عين الحلوة: دمار ونار الحرائق انطفأت.. لكن قلوب أبنائه اشتعلت لهيبا وغضبا

15 نيسان/أبريل 2017
(0 أصوات)

عين الحلوة – 1

 

أبناء عين الحلوة: "كان حلمنا ان نعود الى فلسطين.. وتحول اليوم العودة الى منازلنا"

 

محمد دهشة منتدى الاعلاميين الفلسطينيين

 

إستعاد أبناء مخيم عين الحلوة في رحلة عودتهم بعد نزوحهم القسري جراء الاشتباكات التي وقعت، لتفقد منازلهم مشهدي الدمار والخراب في مخيمي "نهر البارد: شمالا و"اليرموك" في سوريا، وصل بعضهم متأخرا اذ سبقتهم النيران لالتهام ما تبقى من اثاث منازلهم ومحالهم التجارية وسياراتهم، بعدما حملت الاشتباكات هذه المرة صعوبة بالغة في اطفاء اي حريق يندلع، مع استخدام القذائف الصاروخية التي ادت الى تدمير اجزاء كبيرة من المنازل واصابة اخرى باضرار جسيمة.

وكشف الهدوء الامني الذي ساد عين الحلوة عن حجم الاضرار التي لحقت بممتلكات ومنازل ومحال ابناء المخيم وخاصة في حيي "الطيرة والصحون" وامتدادا على طول الشارع الفوقاني، اضرار كبيرة ولا توصف وتستدعي اعلان حالة الطوارىء الاغاثية وفورا.

وأتاح هذا الهدوء، لأبناء المخيم ان يتفقدوا ممتلكاتهم منذ ساعات الصباح الاولى، البعض منهم وصلوا الى منازلهم وسحب الدخان الابيض تلفظ انفاسها الاخيرة، تبلغهم ان النيران سبقتهم اليها والتهمت ما تبقى لديهم من أثاث، عادوا على "الارض والحديد" بعدما تلاشى "جنى عمرهم" على حين غرة، ليدفعوا ضريبة جديدة من الاقتتال، فوق معاناتهم اليومية ومرارة نزوحهم.

نكبة جديدة

أمام مبناه المؤلف من اربعة طوابق في "حي الطيرة"، حيث دارت أعنف الاشتباكات، يقف محمود عبد الغني دامع العينين، يصب جام غضبه على طرفي الاشتباكات بعد احتراقه بالكامل، مبنى يقطن فيه تسع عائلات، دفعها الرصاص والقذائف الى النزوح القسري والفرار للنجاة بالارواح، حيث توزعوا عند اقاربهم قبل ان يعودوا ويصابوا بصدمة كبرى من هول ما جرى.

 يقول عبد الغني بحرقة لا تخلو من الحزن، "لقد تضرر المبنى بالكامل، لم يعد يصلح للسكن، ما يتطلب هدمه واعادة بنائه من جديد، لقد احترق وتفسخت الاعمدة والجدران؛ حتى الجرذان لا تقبل السكن فيه وتهرب منه، تفقدته لبعض الوقت وهربت سريعا لانني لا استطيع ان ارى هذا المشهد المأساوي".

بين رائحة النار و"الشحبار" الاسود والرماد، تعيش عائلة عبد الغني مرارة نكبة جديدة، يتساءل من يتحمل المسؤولية؟ من يعوض علينا وعلى مئات العائلات التي فقدت منازلها بلا مأوى وهي عرضة للنزوح القسري، قبل ان يضيف "كان حلمنا العودة الى فلسطين، وقد تحول ان نعود الى منازلنا الان والانكى عدنا ووجدناها محروقة، لقد ضاعت احلامنا بين الازقة والنار"، مؤكدا "ان المطلوب اليوم وقبل الغد، اعلان حالة الطوارىء الاغاثية وتقديم مساعدات عاجلة وتأمين بدل سكن مؤقت لا يقل عن 6 اشهر ريثما يكون الاعمار قد بدأ من جديد،" ليختم "اذا لم يفعلوا ذلك ترقبوا ثورة غضب شعبية عارمة لن تتوقف.

نار وخسارة

مراراة عبد الغني، لا تختلف كثيرا عن خسارة أسامة ابراهيم (الطه)، الذي يملك سنترالا "الامير" في الشارع الفوقاني، تحولت محتوياته الى "أثر بعد عين"، اضافة الى مولدات كهربائية وشبكاتها، فقد كل شيء، يقول "ان الخسارة كبيرة وتفوق ربع مليون دولار، لقد احترق السنترال بالكامل مع محتوياته، تضرر مولد كهربائي بالكامل وآخرين اصيبوا باضرار بين جسيمة ومتوسطة وخفيفة، اخترق الرصاص خزانات المازوت وتسربت هباء، من الصعب تعويض الخسارة، ولكن يجب ان يتحمل المعنيون المسؤولية في تقديم التعويض المادي عن الاضرار، كي ننهض مجددا وتعود الحياة الى طبيعتها".

رحلة شقاء

أيام من الاشتباكات كانت كافية، ليستذكر ابناء المخيم مشهد الدمار والخراب في مخيمي نهر البارد واليرموك، يضاف اليهما النزوح، يقول محمود الطيراوي الذي يقطن في "حي الطيرة"، لقد اصيب المنزل باضرار كبيرة، انهار جزء من قشرة السقف، تفسخ المنزل بالكامل من القصف، وتحطم الزجاج، والاخطر انه تعرض للسرقة، لقد استغل البعض الاشتباكات والنزوح وقام بالسرقة، وكأنه لا يكفينا ما اصابنا حتى "يزداد الطين بلة".

وعلى وقع تفقد الاضرار، عادت الحركة الى الشارع الفوقاني مؤقتا، كثير من الناس لن يتمكنوا من المبيت في منازلهم، سيكتب عليهم رحلة شقاء اضافية.. على امل ان يتم التعويض على المتضررين سريعا ويستتب الامن وتعود دورة الحياة مجددا.

 ------------------------

-------------------------

عين الحلوة – 2

 

عين الحلوة: دمار ونار الحرائق انطفأت.. لكن قلوب أبنائه اشتعلت لهيبا وغضبا

 

 

أسدلت "الستارة" على جولة جديدة من اشتباكات عين الحلوة الدامية، إنطفىء لهيب النار الذي أحرق عشرات المنازل، لكن لهيب قلوب اصحابها لم تنطفىء بعد، بدأت تشتعل غضبا وحزنا، فيما رائحة الدخان و"الشحبار الاسود"، ومعهما "البارود" ما زالت تعبق فيها، وقف بعضهم على اناض منزله وردد بحرقة،  "هنا كان بيتنا"، والبعض الاخر ذرف الدمع وصرخ بأعلى صوته بأن "شقى العمر" ذهب هباء منثورا، بلا هدف، كعادتهم أبناء المخيم يدفعون كل مرة ثمن الاقتتال من ارواحهم ومنازلهم وحالهم التجارية.

"حي الطيرة"، بات منكوبا، مئات المنازل فيه، تضررت بالكامل او جزئيا بعضها تهدم والبعض الاخر الاخر انهارت منها اجزاء كبيرة، او احترقت، بفعل القذائف والرشقات النارية العنيفة وعلى انواعها، ناهيك عن شبكتي المياه والكهرباء والهاتف، لم يقتصر الامر عليه، بل طال الخراب "حي الصحون" المحاذي وجانب من حيي "الصفصاف وراس الاحمر"، ومعهما سوق الخضار ايضا، لم ينجز المسح الميداني بالاعداد الحقيقية بعد، رغم استنفار الكثير من المؤسسات الاهلية والجمعيات الدولية، لكن بدا جليا ان قيمة الخسائر هذه المرة كبيرة وتفوق خمسة ملايين دولار اميركي وفق التقدير الاولي.

رواية الطلقات

أبو علاء حجير أبن الحي وأحد وجهائه، يصف الاشتباكات بانها كانت عنيفة، كأنها انتقلت من منزل الى آخر جنوبا، وصلت الى حمام بيته الذي عثر فيها على العشرات من طلقات كلاشينكوف، قبل ان يضيف "لقد خسر ابناؤه منازلهم في نهاية المطاف، فمن يعوض عليهم؟؟

داخل الحي نفسه، تروي الطلقات الملقاة على الارض في الازقة وعند مداخل المنازل وما بينهما، تفاصيل ما جرى من خراب، الاجحار تراكمت فوق بعضها، وقضبان الحديد انسلخت عن الاسمنت، ما زالت المياه تتسرب من الخزنات التي لم تسلم ايضا، ويافطة حملة بلدي عنواني راجعينلك يا "الطيره" سقطت من عليائها، صمدت خارطة فلسطين، كأنها تنزف من قتل "الاخوة الاعداء"، بينما تدلت اسلاك الكهرباء وشبكات "الاشتراكات والنت والستالايت" لتجعل من المرور صعبا".

منى حبيبتي

وسط منزلها المحروقة، جلست "أم سامر"، على الركام تندب حظها، لم يبق شيء فيه، تحول الى "اثر بعد عين"، تكفكف دمعها، تقول بحسرة "ان اطفالي يبكون على اغراضهم لقد احترقت العابهم وباتوا مشردين من منزل الى اخر"، قبل ان تضيف "حسبي الله ونعم الوكيل على كل انسان، ضرب واطلق النار على هذا الحي ودمر الفقراء وما يملكون".

على اطلال منزل، كتبت عبارة "حبيبتي منى" بالخط العريض، خلافا لعادة الحروب، كان المقاتلون يكتبون "... مر من هنا"، اراد صاحب المنزل ان يوجه رسالة لمن سيتفقد ما تبقى من منزله المتداعي بالكامل، بان "الحب باق رغم الكره والاقتتال والدمار".

شارة نصر

مشهد الشارع الفوقاني نفسه، من سوق الخضار حتى رأس الاحمر، بدا كمشهد من أحياء "نهر البارد" شمال لبنان واليرموك في سوريا، نتيجة الاضرار التي لحقت بالمحال والمنازل على جانبيه، يجلس ابو خليل الكزماوي على كرسيه أمام محله الذي تضرر، والى جانبه وضع عكازيه على مدخله، ينتظر الفرج ليؤكد ان "ما جرى اشبه بحرب عالمية ولكنها عبثية، ادت الى دمار شامل".

والكزماوي، الذي اشتهر بتعليقاته الغاضبة وبـ "فيديوهاته" الساخرة التي لا توفر احدا من المسؤولين او المتقاتلين، كرر قناعته، مطالبا باعلان الحي منطقة منكوبة، والمسؤولين والمؤسسات بالتعويض على المتضررين سريعا، قائلا "لقد صرفوا على الاشتباكات نحو 4 ملايين دولار اميركي، ثمن القذائف والرصاص والصواريخ، واذا لم يعوضوا، فان الشعب سينتقم منكم"، مؤكدا "ان الغضب هذه المرة لن يتوقف والشعب سيحاسبكم حسابا عسيرا".

ساخرا على طريقته هذه المرة، يرفع كزماوي "شارة النصر" بالمقلوب، ويردد بصوت عال "بدلا من الانتصار أصابنا الانكسار، ولكننا لن نيأس ونستسلم، المخيم لنا وسنحافظ عليه حتى العودة".

نار بلا ذنب

في سوق الخضار، وقف احمد برهوم، يتحسر على محله المستأجر والمعد لبيع الثياب الاحذية، تحول الى رماد بعد احتراقه بالكامل، مع ثلاثة محال اخرى مجاورة لاشقائه واقاربه، قال "ان خسارتي لا تعوض وتفوق 150 الف دولار، لقد انطفأت النار لوحدها بعدما التهمت كل شيء، ومعها اشتعل قلبي بنار الغضب، ما ذنبنا ومن سيعوض علينا؟؟

حرقة برهوم ليست الاولى، اذ سبق وان احترق محله المستأجر في "حي الصفصاف" في اشتباكات سابقة، قال هربت من هناك خشية ان يتكرر معي الامر، فحصدت شر الاقتتال نارا بلا ذنب، عدت الى المربع الاول، وانتظر التعويض بفارغ الصبر كي اعود وأبني نفسي".

يبيع الورد

لم تطمئن الناس بعد لاستقرار الامن، في قرارة انفسهم وعلنا يعبرون عن هواجسهم من جولة جديدة قد تبدأ في اي وقت ولاي سبب، النفوس ما زالت مشحونة، واليد على الزناد، يؤكدون "خسرنا وبقي الوضع على حاله من "الامن الهش" القابل للتوتير والتفجير عند اي حادث، حملت الاشتباكات الاخيرة الانتقام والثأر وحتى السرقة، ولا يبشر المستقبل بالخير.

وحده الفتى محمد حمدان 16 عاما، من عرب شويشة، يطرد شبح الموت بالابتسامة، يزرع الامل ويبيع الورد، على عربة  متحركة صغيرة في آخر سوق الخضار لجهة الشارع التحتاني، يعتاش منها منذ نحو عام، عربته تجمع المتناقضات من الاشكال والالوان، ولكنها متناسقة تتعايش مع بعضها البعض وبسلام.. يقول "ما اجمل ان يكون حالنا في عين الحلوة مثلها، نتلاقي رغم الاختلاف، نعتمد لغة الحوار بعيدا عن الاقتتال، يفوح حضورنا رائحة جميلة، الوحدة هي الخلاص".

 

 

3.jpg

4.jpg

5.jpg

6.jpg

7.jpg

8.jpg

9.jpg

10.jpg

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top