"حركة الأمة" تنظم اعتصاماً تضامنياً مع غزة في بيروت

18 تشرين2/نوفمبر 2018
(0 أصوات)

نظّمت "حركة الأمة"، اليوم الجمعة، اعتصاماً تضامنياً مع غزة، في مسجد ومجمّع كلية الدعوة الإسلامية ببيروت، شارك فيه ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان؛ إحسان عطايا، وممثل حركة "حماس" في لبنان، علي بركة، وبحضور المستشار الثقافي الإيراني في لبنان، د. محمد مهدي شريعتمدار، وممثلين عن الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية، وجمع من المصلّين.

وفي كلمة له خلال الاعتصام، اعتبر أمين عام "حركة الأمة"، الشيخ عبد الله جبري، أن "غزة خلال جولة التصعيد الأخيرة، انتصرت على العدو بإبداع فصائل المقاومة وقدرتها العسكرية"، لافتاً إلى أن "ما نريده هو إنهاء الاحتلال، وليس فقط إنهاء الحياة السياسية لقادته".

وأشار الشيخ جبري إلى أن "ما جرى مؤخراً في غزة يفتح الباب أمام التساؤلات عن قدرات الجيش الصهيوني في حماية الجبهة الداخلية من صواريخ المقاومة، كما يطرح التساؤلات عن كيفية استثمار هذا الانتصار في غزة على الساحة الفلسطينية بشكل خاص، ومحور المقاومة بشكل عام"، قائلاً: "اليوم مجاهدو غزة هزموا ليبرمان ونتنياهو، وغداً محور المقاومة سيدمّر الكيان برمّته".

بدوره، أكد ممثل حركة "حماس" في لبنان، علي بركة، أن "انتصار المقاومة ليس لفلسطين فقط، إنما هو انتصار لمشروع المقاومة قاطبة"، قائلاً: "حاول العدو الصهيوني تسجيل نقطة على المقاومة في تسلله إلى خانيونس، لكن المقاومة كانت له بالمرصاد، وكان هناك فشل ذريع للكيان الغاصب؛ ظنّ أنه سيحقق إنجازاً كبيراً، لكنه جرّ ذيول الخيبة والهزيمة، وفرّ من غزة هارباً"، مضيفاً: "غزة ليست صندوق انتخابات لنتنياهو أو ليبرمان أو غيرهما، غزة قالت كلمتها: اليد التي ستمتد على المجاهدين ستُقطع".

من جهته، قال ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، إحسان عطايا: "كنا في السابق نتضامن مع أهل غزة لنرفع من معنوياتهم، أما اليوم فإننا نستمدّ المعنويات والقوة من أهل غزة البواسل، فلا صوت يعلو اليوم فوق صوت المقاومة، ولا صوت يعلو فوق صوت فلسطين"، لافتاً إلى أن "صفقة القرن"، التي أريد من خلالها تصفية القضية الفلسطينية، وإلغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين، ضُربت اليوم ضربة قاسية.

ونبّه عطايا المطبّعين إلى أنهم يسيرون في الاتجاه الخطأ، قائلاً لهم: "التحقوا بقطار المقاومة في فلسطين.. لا تبتعدوا فالنصر قريب، والأحداث بدأت ترسم مشاهده أمام مرأى من كل العالم، والانهزام الصهيوني بات اليوم واضحاً لدى جميع المراقبين".

وفي الختام، كان الدعاء للمجاهدين من قبَل فضيلة الشيخ سامر عنبر.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top