اللاجئون الفلسطينيون من سوريا شح في المساعدات وانعدام الأمن الاجتماعي

01 آذار/مارس 2018
(0 أصوات)

عاصم صالح

لازمتهم المصاعب مترافقة مع قساوة التهجير والاقتلاع من الوطن , ولم تفارقهم للحظة ولسان حالهم يقول لعلها الهجرة الأخيرة .
كم أنت قاس أيها الزمن , ما زلت تختبر صبرنا وترقص طرباً لصفوف لعذاباتنا , كلمات رددها أبو محمود قدورة اللاجئ الفلسطيني من مخيم اليرموك الى مخيم عين الحلوة هرباً من تلك الحرب المجنونة الدائرة هناك والملتهبة نيرانها, ضحاياه الابرياء والتاريخ والحضارة الممتدة الى عمق التاريخ السحيق.
غادرأبو محمود وعائلته كما ألاف العائلات الفلسطينية بيوتهم وكل ما يملكون في مخيمات سوريا هربا من الخوف والموت , بحثا عن الامن والسلامة بين ذويهم واخوتهم واشقائهم في لبنان، لبنانين وفلسطينين الذين لم يوفروا جهدا الا وبذلوه لتقديم يد العون والمساعدة والاحتضان الاخوي في بداية الازمة .
يصف أبو محمود قدوره تركه لمنزله وعمله وذكرياته بالقتلاع من الجذور لم يكن بالأمر السهل ولكن حياة الاطفال والنساء والعائلة فرضت عليهم الخروج ، مضيفا:" لم نترك بيوتنا ترفا , بل غادرنا ذكرياتنا واحبتنا مكرهين بحثا عن اماكن اكثر امنا لاطفالنا ونسائنا , هربا من حرب مجنونة تحصد كل شيء في طريقها ، وخروجنا القسري من بيوتنا يمكن وصفه بهجرة جديدة آملين ان لا تطول وان نعود الى مخيماتنا في سورية بأسرع وقت كمحطة انتطار لعودتنا الكبيرة والميمونة الى بيوتنا وبياراتنا وارض الاباء والاجداد في فلسطين.
ويشير ابو محمود قدورة رئيس لجنة المهجرين من سوريا والتي تشكلت في عام 2015 الى المصاعب التي يواجهها اللاجئون الفلسطينيون المهجرون من مخيمات سوريا والتي تتمثل حسب قوله الى مشاكل ومصاعب في مجال الاستشفاء والطبابة والبطىء في اجراءات التحويلات الطبية من قبل وكالة غوث وتشغيل اللاجين الفلسطين"أونروا" التي تستغرق اكثر من عشرين يوما ،حيث يتم ارسال طلب الاستشفاء الى رئاسة وكالة "أونروا" في سوريا في انتطار الرد منها مما يؤدي الى سوء حالة المريض في الكثير من الاحيان.
واستغرب قدورة اصرار "الأنروا" على عدم زيادة المبالغ التي تقدم للأجئين الفلسطينين المهجرين من سوريا والتي يتم دفعها 100 دولار بدل ايواء فيما اجرة غرفة واحدة تتجاوز 200 دولار امريكي لشهر الواحد فيما تقدم 40 الف ليرة لبنانية بدل غداء للشخص الواحد في الشهروهذا المبلغ لا يكاد يكفي لعشرة ايام (10 ايام) متسائلا عن سبب التراجع والتقليص الكبير لباقي الخدمات من الأنروا والمؤسسات المدنية المحلية والدولية . اذا لم تتسلم الاف العائلات اية نوع من المساعدات الغذائية منذ اكثر من سنة من هذه الجمعيات .
ولفت أحمد طعمة ’ اللاجئ من مخيم اليرموك خطورة القرارات الجائرة من قبل وكالة "الانروا" وخاصة في المجال الاستشفائي والصحي، والتي تمثلت بالغاء تعاقدها مع المستشفيات بخصوص الولادات وعمليات التمييل.
وطالب طعمة كافة الجهات المعنية و المختصة بتسهيل تسجيل واقعات الولادة ،والزواج، والطلاق، والوفاة في الدوائر المختصة في لبنان، تسهيلا لاستكمال الاجراءات في الدوائر السوريةالمختصة عبر سفارة سوريا في لبنان ,و وكذلك تسهيل الاجراءات القانونية المتبعة في تجديد اقامة اللاجئين الفلسطينين المهجرين من سوريا واعفائهم من الرسوم , تقديرا لاوضاعهم كلاجئين حيث انهم لا يستطيعون دفع ولو جزء بسيط منها نتيجة ظروف اللجوء والتشرد القاسية , وانعدام فرص العمل والتي هي اصلاً ممنوعين منها حسب القوانين المرعية الاجراء.
وطالب محي الدين ابو اسلام "اونروا " بتجديد حالة الطوارئ للاجئين الفلسطينين من سوريا ،وزيادة الدعم المادي بما يتناسب وابسط مستلزمات الحياه الكريمة , واعفاء الطلاب الفلسطينين المهجرين من مخيمات سوريا من الرسوم والتكاليف التي تفرضها ادارات المدارس كرسوم تسجيل وغير ذلك .
وطالب ابو اسلام المؤسسات المدنية المحلية والدولية ووكالة "اونروا" بتقديم الدعم المادي والغذائي والصحي بشكل مستمر ومنتظم وبالشكل الذي يكفل الحياه الكريمة لكافة اللاجئين الفلسطينيين من سوريا .
وشكرت لجنة معانات المهجرين الفلسطينيين كل من وقف الى جانب المهجرين من مخيمات سوريا من مؤسسات اهلية ولجان احياء ولجان شعبية ومؤسسات دولية ومحلية وسفارة فلسطين في لبنان , والدولة اللبنانية والشعب اللبناني والفلسطيني على احتضانهم الاخوي، آملا في ان تنتهي هذه المعانات قريباً .
لجنة معانات المهجرين هذا الاطار المؤلف من عدد من الشبان والشابات المهجرين من مخيمات سوريا , هدفها تسهيل حياة اللاجئين من خلال عملها كصلة وصل بين اللاجئين والمؤسسات وكافة الجهات المعنية بأوضاعهم , وهي لجنة مستقلة سقفها المرجعية السياسية الفلسطينية وعملها خدماتي انساني .

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 وعضو في مجموعة تواصل الاعلامية والاتحاد الدولي للمواقع الالكترونية ومنتدي الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان - قلم. 

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top