الديمقراطية في يوم الارض الخالد إرادة  شعبنا اقوى من بطش الاحتلال

02 نيسان/أبريل 2018
(0 أصوات)

نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في فرع برالياس مهرجاناً تكريماً للمناضلين و المناضلات الفلسطينيين بذكرى يوم الأرض الخالد بحضور رجل الاعمال عبد بدران مدير مؤسسة بدران وشخصيات اللبنانية والفلسطينية وقيادة الجبهة في البقاع 
بمشاركة حشدا من المنظمات الديمقراطية الفلسطينية.

كلمة ترحيب بالضيوف القتها عضوة قيادة اشد في برالياس الرفيقة منال صالح

كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين القاها عضو لجنتها المركزية الرفيق عبدالله كامل
حيا من خلالها نضال الشعب الفلسطيني الذي يواجة الاحتلال بصدورها العارية و مره اخره الشعب الفلسطيني يأكد التمسك بحق العودة ورفض مشاريع ترامب ونتنياهو.

كامل كما في كل عام يقف الشعب الفلسطيني في جميع اماكن تواجده متوحدا في يوم الارض لتأكيد تمسكه بأرضه وبحقه في العودة اليها رغم مرور عشرات السنوات التي لن تزيد هذا الشعب الا ايمانا وعزيمة واصرارا على العودة، ولن تزيد الارض الفلسطينية الا عنفوانا وتحديا في مواجهة سياسات الاحتلال الاسرائيلي ومشاريعه التهويدية والاستيطانية..
اليوم تزحف الجماهير الفلسطينية نحو ارضها من غزة الباسلة والضفة 
الذين ينطلقون اليوم في مسيراتهم غير آبهين بتهديدات العدو واجراءاته.. 
واعتبر العنفوان الفلسطيني المتمثل في مسيرات العودة، فانها تدعو الجميع الى سماع صوت الشارع الفلسطيني الذي ينبض بالعزيمة والاصرار في الدفاع عن الارض والحقوق الفلسطينية
و دعى كامل لاستجابة لصوته الهادر بأن يكون "يوم الأرض"، يوما للعودة الى الديار والممتلكات التي هجر منها اللاجئون، ويوماً للوحدة الوطنية، تحت راية البرنامج الكفاحي، برنامج المقاومة والإنتفاضة وتدويل القضية والحقوق الوطنية في محافل الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية ببرنامج كفاحي جديد يعيد الاعتبار لمشروعنا الوطني باعتباره مشروعا تحرريا ضد المشروع الصهيوني المدعوم من قوى التطرف في الادارة الامريكية.. 
كما دعى في يوم الارض الى إعتبار هذا اليوم يوماً لتطوير «إنتفاضة القدس والحرية» عبر الزج في النضالات الجماهيرية بمزيد من القوى وحشد المزيد من الطاقات، وتوسيع دائرة الإستقطاب لصالح إنتفاضة شعبية شاملة، الأمر الذي يتطلب من لسلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير العمل بشكل جدي على تطبيق قرارات المجلس المركزي لجهة فك الإرتباط بإتفاق أوسلو وسحب الإعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الأمني وإعادة هيكلة مؤسسات السلطة الفلسطينية وبرامجها، لتتحول من «سلطة بلا سلطة» وفي ظل «إحتلال بلا كلفة»، الى سلطة وطنية لحركة تحرر وطني، لشعب إختار المقاومة سبيلاً الى الخلاص من الإحتلال والتهويد والإستيطان، وتحقيق أهدافه في تقرير المصير والعودة والإستقلال.

لبنان - البقاع 30/3//2018

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 وعضو في مجموعة تواصل الاعلامية والاتحاد الدولي للمواقع الالكترونية ومنتدي الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان - قلم. 

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top