فروانة يدعو إلى ضرورة التنسيق والتشبيك بين المؤسسات الحقوقية ورفع قضية الأسرى إلى المحافل الدولية

01 كانون1/ديسمبر 2016
(0 أصوات)

فروانة يدعو إلى ضرورة التنسيق والتشبيك بين المؤسسات الحقوقية ورفع قضية الأسرى إلى المحافل الدولية

أجرى اللقاء في العاصمة بيروت الإعلامية وفاء بهاني

تظل قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين من أهم وأكبر القضايا الإنسانية في التاريخ المعاصر، وستبقى في طليعة القضايا السياسية والقانونية.
فمنذ أن إغتصب الكيان الصهيوني أرض فلسطين وحكوماته المتعاقبة تتبع سياسة الإعتقال وتتمادى في غطرستها، ولم تترك أية وسيلة إجرامية إلا واستخدمتها في عملية الإعتقال العشوائي لأبناء وأطفال ونساء الشعب الفلسطيني بهدف الترهيب وكسر إرادته وصموده، ناهيك عن الانتهاكات اليومية لحقوق الإنسان التي فضحت هذا الكيان الغاصب الذي لايعير أي أهمية للمواثيق والأعراف الدولية، ولا يحترم العهود والمواثيق الدولية والإنسانية.
عن هذه القضايا تحدث رئيس وحدة الدراسات والتوثيق بهيئة شؤون الأسرى عبد الناصر الفراونة في هذا اللقاء قائلا :
إن قضية الإعتقال ارتبطت ارتباطا وثيقا بعملية الكفاح المستمر من أجل العيش بحرية وكرامة والنضال للخلاص من الظلم وطرد الإحتلال وتطهير الأرض الفلسطينية من براثن المحتلين الصهاينة.
لهذا يقبع الآلاف من الأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال التي تفتقر للحد الأدنى من شروط الحياة الإنسانية، حيث وصل عدد المعتقلين والأسرى إلى مايزيد عن 7000 أسير إضافة إلى أكثر من 700 معتقل إداري دون محاكمة، وحوالي 350طفلا، وإلى 63 أسيرة و 6 نواب موزعين على نحو 25 سجن ومعتقل ومراكز توقيف.
وأشار فراونة إلى أن سنوات الإنتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987، وسنوات الإنتفاضة الثانية عام 2000 كانت من أصعب السنوات التي تعرض فيها الشعب الفلسطيني لعمليات الإعتقال العشوائي التي طالت الآلاف من أبناء وأطفال ونساء الشعب الفلسطيني وتعرضهم لشتى أنواع وأساليب التعذيب والقسوة والإهانة والمعاملة غير الإنسانية، وانتزاع الإعترافات منهم بالقوة والتهديد، إضافة إلى احتجاز العديد منهم دون محاكمات وحرمان الأهل من زيارتهم، وكذلك منع زيارة المحامين لهم، وانعدام الرعاية الصحية وخطورة الإعتقال الإداري وممارسة العقوبات عليهم دون أي تهمة، وأيضا خطورة التمادي في تنفيذ إعدامات ميدانية وبدم بارد، وترك الأسير الجريح يتزف حتى الموت دون تقديم أية إسعافات أولية له، وتحميل الإحتلال المسؤولية عن حياة الأسرى وخاصة المرضى منهم الذين يعيشون ظروف لا إنسانية.
وأشاد فراونة في ختام حديثه بصمود الأسرى وتضحياتهم ونضالهم في سبيل قضيتهم العادلة والعيش بحرية وكرامة، وتطلعاتهم إلى دور شعبهم وامتهم في نصرتهم بمختلف الإمكانيات المتاحة وإقامة الفاعليات التضامنية، والدعوة إلى بذل الجهود على كافة المستويات الرسمية والشعبية، وضرورة التنسيق والتشبيك بين المؤسسات الحقوقية ورفع قضية الأسرى والمعتقلين إلى المحافل الدولية ومطالبة المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية والإنسانية والحقوقية وجامعة الدول العربية بالضغط على سلطات الاحتلال لإطلاق سراح كافة المعتقلين وإلزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top