النساء في مخيماتنا بين عادات الماضي وفساد الحاضر

25 نيسان/أبريل 2016
(0 أصوات)

بقلم .. احمد فندي
لو قارنا نساء الامس اصحاب الزمن الجميل بنساء اليوم اصحاب زمن العشق الممنوع والاوراق المتساقطة ، لوجدنا ان نساء الامس هم الرائدات في صنع الرجال صاحبة القيم الاخلاقية وام البنات الملتزمات المطيعات ، انهم نساء البيت واليد اليمنى للرجل في زمن كان الرجل يعادل 100 رجل من رجال اليوم ، انها القدوة التي يحتذى بها،

لا تنادي زوجها الا بعبارات الاحترام والمودة
اما نساء اليوم فهم نساء السنكرز والبنبون ، والافلام التركية والهندية فتجدها تريد ان تقلد التركيات باسلوبهن الناقص فتفشل ويفشل معها طموح الزوج ومستقبل العائلة ، نساء اليوم تنادي لزوجها بي اسماء تقتل رجولة وهيبة الرجل مثل بيبي وبوبي ، فنظروا الى نسبة الطلاق اليوم والتفكك الاسري بسبب محاولة نساء اليوم اتباع اسلوب المسلسلات والبرامج التلفزيونية الساقطة . وبين نساء الامس ونساء اليوم فارق كبير جدا ألا من رحم ربي .

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top