تقارير (362)

تقارير

تحقيق: " ولاء رشـيد "

نظراً للمكانة والدور المهم الذي يؤديه الكتاب في صقل شخصية الفرد ونهضة الشعوب كان تأسيس مكتبة الشهيدة "هدى شعلان" في مخيم عين الحلوة وذلك افساحاً في المجال أمام الراغبين من الطلاب والشباب في المطالعة واجراء البحوث المدرسية.
هذه المكتبة التي انطلقت بدايةً بهدف إحياء ثقافة القراءة والكتابة ما لبثت ان وسّعت خدماتها لتشمل برامج هادفة هي التدعيم الدراسي، ومحو الأمية، والأنشطة الترفيهية حتى باتت تستقطب الطلاب والتلاميذ من مختلف الشرائح العمرية الذين وجدوا فيها الملاذ لممارسة هوايتهم في المطالعة والتعبير عن آرائهم ومواهبهم.

نحو إعادة المكانة المفقودة للكتاب
تأسّست مكتبة الشهيدة "هدى شعلان" في العام 2003 بدعم وتمويل من منظمة اليونيسيف، وجاء هذا التأسيس بحسب أمينة سر المكتبة هدى سليمان "بهدف ايجاد مكتبة تضم كتباً متنوعةً تستهدف مختلف المراحل الدراسية في وقت كانت فيه الكتب الموجودة في المكتبات العامة في المخيم آنذاك تقتصر على تلك المخصّصة للأطفال. واليوم تضم مكتبة الشهيدة هدى شعلان كتباً متنوعة من قصص الأطفال والموسوعات وكتب الفلسفة والسياسة والاجتماع والمعلوماتية والأدب والشعر والسير الحياتية، ومجمل هذه الكتب باللغة العربية باستثناء عدد محدود بالانكليزية، وهي بمعظمها تقدمة من اليونيسف ما عدا بعض الكتب التي لم يتم تزويد المكتبة بها رغم طلبي لها، لذا قمتُ بجلبها عبر مموّلٍ سرلنكي من المتضامنين مع الفلسطينيين، وكان بينها "الانسيكلوبيديا" الخاصة بفلسطين والتي كان سعرها 400 دولار آنذاك، وعدة كتب تحتاجهم المكتبة وهذه الوحيدة التي اخترتها بالمكتبة".
وتضيف "تشهد المكتبة إقبالاً واسعاً من الطلاب من مختلَف المراحل الدراسية وحتى الجامعية، ومنهم من يقصد المكتبة بغرض استعارة الكتب، وهي خدمة مجانية، في حين يلجأ اليها آخرون وخاصة من ثانوية بيسان بهدف اجراء بحوث مدرسية عن شخصيات او مواضيع معينة، لدرجة ان الطلاب احياناً يتزاحمون على كتب معيّنة تكون النسخ منها محدودة في المكتبة".
وتردف سليمان "ومع ذلك فإننا نتمنّى ان يكون الاقبال على المطالعة أكبر من ذلك، إلا أن ثورة التكنولوجيا والمعلوماتية كان لها أثر سلبي على الاقبال على الكتب رغم أهميتها، حتى بتنا نشعر ان الكتاب يتجه الى الاندثار. فالكتاب اليوم إلى جانب كونه غذاءً للروح والعقل، فهو يوفّر مصدراً موثوقاً للمعلومات كونه يخضع للتدقيق والرقابة والمراجعة، بعكس المعلومات التي يحصل عليها التلاميذ من المواقع الالكترونية الموجودة على شبكة الانترنت لانها في كثير من الاحيان تكون مغلوطة او غير دقيقة بحكم انها لا تخضع للمراجعة. وفوق ذلك نجد ان معظم التلاميذ الذين يُكلَّفون بأبحاث مدرسية يلجؤون الى الانترنت ويكتفون بالقص واللصق من المواقع بدون التمعّن بقراءة الموضوعات، رغم ان الغاية من هذه البحوث هي زيادة معارفهم واغناء معلوماتهم.
كما تلجأ أحياناً بعض ربات البيوت لاستعارة القصص او قراءتها ولكن اقبال هذه الفئة لم يصل بعد للحد المطلوب. لذا رسالتي الأهم هي للأم والمرأة بشكل خاص، فعندما تحمل الام كتاباً بعد انهاء واجباتها المنزلية والعائلية فإن طفلها سيتأثر بذلك وسيحمل الكتاب ويشعر بقيمته، وبدورها ستكون أكثر قدرة على تعليم أطفالها وتثقيفهم، ولو أن كل امرأة وفتاة حملت كتاباً في حقيبتها تقرأ فيه كلما سنحت لها الفرصة فإن ذلك سيزيد من ثقافتها واطلاعها ويعزز مكانتها في المجتمع".
الربطٌ بين موارد المكتبة وبرامجها
"هناك تكامل بين ما توفّره المكتبة من كتب وبين البرامج التي ننفّذها ضمن المكتبة. فالكتب الموجودة لدينا على اختلافها توظَّف بذات الوقت لدعم البرامج والأنشطة التي ننفّذها كالتدعيم الدراسي"، تقول سليمان، وتردف موضحةً "تستخدم معلّماتنا هذه الكتب لمساعدة الطلاب في حل سؤال معيّن اوتنمية مهارة معينة او بحث مطلوب للمدرسة وغيره، وهناك أنشطة مكتبية متنوعة تجريها المعلمات بطرق مبتكرة غير تقليدية تهدف لتشجيع الأطفال على ارتياد المكتبة والاقبال على الكتب، وهي في الوقت ذاته تنمي المهارات الفكرية والحسية والادراكية للأطفال، كما تعزز لديهم السلوك السوي والقيم والمبادئ التي يستشفونها من شخصيات القصص خلال مناقشتهم فيها. وفوق ذلك نلجأ للكتب كنوع من تعزيز المهارات في اللغة العربية ولا سيما القراءة والكتابة والاستماع خاصةً اننا نكلّف الطلاب الملتحقين لدينا بإعداد تلخيص للقصص او كتابة مواضيع انشائية وغيرها تبعاً للفئة العمرية، وقد لاحظت على مدى فترة 14 عاماً من عملي كأمينة مكتبة ان معظم الطلاب يواجهون مشكلات في كتابة المواضيع الانشائية وهذا عائد لعزوفهم عن القراءة وقلة مفرداتهم وعدم ممارستهم الكتابة بشكل متواصل".
وتوضح سليمان أن "برامج المكتبة تتضمّن التدعيم الدراسي، ومحو الأمية، والأنشطة الترفيهية، وهي برامج مجانية تموّلها اليونيسف التي تتكفّل بدفع رواتب المعلمين فيما يتكفّل الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ـ فرع لبنان بكلفة الاحتياجات اليومية، أو تغطية بعض الأنشطة كالأشغال اليدوية ومعظمها مصنوعة بطريقة إعادة التدوير، وسيكون هناك معرض لعرضها قريباً، الى جانب تزويد جمعية "War Child" المكتبة بالتجهيزات والقرطاسية".
وتستهدف هذه البرامج حوالي 102 من الطلاب والطالبات هذا العام، وتضيف سليمان "هناك عدة مراكز للتدعيم الدراسي، وكانت الاونروا قد وزعت لائحة بالمراكز المعتمَدة بحيث يلتحق الطالب بالمركز الاقرب لمكان سكنه او مدرسته حفاظاً على سلامة الطلاب، ولكن بحكم موقعنا القريب الى تجمّع المدارس كان لنا النصيب الاكبر من الطلاب، ولهذا لم نعد قادرين على استيعاب المزيد لأننا لا نُعنى بالعدد بقدر ما نعنى بجودة التدعيم الذي نقدّمه، فالعدد الكبير لن يمكننا من استهداف كل طالب فردياً ومعالجة مشكلته الخصوصية ومتابعة حالته مع المدرسة والمعلمين والأهل بشكل فردي، حيث أن لكل طالب سجلاً تراكمياً لدينا".
وتزيد "من جهة ثانية بحكم متابعتنا للطلاب تمكّنا من ملاحظة بعض الحالات التي تعاني احوالاً معيشية صعبة، وبالتالي قمنا بالمساهمة في حل جزء من مشكلاتهم الاجتماعية والاقتصادية عبر اتحاد المرأة. هذا إلى جانب قيامنا خلال الاعياد بتوزيع ملابس للاطفال".
التدعيم الدراسي
يعدُّ برنامج التدعيم الدراسي لدى مكتبة الشهيدة "هدى شعلان" ناجحاً جداً بشهادة معلمي المدارس ومنسقي البرنامج في عين الحلوة، وضمن هذا البرنامج يتم استهداف الطلاب والطالبات في مدارس الأونروا من الصف الثاني الابتدائي وحتى الخامس الابتدائي، ضمن دوامين، صباحي للطلاب الفلسطينيين القادمين من سوريا، ومسائي للطلاب الفلسطينيين الملتحقين بالدوام الصباحي، ويتم عقد اجتماعات دورية بين القائمين على البرنامج من المعلمين وبين المعلمين في المدارس وأهل الطلاب للوقوف على المستوى الدراسي للطلاب ومدى تطوره.
وحول أبرز المشكلات التي تعترض المعلّمين ضمن هذا البرنامج يقول الاستاذ محمد اسدي: "نُفاجأ بأن بعض الطلاب يجب اخضاعهم لبرنامج محو الأمية. فعلى سبيل المثال لدينا طالب ملتحق بالبرنامج منذُ أكثر من شهر ولا يملك أدنى معرفة عن الاحرف الهجائية العربية او الارقام رغم أنه تلميذٌ في الصف الثالث في احدى مدارس الأونروا، وذلك يعود لصعوبات تعليمية عند الطالب اقترنت مع غياب الاهتمام الكافي من الأهل"، منوّهاً الى عوامل أخرى أدّت لتزايد مشكلات الطلاب عموماً على المستوى الدراسي والسلوكي ترتبط بالبيئة المحيطة والأحداث الأمنية التي تلم بالمخيم من وقت لآخر.
ويختم بالقول: "هناك العديد من قصص النجاح لدينا التي كان للأهل فيها الدور الأساسي رغم انهم كانوا أُمّيين، وذلك لانهم زرعوا في ابنائهم اهمية التعليم، وحرصوا على الحاقهم ببرنامج التدعيم ومتابعتهم واعطائهم الاهتمام الكافي. ونحن بدورنا نحرص دائماً على توعية الأطفال لأهمية اكتساب المعارف الأساسية من قراءة وكتابة كونها مطلبا ًاساسيا في اي نوع من انواع العمل، وتوفر مانعة لئلا يتم استغلالهم بأي شكل من الأشكال".
بدورها ترى المعلمة هنادي عبد القادر أن أبرز المشكلات الدراسية لدى الطلاب هي في الأصل مشكلات ناجمة عن التأثر بالظروف والبيئة المحيطة، وتضيف "لاحظنا لدى الطلاب الفلسطينيين القادمين من سوريا بعض مظاهر الفوضى والعنف، إلى جانب عدم اتقانهم المهارات التعليمية الأساسية من قراءة وكتابة ما جعلنا نبدأ معهم بمحو الامية في اللغتين العربية والانكليزية. كما لمسنا لدى بعضهم قلة دافعية تجاه التعليم، وذلك بحكم ظروفهم الاجتماعية وعدم متابعة أهاليهم لهم".
وتشاطر المعلمة ندى عبد الغني زميلتها الرأي، ولكنها في الوقت ذاته تنوّه للعديد من قصص النجاح لدى الطلاب ضمن برنامج الدعم الدراسي، وتفصّل بالقول: "بشرى وراما تلميذتان ملتحقتان ببرنامج الدعم الدراسي لدينا، وهما فلسطينيتان قدِمتا من سوريا، وكانتا تدرسان ضمن الدوام المسائي في مدارس الاونروا، وبعد ان اظهرتا تحسُّناً ملحوظا تم دمجهما ضمن الدوام الصباحي في مدارس الاونروا وتميّزتا بين الطلاب في الدوام الصباحي حتى أصبحتا تنافسان اقرانهما وهذا يعود لاهتمام اهاليهما بهما".
أمّا المعلّمة هزار رحمة فتؤكّد أن أبرز العوامل المؤثرة على تحصيل الطالب هي الجو الأسري وغياب اهتمام بعض الأهالي بالجانب التعليمي لاطفالهم، وتوضح ذلك قائلةً: "وسط قصص النجاح المتعددة، نجد ان اولئك الذين لم يظهروا تحسناً كان اهمال اهلهم بمتابعتهم دراسياً السبب وراء ذلك، في الوقت الذي كنا نعمل فيه طاقتنا لبناء بعض المهارات لدى ابنائهم من الصفر".
وتضيف "هناك بعض الحالات التي يكون سبب تدني التحصيل فيها عائداً لمشكلات صحية او نفسية او صعوبات تعليمية، ولدى ملاحظتنا أيّاً من هذه الحالات يتم احالتهم إما لمركز الاستماع ضمن روضة الشهيدة هدى شعلان وذلك لتقييمم حالتهم واحالتهم على طبيب نفسي، أو للمركز الموجود في الهمشري للصعوبات التعلمية حيث يتولّى الاخصائيون تقيم حالتهم ومتابعهم".
وتشير أمينة المكتبة هدى سليمان الى قيام المكتبة على مدى عامين ببرنامج دعم دراسي لحوالي 70 طالباً وطالبة سوريي الأصل وذلك لحمايتهم من البقاء في الشوارع، بعد رفعها المشروع والموافقة عليه من اليونيسف، منوّهةً إلى أن جميع هؤلاء الطلاب اصبحوا اليوم ملتحقين بالمدارس الرسمية.
محو الأمية
يستهدف صف محو الأمية الفئة العمرية ما بين 8 إلى 14 عاماً، وهم بمعظمهم طلاب تسرّبوا من المدارس في عمر مبكر جداً، ولم يكتسبوا ادنى مهارات القراءة والكتابة والحساب، ويتم استقطابهم عبر زيارات منزلية من قِبَل القيّمين على البرنامج لاقناعهم بالالتحاق بالبرنامج.
وحول تفاصيل ذلك توضح معلمة محو الأمية ـ تنمية شعبية فوزية بشير "عندما نعلم بوجود اطفال متسرّبين من المدارس نجري لهم زيارت منزلية ونحاول اقناعهم بالانتساب لبرنامج محو الأمية وذلك عبر توعيتهم لأهمية التعليم وضرورته لسوق العمل وبناء الأسرة، وللأسف اننا نجد انفسنا احيانا مضطرين بداية لاقناع الأهل بأهمية التعليم لأن بعض الأهالي لا يولون التعليم اهمية فيُقنِعون الفتاة بأن مصيرها لبيت الزوجية والفتى بأن عليه الدخول لسوق العمل في عمر مبكر".
وتضيف "معظم الملتحقين بالبرنامج كانوا لا يعرفون الأبجدية، غير ان العديد منهم اثبتوا انفسهم واحرزوا تقدماً لا بأس به سواء على الصعيد الدراسي او السلوكي، وأصبحوا اليوم ملتحقين بسوق العمل في مجالات مختلفة. واحدى التلميذات تمكّنا من الحاقها بمدارس الاونروا بعد 3 سنوات من العمل معها ضمن البرنامج، وهي الآن في الصف الثالث بعمر 12 سنة، وتبلي بلاءً حسناً، وتتلقى دروساً ضمن برنامج التقوية لدينا. وفي الوقت ذاته لا بد ان انوّه الى ان التحسّن الدراسي لدى الطلاب أثّر الى حد كبير على حالتهم النفسية، فأصبح عدد من مثيري الشغب أكثر هدوءاً واصغاءً وتركيزاً، وبدؤوا يستعيدون ثقتهم بنفسهم، ولعلّ ابرز من تأثر بذلك إحدى الفتيات وهي مراهقة تعيش في كنف عائلة تعاني اوضاعاً معيشية واجتماعية صعبة، ولأن الفتاة على قدر من الجمال كانت أسرتها ترى أن الاجدر بها الزواج وكانوا يقللون من اهمية التعليم بالنسبة لها، ولكن بعد ان بدأت تحضر الدروس لاحظ الجميع تبدل شخصيتها، إذ باتت تهتم بمظهرها واستعادت ثقتها بنفسها، وأصبحت تخطط لمستقبلها وتطمح للحصول على وظيفة واستكمال تعليمها".
الأنشطة الترفيهية
"يهدف برنامج الأنشطة الترفيهية لايجاد فسحة تمكّن الأطفال من التعبير عن أنفسهم وأرائهم واكتشاف وتنمية مواهبهم"، تقول مسؤولة الانشطة في المكتبة سلام رحمة، وتضيف "كما تهدف الأنشطة للترفيه عن الطلاب، خاصةً في ظل ما يتعرّضون له في محيطهم من عوامل تؤثر على بناء شخصيتهم. وتتنوع الأنشطة ومنها الأشغال اليدوية وحياكة الصوف و"الكنفا"، والمسرح نظراً لما له من تأثير على بناء الثقة بالنفس، الى جانب أنشطة الدعم النفسي والاجتماعي وخاصة الأنشطة الجماعية والعمل الفريقي بهدف بث روح التعاون بينهم وتقبل الآخر خاصةً اننا نلمس احياناً وجود مشاعر العنف او الغيرة لدى البعض، وقد كان لهذه الأنشطة أثار ايجابية عديدة عليهم".
هذا وتحيي المكتبة المناسبات الوطنية لتعزيز الثقافة والتربية الوطنية لدى الأطفال وتنمية روح الانتماء وحب الوطن عبر شرح رمزية المناسبة الوطنية واجراء نشاطات هادفة حول ذلك.

وليد درباس ـ تحقيق صحفي

لا تتوقّف مهام الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بحـدود استهدافه القطاع النسوي فحسب، بل وباتت برامجه، بحكـم المشاركة في تحمُّـل المسؤوليات، تطال باقي قطاعات الشعب الفلسطيني وفي مقدّمهم الشرائح الفتيـة بهـدف مساندتهم في مواجهـة متطلبات الحياة خاصةً أن جملة من المعوقات في لبنان تحول دون تمكنهم من الحصول على فرص العمل، وتحرمهم الحياة الكريمة.
تشير منسّقة الاتحاد مع اليونيسف "نجاح عبـدو" إلى أن "الواقع الذي يفرض معوقات على الفئة الفتية، ولا سيما فئة الشباب، يدفع الاتحاد للتواصل مع العديد من جهات الدعـم والمهتمين بالشأن الفلسطيني وفي مقدّمهم منظمة الأمم المتحدة للطفولـة "اليونيسف"، لإقامة الدورات ذات الصلة كحال الدورات التدريبية التي ننظّمها حالياً في منطقتَي صيدا وصور وتستغرق شهـراً من الـزمـن، وتستهدف (94) متدرباً من الشبان والشابات الذين تتراوح أعمارهم مابين 18 و28 عاماً، وتتنوّع مؤهلاتهم ما بين طلاب ثانويات ومعاهـد مهنية وجامعيين بتخصصات متنوعة وخريجي جامعات، كما أن بينهم 18 متدرّباً من الفلسطينيين المهجّرين من سوريا".
وتضيف "هذه الدورات يقدّمها مدربون ذوو اختصاص، وتتضمن مواضيع عديدة ومنها على سبيل الذكـر (مهارة التواصل، والاستماع، وكيفية تأسيس المشروع الصغير، وفض النزاعات، ودفتر تسجيل القيود اليومية في المؤسسات التجارية...الخ) وتتواءم مواضيعها مع برامج رديفة للاتحاد ومنها "برامج القروض"، وذلك بهدف التمكين الاقتصادي من جهة، وتمكين الطلاب من استكمال علومهم الجامعية أو المهنية من جهة أخـرى، لا بـل واقراضهم لتأسيس المشاريع الصغيرة لتمكينهم من التطلُّع إلى المستقبل دون وجـل أو مهابة".
هذا وقد واكبت رئيسة فرع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في لبنان "آمنة سليمان" كافة الدورات ورعت افتتاحها وتحدّثت عن أهميتها ودور اليونيسف بمساندة الفلسطينيين وماهية سير الدورات ونجاعتها.
مهارة في التقديم وكفاءة بتحفيز المتدرّبين
يرى المدرّب "وفيق هـواري" أن الجهـد الذي يبذُلـه اتحاد المرأة تجاه فئة الشباب في المخيمات مهم جـداً وذو جدوى، خاصة أنه يرى بهذه الفئة المدخل الأهـم لإحداث التغيير المنشود، ولـذا وبأوقات معينة، كحال الدورات الحالية، يجري التركيز على التدريب على مهارة توجيه السلوكيات السائدة في المجتمع، وأهمية ذلك تعود برأيه "للكـم الكبير من الفئات الاجتماعية التي يتكوّن منها المجتمع من جهة، وبسبب التنوع بالافكار وما يرافقها من تكوين للتصورات واطلاق الاحكام، إذ ان بعض الفئات لديها صورة نمطيـة عـن الآخـرين، وأخرى تنحـو إلى تعميم الأحكام المسبقة على سواهـا"، وعطفاً عليه يُشير الاعلامي هـواري إلى "أن الفلسطينيين يعيشون في لبنان في مجتمعات منغلقة، ما يتسبّب بوجود علاقة ملتبسة مع الآخرين وعلى أكثر من مستوى وصعيد محلي ومع الجوار أيضاً وغالباً ما تكون غير ناجحـة، لأنه من شـروط النجاح تقبـُّل الآخـر لهـذه العلاقـة"، وينوه إلى أن البرنامج التدريبي للاتحاد يهدف لتوعية المتدرب ودفعه ليكتشف نفسـه بنفسـه وأن يعترف لذاتـه بأنـه مختلف عن غيره والآخـر مختلفٌ عنه، والاقتناع بأن الاختلاف شيء طبيعي وظاهرة عادية، ويجب تقبُّلها وحينها يُمكن انجاح عملية التواصل مـع الآخـر وبنـاء عـلاقات ناجحـة".
من جهة أخـرى وبخصوص تدريبه مادة "فض النزاعات" يقول المدرب وفيق هواري: "النزاع شيء طبيعي ويرافـق الانسان بحياتـه اليومية، ففي الصباح مثـلاً يعيش حالة نـزاع ذاتي حول ماذا يرتـدي وأي لـون يختار.. البنطال البني او الكحلي؟ وكثيراً ما تشهـد الأسـواق أشكالاً عديدة ومتنوعـة من النزاع ومنها على سبيل الذكـر المفاصلة بالأسعار بين البائع والشـاري، ما يعني ان المجتمع مليء بالنزاعات"، والمهـم برأي هواري هو "كيـف نُـديـر هـذا النـزاع بطريقـة لا عنفيـة"، وعطفاً عليـه يقول: "شهـد لبنان العام 1975 حرباً أهلية وكان الفلسطينيون جزءاً منها"، ويضيف "ما زلنا بهذه الحرب، ولحينه ما زال هناك أطرافٌ تحاول استخـدام الفلسطينيين كوقود لهذه الحرب"، ويؤكـد أنه من المفيد أن يتعرف الشبّان والشابّات من خلال التدريب على ماهيـة النـزاع، وتصنيفاته، وانواعه، ودرجاته وآليات تهذيبه، بما في ذلك البحث عـن الحلول التي تؤمـن أقصى ما يمكن من المصالح لكل الفرقاء ما يحـول حينها دون اللجـوء لاستخـدام العنف لفض النـزاع، وبالسياق اياه يميّز بين هـذا الشكل والنزاع مـع مـن سلبنـا أرضنـا ووطننـا ولا يعني هـذا وفق حديثه "أن نكون مسالمين جـداً... ولنـا الحـق باستخـدام كـل الوسائـل لنصل إلى حقنا"، وينهي الاعلامي اللبناني هـواري حديثه بالإشارة إلى أن المشاركين ركّـزوا خلال حلقات النقاش على مهام ودور الإعلام باعتباره قنـاة تواصل مباشـر مؤثـّر في تقديم الآخـر والإضاءة عليه، ومنه بشكل خاص الاعلام العربي وتحديداً في لبنان تجاه الفلسطينيين وتصويره مخيم عين الحلوة تحديداً الذي يعيش فيه ما يزيد عن السبعين الف نسمة وكأنـه "بؤرة أمنيـة" وحسب، الأمر الذي يُشكّل هاجساً للفلسطينيين الذين يتطلّعـون لامكانيـة كسـر هـذه الصورة النمطيـة.
أمّا المدرب الأستاذ "نـزيـه شمـا" فيرد التفاعـل الايجابي الذي أبـداه المتدربون تجاه مواد الدورات عموماً وتقبُّلهم بشكل خاص لمادة "كيف تؤسس مشروعاً صغيراً " لارتباطـه بحاجاتهم وتطلعهم لتحويل تخصصاتهم لبرامج عمل ومشاريع ناجحة في المستقبل، معلّقاً "المشاريع التي قدمها المتدربون بالاستناد للمعلومات والمعارف التدريبية الخاصة بذلك وبصفـة تمارين تؤكـد على ذلك"، ومن جهة أخـرى يتوقف المدرب شما حيال موضوع "كيفية تسجيل القيود اليومية بالمؤسسات التجارية" ويؤكـد أنه وبالرغـم من صعوبة المادة من جهة وكون ما قُدِّمَ للمتدربين بمثابة لمحة مبسطة وسريعة من جهة ثانية، فقـد لاقـت المادة الاستحسان وأثارت حالة من الفضول والتحفيز بأوساطهم أيضاً، وبالاستناد لفحوى حلقات النقاش أضاء المتدربون وفق حديث الأستاذ شما على حاجاتهم لمادة تلحـظ "كيفية تعبئة السيرة الذاتية" من جهة، و"كيفية التحضير لمقتبلة العمل"، و"سبل الحصول على فرص العمل".
كفاءات واستعـداد لاستشراق المستقبل

النشرة :

شكل “النت” ومعه مواقع التواصل الاجتماعي سواء على “تويتر” أو “فايسبوك” أو “واتس آب” أو “إنستاغرام” مصدرًا هامًا لنقل الاخبار والمعلومات لحظة وقوعها، وقد أقبل عليها المواطنون اللبنانيون لمعرفة كلّ عاجل وجديد نظرًا للاوضاع السياسية المتشنجة والاحداث الامنية المتنقلة، لكنها في الاونة الاخيرة تحولت الى بوق لبث الاخبار “الكاذبة” او “الملفقة” و”الشائعات” التي تزيد الاحتقان والتوتير، وكأنها تصب النار على الزيت، في ظل غياب اي رقابة رسمية او مسؤولية اعلامية في عمليات النشر.
وقد غزا “الواتس آب” وهو من أكثر البرامج انتشاراً في العالم هواتف المواطنين في لبنان، ومعه انتشرت ظاهرة “المجموعات الاخبارية” (Groups) لتكسر الروتين الاعلامي، في محاولة لتكريس مفهوم جديد يُعرَف بـ “المواطن الصحفي” أو “الإعلام البديل”، فتحوّلت مجموعاته من وسيلة للتواصل الاجتماعي والعائلي والترفيهي إلى ما يشبه “الوكالة الإعلامية”، التي تقدّم خدمات سريعة فائقة، وتؤمّن إجراء محادثات مباشرة بسهولة، فازداد عدد مستخدميه من جميع الفئات والأعمار، حتى وصل إلى الآباء والأمهات وكبار السن.
اليوم، بات معظم المواطنين يعتمدون على “المجموعات الاخبارية” في تلقّي الأخبار، ينتظرون رنّة الهاتف لمعرفة الأخبار الجديدة والعاجلة، ولا يكتفون بالمشاركة في مجموعة واحدة بل في مجموعات عدة، بعدما ساهم “الواتس اب” في تشبيك المناطق مع بعضها البعض عبر تعميم ارقام من ناشطين اجتماعيين واعلاميين و”هواة نت” للمشاركة فيها، فتحولت إلى سلاح ذي حدّين مع تعمد البعض استخدامها بطريقة مغايرة لاهدافها ونشر الاخبار “المغرضة”، ما يساهم بتوتير الأجواء عبر بث الشائعات وشحن الاختلاف السياسي، حتى بات خبرٌ ملفقٌ واحدٌ يهزّ الامن قبل أنْ يتبين عدم صحته.
وتعيش مدينة صيدا ظاهرة “المجموعات الاخبارية” بكل تفاصيلها اليومية، فبعض “المواقع الاخبارية” حولت خدماتها الاعلامية عبر “الواتس اب”، في محاولة لتحقيق سبق صحفي ومنافسة الاخرين بالسرعة في نقل الاخبار، فيما اللافت انتشارها جنونيا بين مجموعة من الناشطين الاجتماعيين والاعلاميين وحتى بعض السياسيين، بهدف التواصل السريع لمعرفة كل الاخبار الهامة وخاصة الامنية منها، في ظل موجة التفجيرات الانتحارية والاحداث الامنية المتنقلة من منطقة الى أخرى، يساعد في ذلك قيام بعض محطات التلفزة بث الاخبار العاجلة عبر “الهواتف” التي باتت لا تفارق الانسان حتى في نومه.

 

مشرفون واراء
عبد هو مشرف على إحدى المجموعات الاخبارية في صيدا، ويوضح “انها لاقت استحسانا في البداية، اذ ان هدفها معرفة تفاصيل ما يجري من احداث حولنا في ظل الخلاف السياسي والتوتير الامني، ولكن بعد فترة زمنية قصيرة ومن غير أن ندري، بتنا في كثير من الاحيان ننجر الى توزيع الخبر دون التأكد منه، ما يسبب الارباك والفوضى”، موضحا في الوقت نفسه ان “هذه الوسيلة وتعددها أمر هام وكسر كل تقليد ومألوف لانها تبقي الجميع على تواصل دائم ومعرفة باي حدث طارئ سواء كان سياسيا او أمنيا او إجتماعيا وحتى الولادة والوفاة”.
ولا يخفي ابراهيم، وهو مشرف آخر، اهمية انتشار هذه “المجموعات الاخبارية”، لاطلاع الواحد على كل جديد، بسهولة دون عناء، وبلا بحث عن الاخبار، لكنه يستدرك أنّ ضررها في بعض الأحيان اكثر من نفعها، لانها تمرر “السم في الدسم” وتبث “الشائعات” والاخبار “المغلوطة” كل حسب قناعته السياسية ما يجعل منها نموذجا مكررا عن الوسائل الاعلامية ذات الميول السياسية المعروفة، في وقت أحوج ما نكون فيه الى روح المسؤولية والوعي من الانزلاق الى الفتنة الداخلية.
ويؤكد ان “المشكلة تكمن في ان المشرفين عليها ليسوا اعلاميين محترفين، اي انهم لا يدققون في كل الاخبار قبل نشرها وتوزيعها الى مجموعة إلى أخرى، وهم يريدون تحقيق سبق صحفي، ما يسبب الإرباك والفوضى معا في كثير من الاخبار”، مشددا على ان “مصداقيّة الأخبار تقع على عاتق المشرف نفسه، وفي إدارتها وتنظيمها، لأنّها في بعض الأحيان تضمُّ أشخاصاً من اتجاهات سياسية مختلفة، كل واحد يحاول أنْ يبث الخبر الذي يريد من وجهة نظره، وأحياناً نقع في مغالطات، فنكشف حقيقة الأخبار، واحيانا اخرى نضطر الى تصحيح الشائعات، وفق الحدث وأهميته ومدى ارتباطه بالمواطنين أنفسهم”.
ويقول محمد مستو، وهو احد المشاركين في مجموعة اخبارية صيداوية، ان هذه المجموعة مهمة بالنسبة له، “فليس لدي الوقت الكافي لاطلع على تفاصيل الاحداث التي تجري عبر متابعة نشرات الاخبار او الملاحق، والان بواسطة الهاتف الذي يلازمني في عملي وتنقلاتي اصبحت اعرف كل شيء، ولا يهم ما يقول البعض من شائعات واخبار مفبركة، لانني مشارك للعلم فقط”.
ويخالف رأي محمد، الشاب احمد بوجي، الذي يقول ان المهم في هذه المجموعات الاخبارية ان يكون المشرف عليها اعلاميًا لانه ينشر الاخبار بعد التدقيق فيها والتأكد منها، وليس هواة ويدمغون كل خبر بكلمة “منقول” اي ان ما يقومون به هو نقل الاخبار وليس صناعتها او تغطية الاحداث اليومية.

 

مزحات مشبوهة
ورغم اختلاف الاراء، فقد وقع الكثير من الابرياء ضحايا لمزحة او شائعة وخاصة في ما يتعلق بالعمليات التفجيرية الانتحارية، منها شاب في النبطية الفوقا، تحول بين ليلة وضحاها الى “انتحاري” افتراضي، بعدما تم تداول صورته الشخصية المنقولة عن “الفيس بوك” ما دفعه الى التقدم بشكوى لدى النيابة العامة ضد مجهول لاقدامه على نشر صورته، وكذلك حولت مزحة “مشبوهة وغير بريئة” شابًا لا حول ولا قوة له الى “انتحاري مفترض” في تفجير الهرمل”، ما اضطره ان يبرر ان لاعلاقة له بـ”اي تفجير او عمل انتحاري لا من قريب أو بعيد وكل القصة انه فقد بطاقته”.
ويؤكد ناشطون اجتماعيون، انه مع كل تفجير ارهابي يطال الابرياء، يقع المواطنون تحت رحمة “الخبر الملغوم” ايضا، خبر من هنا او هناك يحمل لهم بعضا من تفاصيل الحادث، او اسماء شهداء او جرحى، وصولا الى تداول صور اشلاء انتحاري مفترض.

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top