اللقاء التضامني مع فلسطين الذي أقيم أمام مبنى الإسكوا في بيروت،

01 كانون1/ديسمبر 2018
(0 أصوات)

محمد درويش :

اعلن عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي خلال مشاركته في اللقاء التضامني مع فلسطين الذي أقيم أمام مبنى الإسكوا في بيروت،: إننا نقف هنا لنعلن لعالمنا العربي عن أننا ما زلنا على الموقف نفسه وفي الدرب نفسها، وأن المحاولات التي بذلت ولا تزال تبذل لإنهاء حقيقة الصراع القائم في المنطقة، قد باءت بالفشل بفضل الدم الفلسطيني المقاوم والمنتصر.

وأضاف : تجتمع كلمة فلسطين على المقاومة، ونقف وراء فلسطين المقاومة بكل ما أوتينا من قوة، ففي السابق دفعنا ما يلزم من أجل أن نزود الشعب الفلسطيني بما يحتاج إليه في مواجهة العدو الصهيوني، حتى رأينا بالأمس كيف أن الصواريخ التي أسقطت كتيبة الدبابات الإسرائيلية في وادي الحجير تعطب باصاً صهيونياً في غزة، وكيف أن الصاروخ الذي سقط على حيفا عام 2006، قد سقط بالأمس على عسقلان.

وتوجّه النائب الموسوي للعرب والشباب بالقول،: إن الصفوف منقسمة وواضحة اليوم، وهذا الانقسام واضح بين من هو يقاوم العدو الصهيوني وبين من يدعمه

وأضاف : أيها الاخوة في العالم العربي، اليوم ترون بحمد الله أنه على الرغم من التفاوت الذي كان وما زال يتحدث عنه في ميزان القوى، كيف أن العدو يعرف ويعترف أنه بات بين قبضتي كماشة بين الجبهة الجنوبية والجبة الشمالية، ونحن في لبنان وسوريا وغزة وفي كل موقع للمقاومة، نعتبر أننا نخوض معركة واحدة، تتعدد أساليبها ومواقيتها، ولكنها معركة واحدة.

وتابع : تسمعون المصطلح الذي بات معروفا ألا وهو المنشار ، ولكن على الجميع أن يعلم أن هذا المنشار صمم لا ليقطع صحافيا هنا في قنصلية، وإنما قد صنع وأعد لتقطيع فلسطين وتذويبها في أسيد التطبيع، ولذلك، إن أردتم أن تكونوا الى جانب الشعب الفلسطيني، فلتخرج عواصمكم كما تخرج بيروت لتعلن رفضها للتطبيع والمطبعين، وتعلن بكل ثبات وقفتها الى جانب الشعب الفلسطيني.

ودعا النائب الموسوي إلى أن تقوم فعاليات من موريتانيا الى كل مكان في العالم بما فيه العالم العربي للتضامن مع فلسطين، لأن إشهار موقف داعم للشعب الفلسطيني، هو أكثر من ضرورة في مرحلة فرض التطبيع.

وأردف : هنا في لبنان نطمئن أهلنا المقاومين في فلسطين وأهلنا في المقاومة الفلسطينية بجميع فصائلها، أننا على العهد كما عرفتمونا دائما،

ونحن الى جانبكم نتشاور ونتشارك الصواريخ والبنادق، وقوتنا العسكرية هي دعم لكم، وفي خدمة قضيتكم، ولو أننا كنا ننحصر في قضية جزئية، لانتهينا في العام 2000، حيث أننا مستمرون منذ ذلك العام وحتى الآن، بما أننا حملة راية استعادة فلسطين وإعادة الشعب الفلسطيني الى دياره.

وختم النائب الموسوي بالقول، إننا نريد أن نطمئن العرب أن بيروت التي احتضنت المقاومين في الجزائر والرئيس جمال عبد الناصر وخرجت تؤيده وتعلن الوقوف الى جانبه، وعلى الرغم من المحاولات لتشويه صورتها، ستبقى في خندق المقاومة بندقية واحدة باتجاه فلسطين.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top