طباعة

تضامن الدولية تحيي يوم الأسير الفلسطيني بفعالية تضامنية في العاصمة اللبنانية بيروت

18 نيسان/أبريل 2015
(0 أصوات)

بمناسبة يوم الاسير الفلسطيني وتضامنا" مع أسرانا الأبطال نظمت الحملة الدولية للتضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي ( تضامن ) فعالية تضامنية ومعرض صور عن الأسرى يوم الجمعة 17 نيسان في المركز العربي الفلسطيني في مخيم برج البراجنة جنوب العاصمة اللبنانية بيروت بحضور ممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات اللبنانية والفلسطينية المشاركة في الحملة وممثلين عن الأحزاب اللبنانية والفصائيل الفلسطينية.



كلمة مركز الخيام ألقاها الأستاذ محمد صفا رئيس مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب؛ الذي حيا الأسرى الفلسطينيين والعرب على صمودهم وشكر حملة تضامن على جهدها في إيصال رسالة الأسرى إلى العالم كله؛ ودعا صفا إلى تحرك دولي على مستوى الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان لمقاضاة الإحتلال.

كلمة المؤسسات الأهلية المشاركة في الحملة ألقاها الأستاذ علي هويدي المنسق الإقليمي لمركز العودة الفلسطيني في المنطقة العربية فبدأ كلمته بتقديم عربون الشكر والوفاء للأسرى الذين قضوا أعمارهم خلف القضبان ثم تطرق هويدي إلى دور الشتات الفلسطيني في التضامن مع الأسرى ونقل معاناتهم إلى العالم وشدد على الفلسطينيون رغم معاناة الشتات واللجوء وتمسكهم بحق العودة إلا أنهم مناضلون مدافعون عن قضية الأسرى التي تعتبر قضية مركزية بالنسبة للشعب الفلسطيني؛ مؤكدا" أن الملفات الفلسطينية ملفات مترابطة حيث قال" كمؤسسات اهلية مشاركة في الحملة نؤمن بان الملفات الفلسطينية مترابطة يكمل بعضها الاخر ولا يمكن تفتيتها او تجزئتها، فقضية الاسرى كما قضية اللاجئين والقدس والاستيطان والدولة واعمال التهويد والجدار وغيرها من الملفات"؛ وأطلق هويدي مبادرة لمشروع زراعة 7200 شجرة زيتون في فلسطين الإنتدابية المحتلة والدول العربية والإسلامية على ان تحمل كل شجرة إسم أسير في سجون الاحتلال لتبقى قضيتهم وأسمائهم خالدة؛ وفي نهاية كلمته ثمن هويدي الدور الدولي الذي تقوم به حملة تضامن في سبيل تعريف العالم بقضية الأسرى العادلة والتضامن معها.

ثم ألقى كلمة الأسرى الأسير المحرر وليد عقل الذي قضى أكثر من 20 عاما" في سجون الإحتلال فحمد الله على نعمة الحرية وقال "خرجت من السجن وتركت خلفي أبطالا" وأسود ينتظرون فجر الحرية أن ينبلج"؛ وتحدث عقل عن صنوف العذاب وأساليب التحقيق التي كان ينتهجها السجان الإسرائيلي؛ وشكر الشعب الفلسطيني في لبنان على دوره في قضية الاسرى والدفاع عنها حيث قال" كمان إنني اليوم معكم أتضامن مع إخواني الأسرى فإنني كنت أيضا خلف القضبان وإخواني الاسرى نتابع أخباركم وأخبار المخيمات ومعاناة اللجوء" ، كما ثمن جهود حملة تضامن والمؤسسات المشاركة معها في التضامن مع الاسرى والدفاع عنهم؛ ودعا الى ضرورة توحيد جهود الجميع ففلسطين تحتاج منا التضحيات والعطاء.

كلمة حملة تضامن ألقاها المنسق العام للحملة الأستاذ فهد حسين الذي رحب بالحضور شاكرا" تضامنهم مستعرضا" واقع الاسرى الفلسطينيين والمعاناة القاسية التي يعيشونها خلف القضبان؛ ثم تحدث حسين عن حملة تضامن التي تنطلق للعام الثالث على التوالي تحت شعار ( لأنك حر كن مع حريتهم )؛ وأكد حسين أن العالم كله اليوم ينتفض تضامنا" مع الأسرى وتعبيرا" عن حالة الغضب تجاه ما يعانيه الأسرى الفلسطينييون؛ وفي ختام كلمته دعا فهد كل أحرار العالم للإنضمام لحملة تضامن وجمع كل الجهود المدافعة عن الأسرى لتكون صوتا" واحدا" يطالب بالإفراج عن الأسرى.

وفي الختام جال الحاضرون على معرض حكاية أسير الذي نظمته تضامن في باحة المركز العربي في بيروت وتم تنظيم جولة للأسير المحرر في مخيمات بيروت.

 

.... لمزيد من الصور اضغط هنا

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

جديد موقع مخيم الرشيدية