تقارير (342)

تقارير
التنظيم القانوني للاحزاب السياسية الفلسطينية
بقلم:د. حنا عيسى – استاذ القانون الدولي 
========================

الرسم ... لغة بلا كلمات

الرسم ... بكاء بلا عبرات
ريشة تخــــط الهمسات
لوحــــات تجسد الآهات
و أخرى تصيغ المسرات
الرسم لغــــة الكائنــات 
حين تغيب الكلمـــــات

الغرب وتداعيات القضية الفلسطينية قبل وبعد قيام اسرائيل

  • قبل قيام اسرائيل

 

إعداد الأستاذ محمد حسين موسى                                                                               

 

قبل العام 1948 أي قبل قيام الكيان الغاصب المسمى باسرائيل ظهرت نوايا بريطانيا وسياستها المبيته وتواطؤها مع الصهاينة بأجلى مظاهرها خلال الحرب العالمية الأولى 1914_1918 فبعد أن تعهدت بريطانيا للشريف حسين بن علي بلسان مكماهون ممثلها في مصر بمساعدة العرب على تحرير بلادهم

 احمد فندي


الطلاق هو انفصال الزوج عن زوجته وانهاء الحياة الزوجية بينهما ، ويعتبر الطلاق مكروهآ في الاسلام
لقول النبي صلى الله عليه وسلم (ابغض الحلال إلى الله الطلاق) .
ان ارتفاع نسبة الطلاق في مخيم الرشيدية اصبح ظاهرة مقلقة الى حدآ كبير ولانه مجتمع مرتبط بالعادات والتقاليد التي تفرض في كثير من الاحيان قرارت ظالمة على شخصية الفتاة مثل زواج الاقارب
دون اخذ راي الفتاة بالموضوع بالاضافة الى الزواج المبكر الذي تكون نتائجه سلبية تجاه خبرة الفتاة في الحياة الزوجية وتربية الاطفال وعدم ادراك ثقل المسؤولية التي وقعت على الشاب الصغير ، مما يؤدي في كثير من الاحيان الى وقوع الطلاق في سن مبكر وما ينتج عن ذلك من مشاكل اجتماعية تؤدي الى تمزق الاسرة وضياع الاطفال ،بالاضافة الى المشاكل النفسية التي يعاني منها الزوجين والاطفال.
وللطلاق اسباب كثيرة ومتعددة لا نستطيع ان نحصيها وفي هذا الموضوع .

حوار .. احمد فندي
تعتبر الورد بمختلف انواعها واشكالها وعطرها مصدر للراحة والطمأنينة في نفوس البشر فهي تبعث برسائل الحب والرومنسية التي موجودة في صدورنا بلاضافة الى المعنى الحقيقى للورود فمن الوانها نقشت الوان السلام والطهارة ومن عطرها استخرج افخر انواع العطور وهي التي تجعلنا ان نعبر عن ما في صدورنا من مشاعر تجاه الاخرين دون ان نبوح بها ، ولمعرفة اهمية الورود في حياتنا.
التقينا مع السيد عصام عبد القادر قدورة الاشهر في تربية الورود والاعتناء بها في مخيم الرشيدية .

 العربي الجديد

يشكو أهالي مخيم شاتيلا للاجئين الفلسطينيين على تخوم العاصمة اللبنانية بيروت، من مشكلة ملوحة المياه، من ضمن كثير من مشاكل البنى التحتية المزمنة.

ويعتمد أهل المخيم ومعظمهم من الفلسطينيين، على خدمات وكالة الأونروا، ما يحرمهم بالتالي من خدمات الدولة اللبنانية. ويضطر كثير منهم إلى تحلية المياه كي تصبح صالحة للشرب وغيره من الاستخدامات.


بقلم : حسني عيد " أبو عماد "
جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في لبنان هي إحدى أهم مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية ,

تقرير ميداني:

الأوضاع الإنسانية في مخيم اليرموك بعد عدوان "داعش":

قنص وجثث متحللة وانعدام جميع الخدمات

فراس العبد - موقع الافق الفلسطيني - بيروت

كل القضية سارت على ما يرام ، خرج ابناء مخيم عين الحلوة ال8 من مطار بيروت الى الخرطوم في السودان ومنها عبر الصحراء الى مدينة صبراته الليبية ، وهناك تغير كل شيء .

فراس العبد - موقع الافق الفلسطيني - بيروت

كل القضية سارت على ما يرام ، خرج ابناء مخيم عين الحلوة ال8 من مطار بيروت الى الخرطوم في السودان ومنها عبر الصحراء الى مدينة صبراته الليبية ، وهناك تغير كل شيء .

بعد الانتظار ذهب الشباب برفقة اكثر من 400 مهاجر الى الشاطىء حيث تنتظرهم الباخرة الضخمة كما يتوقعون فكانت المفاجئة بقارب خشبي صغير طوله 15 متر ، حاولوا التراجع وعدم الصعود ، فاطلق القراصنة المهربون النار بالهواء واعتدوا عليهم بالضرب واصيب محمود صلاح حميد بجراح في وجه ، قبل ان يصبح لاحقا مفقودا في البحر .

انطلق القارب ، مرت ساعات قليلة وبدأ يغرق بركابه بسبب الوزن الزائد ، وبدأ الشباب يلقون انفسهم بالبحر ، ساعات اطول مرت حتى اتت السفن والمروحيات وبدأت عمليات الاجلاء ،لتكون الحصيلة الاولية 11 ضحية وعدد من المفقودين بينهم ابن مخيم عين الحلوة محمود حميد (الالماني) فيما انقذ السبعة الباقون الى مدينة ميلانو الايطالية .

لم تنتهي القصة هنا ، فالقصة تكمن في البداية ، من اخرج هؤلاء الشباب وزجهم بهم في البحر ؟ من غرر بهم واقنعهم ان الطريق سالكة ومعبدة بالورود وان 5000$ كفيلة بايصالهم الى ايطاليا في يخت سياحي ؟

الاجابة عن هذا السؤال لدى امرأتين ، الاولى وهي الاهم ، السيدة غنوة ، صاحبة شركة السفريات على الاوتستراد الشرقي لمدينة صيدا قرب شركة الالفا ، وهي تحمل الجنسية الاميركية ، ومعروف عنها علاقاتها القوية مع اصحاب النفوذ في الاجهزة الامنية ولا سيما مخابرات الجيش .

اما السيدة الثانية فهي حسيبة ، هي اقل خظا في علاقاتها مع الاجهزة الامنية مقارنة مع غنوة ، لكنها تمتمع بنفوذ خاص في منطقة التعمير في مخيم عين الحلوة ، حيث تملك محل ملابس خلف محطة جلول ، فيما يعمل زوجها احمد فارس على تزوير الاوراق والبطاقات للمجموعات المسلحة في المنطقة التي بدورها تؤمن له الحماية والغطاء .

تلك السيدتان مسؤولتان بشكل اساسي عن عمليات التهريب للاجئين الفلسطينيين من لبنان عبر طريق السودان-ليبيا-ايطاليا ، حيث تعملان كسماسرة موت مع تجار البشر من مافيات التهريب في ليبيا وتتكفلان بتجهيز كافة اوراق السفر اللازمة وايصال الشباب الى ليبيا وتسليمهم للمهربين الذين يلقون بهم في البحر ،ومن ثم تنامان في الليل مرتاحتين ، فيما امهات الشباب لا تنام حسرة على مصير ابنائهن .

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top