طباعة

لقاء في الضاحية الجنوبية جمع حركتي فتح وأمل

21 نيسان/أبريل 2015
(0 أصوات)


• بحث شؤون وشجون مخيمات اللاجئين الفلسطينيين،
• وتأكيد الحرص على العلاقة الطيبة بين أبناء المخيمات وجيرانهم اللبنانيين.


في إطار لقاءاته مع الأحزاب اللبنانية، زار وفد من قيادة حركة فتح في بيروت، ضم: عضو اقليم لبنان ابو اياد الشعلان، أمين سر الحركة في بيروت سمير أبو عفش، وأعضاء المنطقة صلاح الهابط، ناصر الأسعد وجمال خليل، مقر قيادة اقليم بيروت في حركة أمل في برج البراجنة، والتقوا المسؤول التنظيمي لإقليم بيروت المهندس علي بردى، وبحضور عضوي اقليم بيروت محمد غريب وعلي الحسيني ومسؤول منطقة برج البراجنة جهاد خريس.
جرى التباحث في مواضيع تهم الجانبان لا سيما تلك المتعلقة بمخيمات اللاجئين الفلسطينيين في بيروت وجوارها. وقد اكد الطرفان على متانة العلاقة الطيبة بين ابناء المخيمات وجيرانهم اللبنانيين.
من جهته وفد حركة فتح تطرق الى الواقع الذي يعيشه الفلسطينيون، وضرورة الاهتمام لنيل بعض الحقوق التي تساعد ابناء المخيمات على العيش الكريم.
كما تطرق البحث الى واقع النازحين الفلسطينيين من مخيمات سوريا وعدم مساواتهم بالنازحين السوريين خصوصاً لجهة عدم نيلهم الاقامة المؤقتة في لبنان.
كما اشاد وفد حركة فتح بدور الرئيس نبيه بري الذي يجمع ولا يفرق من اجل حفظ لبنان. معتبراً ان التجارب اثبتت ان حركة أمل تعمل دائماً لحل المشاكل وليس لتفاقمها. كم شدد على العلاقة الودية والمتينة مع حركة امل، وامل العمل على تطويرها بشكل دائم. مؤكداً ان حركة فتح لن تكون حجر عثرة في وجه الوفاق اللبناني او شوكة في خاصرة المقاومة او مؤسسات الدولة.
من جهته المهندس علي بردى رحب بالوفد واكد على استمرار التنسيق لبحث شؤون وشجون القضايا المشتركة وما تعانيه المخيمات الفلسطينية، وايصال الصورة التي نقلها وفد حركة فتح عن هذه المخيمات وبعض المسائل المتعلقة بأهلها على المستوى الاجتماعي والمعيشي الى قيادة حركة امل، مؤكداً ان الحركة كما عهدها الجميع تقف دائما الى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته وتحرير ارضه وعودة اللاجئين الى ديارهم، وانها حاضرة باستمرار لتقوم بالدور الذي تعمل من خلاله لمصلحة هذا الشعب.
وتطرق بردى الى ما يسعى اليه الرئيس بري على مستوى رعايته للحوار بين حزب الله وتيار المستقبل وحرصه على ضمان واستمرار الوحدة الوطنية وعمله الدؤوب من اجل درء الفتنة في لبنان، وابعاد اهل هذا البلد عما يجري من حولهم من تهديد للنسيج الاجتماعي.
في نهاية اللقاء اتفق المجتمعون على متابعة اللقاءات، والمتابعة المباشرة عبر القيادتين في مناطق بيروت والمخيمات من اجل تنفيذ ما اتفق عليه ان كان على المستوى السياسي او الاجتماعي.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

جديد موقع مخيم الرشيدية