المهندسة "آية" كسرت قاعدة "المهن الذكورية" عملت بالنجارة وفتحت مشروعها الخاص

10 آذار/مارس 2018
(0 أصوات)

07/03/2018

فتاة من غزة رقيقةً ناعمةً تدير"مشروع نجارة" و تكسر العادات والتقاليد المتبعة تراها تقف في ورشتها بكل جرأة وعزيمة وإرادة تمسك قلماً ومسطرة وتضع أمامها مجموعة من الأخشاب ترسم وتقيس وتصمم خلالها أفكاراً إبداعية من الأثاث .

خرجت الفتاة عن المألوف وكسرت القاعدة المبنية على مقولة "مهنة ذكورية"، بابتكار مشروعها الخاص، الذي لطالما عرف بأنه عمل يقتصر على الذكور فقط.

"آية كشكو" البالغة 26 من عمرها أنهت دراسة الهندسة المعمارية سنة 2014 من أحدى جامعات غزة وتعيش في حي الزيتون شرق مدينة غزة .

وابتكرت آية مشروع خاص بها بتنفيذ مشروع ورشة نجارة لصناعة الأثاث من المنصات الخشبية وتقول لـ"أمد" عن بداية مشروعها:" عملت مهندسة في المنطقة الصناعية في مصنع للأثاث وكنت مشرفة على التصميم، مضيفة أن المنصات الخشبية متوفرة بشكل كبير وبما أنني مهندسة لدي إطلاع بالدول التي تستخدمها بدأت أفكر بإنتاج إثاث تكون صديقة للبيئة".

وبالتفاصيل ذكرت أية لـ"أمد" فكرت أية بتنفيذ المشروع بعد أن تأكدت من جودة المنصات الخشبية وجربتها وتفحصتها بالمصنع ووجدتها ذات جودة عالية، موضحةً أنهااتخذت قرار فوري بفتح مشروع خاص بها تقوم بتصميم الأثاث في ورشتها ولديها مجموعة من العمال.

وعن المعيقات تحدثت بكل ثقة وعزيمة بأنها مهندسة معمارية وريادية ومن الطبيعي أن تتواجد في مواقعٍ للبناء فليس لديها أي مشكلة في أن تكون مديرة ورشة نجارة لها حرية التصرف والعمل وهناك مجموعة من الذكور يعملون تحت إشرافها وإدارتها وبدورها تصمم بحرفية ولديها صنايعية محترفين يصنعون أشياء مبتكرة وفخمة وجميلة.

وأكدت آية أنها لم تواجه أي مشكلة في توفير مواد الخام التي تعمل بها لأنها تقوم على إعادة تدوير الخشب الزائد في غزة وخاصة خشب المنصات وتعمل مشاطيح تصمم منها أثاث جميل يناسب البيت الغزي وتكلفته مناسبة وصديقة للبيئة وجودته عالية وفاخرة.

وواجهت آية في خلال تنفيذ مشروعها بعض الصعوبات التي تتعلق بالنظرة المتجتمعية وعدم تقبلهم الفكرة باعتبار أن هذه المهنة ذكورية ، ورفض بعض العمال التعامل معها كونها أنثى وآخرون ليس لديهم الاستعداد أن تكون مسؤولتهم فتاة وأردفت ضاحكةً:"كيف لهم أن تكون إمرأة تأمرهم... ولكني أحاول أن اتجاوز واتخطى المشكلة بإرادتي وقوتي، والكثيرين تقبلوني ويحترمونني فأنتي قادرة على فرض نفسك بالمجتمع".

ووجهت آية نصيحة للفتيات بأن كل فتاة قادرة على صنع نفسك فها هي من منطقة شرقية محافظة جداً ومتحجرة بالأفكار إلا أنها استطاعت أن تثبت وجودها وتقبل مشروعها وذلك في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة والبطالة في خلق فرصة للعمل لها ولمجموعة من الشباب وخرجت عن النمط، فالمرأة قادرة على العطاء والنجاح في كل مجال وريادية في كل شيء.

وابتسمت بفخرقائلةً:"إنني سعيدة وفخورة جداً بإنجازي وخاصةً حصولي على المرتبة الأولى كإمرأة ريادية على مستوى قطاع غزة والضفة عام 2018ويعود الفضل لدعم أهلي ووقوفهم الدائم بجانبي واصراري على النجاح والتقدم والتفوق".

وتمنت آية أن تملك مصنع ضخم في المستقبل يضخ إنتاجه في كل مناطق قطاع غزة و شركات تتعاون معها من حيث التصميم وتصدير منتجاتها خارج الوطن.

28783340_1589430214445845_533114111802561479_n.jpg

28872781_1589430384445828_1935063838492357972_n.jpg

28951441_1589430534445813_4821407931230465741_n.jpg

28951733_1589430491112484_6158053838625928140_n.jpg

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top