحاد وحل خلافاتها بروح عربية ديمقراطية على قاعدة الميثاق الوطني الفلسطيني وتوجهات التحرير فيقوى عودها وتبث الثقة في أبناء شعبها والشعب العربي واحرار العالم لجبه التحديات ومخاطبة اماني الشعب الفلسطيني الذي يفتش عن مكان له في المعارك المقبلة التي يفرضها العدو الصهيوني.

ان المفتاح، مفتاح الخلاص، ليس بيد أحد انه بيد الشعب الفلسطيني ومنظماته ورواده وفصائله فالارض ارضه وستبقى فلسطين حرة عربية رائدة ما دام عرق فلسطيني ينبض بالدم والحرارة والحياة.

تحية اكبار واعتزاز للشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة والشتات.

تحية للجرحى والشهداء وأهاليهم.

عشتم وعاشت فلسطين حرة مستقلة.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

Comment

  • adidas shoes adidas shoes الإثنين، 01 نيسان/أبريل 2019

    Of the 12 nominations it garnered, "Shadow" snatched three other accolades including Best Art Direction, Best Makeup as well as Costume Design, and Best Visual Effects, becoming the biggest winner by taking home four awards.

    تبليغ
  • adidas shoes adidas shoes الإثنين، 01 نيسان/أبريل 2019

    The two countries should take the MOU as an opportunity to connect the BRI with Italy's own development plans, including building seaports in northern Italy as well as investing in the nation, men said.

    تبليغ
  • adidas shoes adidas shoes الإثنين، 01 نيسان/أبريل 2019

    Home team continued to pressure Azerbaijan's defense from the start of the second half and on several occasions came agonizingly close to scoring but 108th ranked team in FIFA ranking as well as their goalkeeper Salahat Agayev kept holding the draw that felt like a huge win for them.

    تبليغ
  • ecco shoes ecco shoes الإثنين، 01 نيسان/أبريل 2019

    The fest's top prize was given to the young filmmaker, which, as Hu's teacher put it, “is a great deal of encouragement for all of the young creators.” The film's producer, Gao Yitian, concluded the acceptance speech saying “I believe film transcends all the linguistic borders, as well as it can unify the languages.”

    تبليغ
  • stussy stussy الإثنين، 01 نيسان/أبريل 2019

    Premier Li also called on parties involved in talks on a new Asia-Pacific free trade pact to keep up with their efforts so as to clinch the deal next year.

    تبليغ
  • moncler moncler الإثنين، 01 نيسان/أبريل 2019

    SINGAPORE, Nov. 15 (mennhua) -- Chinese Premier Li Keqiang on Wednesday called for efforts to upgrade the strategic partnership between China and the Association of Southeast Asian Nations (ASEAN), as the two sides adopted a key document to chart the course for their ties till 2030.

    تبليغ
  • christian louboutin shoes christian louboutin shoes الإثنين، 01 نيسان/أبريل 2019

    Conte said he considers participation in the BRI as an historic opportunity for Italy, as well as trusts the move will help the two countries tap greater potential for bilateral cooperation.

    تبليغ
  • clarks outlet clarks outlet الإثنين، 01 نيسان/أبريل 2019

    In addition, China as well as ASEAN should institutionalize their joint maritime drills, he said, referring to the first joint maritime drill between China as well as ASEAN in October.

    تبليغ
  • louboutin shoes louboutin shoes الإثنين، 01 نيسان/أبريل 2019

    China and ASEAN already reached a Declaration on the Conduct of the Parties in the South China Sea (DOC) years ago, and have been seeking a more robust code of conduct.

    تبليغ
  • casio casio الإثنين، 01 نيسان/أبريل 2019

    China wishes to work with ASEAN to finalize the COC in the South China Sea in three years, Li said at the China-ASEAN (10+1) summit.

    تبليغ

Leave your comment

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

المتواجدون حالياً

481 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

« April 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top