مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الإثنين, 18 نيسان/أبريل 2016 - موقع مخيم الرشيدية

بدأ ظهر اليوم, فريق شعلة ناشط الشبابي حملته التطوعية لتنظيف و ترميم مقبرة شهداء 23 نيسان 1969 والتي تستمر على مدار أربع ايام تمهيدا" لاحياء الذكرى السابعة والاربعين لاستشهادهم وهم يدافعو عن حق الفلسطينيين في النضال المتعدد الاشكال لتحرير وطنهم وعن حقهم بالعيش بكرامة وطنية واجتماعبة وانسانية .
وقد افتتحت الاستاذة بيسان كعوش الحملة التطوعية بالتأكيد على دور الشباب في الحفاظ على التراث الوطني والثقافي التاريخي للشعب الفلسطيني والتأكيد على التقدير العالي لتضحيات الشهداء وحفظ الامانة والقضايا التي حملوها وقدموا دمائهم فداء" لها.

نشر في صيدا

الشيخ علي ياسين  في ذكرى قانا ..الجولان سيتحرر كما الجنوب

أعلن رئيس لقاء علماء صور العلامة الشيخ علي ياسين انه كما تحرر جنوب لبنان من الاحتلال الصهيوني عن طريق المقاومة  هكذا سيتحرر الجولان العربي السوري.

كلام  الشيخ علي ياسين جاء في بيان اصدره اليوم وقال فيه:  ان خطوة الاحتلال الصهيوني ضم الجملان السوري الى الكيان الصهيوني تنم عن العدوان المتواصل والارهاب الموصوف.

وقال :  ان خطوة العدو الصهيوني فتحت الباب  على مصراعيه امام تصاعد المواجهة والمقاومة واكدت ان العدو لا يتراجع عن شبر من الاراضي المحتلة في اي مكان في لبنان او غيره من اراض عربية  محتلة الا بالمقاومة .

وأكد ياسين : ان قيام الاحتلال بخطوته العدوانية الجديدة في الجولان اثبتت انه لا يراعي اي قرارات دولية بل ان القرارات الدولية لا يطبق  منها في الامم المتحدة الا ما يناسب أمن اسرائيل وبالتالي لا تقيم للشعوب المستضعفة والمظلومة أي وزن أو اعتبار .

وفي مجال آخر رأى الشيخ علي ياسين انه من باب أهم لو ان زيارة الرئيس الفرنسي  هولاند  الى في لبنان كانت ليس لزيارة اللاجئين السوريين في مخيماتهم فقط  بل من واجبه العمل على تجفيف ينابيع الارهاب والضغط على الدول التي تموله كي يعود هؤلاء النازحين الى سوريا ولا يضيعوا في البحار ودول اللجوء .

وفي ذكرى مجزرة قانا واسعاف المنصوري قال ياسين:  ان مجازر الكيان الصهيوني ضد لبنان والفلسطينيين تتكرر اليوم على ايدي التكفيريين الارهابيين المنضوية تحت لواء المدرسة الارهابية التي هي واحدة في العالم هدفها خدمة المشروع الصهيو أمريكي الذي لا تتم مواجهته الا بتجفيف منابع الارهاب وفضح من يدعم الارهابيين الذين هم صناعة صهيو أمريكية.

داعيا" الى توعية الامة من خطر الجماعات الارهابية التكفيرية والتمسك بخيار المقاومة لأنه الوحيد الذي يحقق آمال الشعوب وطموحاتها في الحرية والسيادة والكرامة .

وفي يوم الاسير الفلسطيني ناشد الشيخ علي  ياسين العالم بأسره دعم الاسرى والمعتقلين والضغط  من اجل اطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال

 واكد ان الشعوب العربية في معظمها أسيرة لانظمة رجعية لا تتحرر الا باعتماد خيار المقاومة المبني على رؤية وحدودية تخرج عن مسار كل المشاريع الصهيو امريكية التي لا تلتفت الى فلسطين بل تتآمر عليها بينما في الواقع  ان فلسطين هي القضية المركزية الاولى للعرب والمسلمين .

+++++++++

معاون رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ عبد الكريم عبيد

لبنان محمد درويش

اكد معاون رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ عبد الكريم عبيد أن سبب وضع المقاومة وحزب الله على لائحة الإرهاب من قبل مجلس التعاون الخليجي والعرب والمؤتمر الإسلامي هو لأن هذه المقاومة ومحورها قد غيروا المعادلة الممهورة ومختومة بالعبرية، والتي كان من المخطط أن تكون هي المعادلة الجديدة للمنطقة، فلو لم نغير ونواجههم ما كانوا ليفعلوا ذلك، ولكننا نحن وقفنا في وجه المؤامرة، بينما كان الآخرون مستعدين للتعايش مع داعش وغيرها، وهم كانوا قد وافقوا من قبل على اتفاق 17 أيار، ولذلك فإنهم يقبلون اليوم بأن يكونوا أهل ذمة أو إماء وعبيد لدى داعش أو غيرها.

كلام الشيخ عبيد جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد علي أحمد حمود في حسينية بلدة بيت ليف لبنان  

ولفت الشيخ عبيد إلى أن السلاح الذي يحتاجه الجيش اللبناني اليوم موجود عند الجمهورية الإسلامية في إيران التي فتحت مخازنها لكي تأخذ الدولة ما تحتاج  دون مقابل أو شروط، وبالتالي فإن الحكومة اللبنانية ليست مضطرة لأن تستعطي فرنسا وأميركا والعرب أو أن تترجى من تعيد الهبة للبنان.

 

++++++++

عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب  في البرلمان اللبناني السيد نواف الموسوي

لبنان محمد درويش

عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي منتقداً الزيارات الاستعراضية إلى مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان، الذي لا يحتاج إلا لأن تتحمل هذه الدول مسؤولياتها في مواجهة الأعباء اليومية لهذا النزوح،

 مشددا على أننا لن نكون إلا مع سوريا شعباً وقيادة ودولة ورئيساً في تمسكهم باستعادة الجولان كاملاً، ولن نخذلهم في معركة التحرير كما لم يخذلوننا في معركة التحرير.

كلام النائب الموسوي جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد يوسف منير خازم في حسينية بلدة وادي جيلو لبنان ،

وأكد الموسوي أننا نفتخر بأننا نقف في الصفوف الأولى للدفاع عن شعبنا وأهلنا في وجه المجموعات الإرهابية التكفيرية ، كما نفتخر أننا نقي الشعب اللبناني من ويلات شهدتها شعوب العراق وسوريا واليمن من قتل للرجال وذبح للأطفال وسبي للنساء، حتى أُصبنا بالأمس ببعض هذا السبي على يد مجموعات تكفيرية ساقت إلى لبنان فتيات سوريات، وأرغمتهن على العمل فيما نُنكره جميعاً، وكذلك كنّا في طليعة المتصدين لهذه الأعمال المُخزية التي يقوم بها التكفيريون على كل صعيد.

ورأى الموسوي أنه بل يجب أن يكون واضحاً للجميع أن الإرهاب الدولي والعالمي إنما يتم بتمويله وهو ينشر الجرائم في العالم، ولا نقول ذلك لأننا في عداوة مع هذا النظام الجائر، بل لأن أقرب المقربين إلى هذا النظام ورعاته خاصة الولايات المتحدة الأميركية ما عادوا يستطيعون أن يغطوا جرائمه،

 لافتاً إلى أن الإدارة الأميركية وعلى مدى سنوات طويلة، ومنذ اعتداءات 11 أيلول عام 2001، تخفي 28 صفحة من تقرير التحقيق الذي أجرته السلطات الأميركية لمعرفة أبعاد الهجوم الذي حصل في ذلك التاريخ،

نسأل: ألم ينذروا أموالهم وعلاقاتهم وسياساتهم لتدمير حركة الزعيم العربي جمال عبد الناصر، ففعلوا كل ما يمكن أن يفعلوه من أجل القضاء على هذه النهضة العربية التي كان آباؤنا وأجدادنا ولا زالوا حتى الآن ينظرون بعين الافتخار إلى زعيم عربي رفع راية مقاومة الاحتلال في وجه الهيمنة الأميركية والكيان الصهيوني.

وأكد النائب الموسوي أن ما نراه اليوم من حملة على سوريا إنما تستهدف تدمير القدرات العربية التي تحاول استعادة الحقوق المسلوبة، وهنا نريد أن نلفت نظر وعناية المعنيين جميعاً لنسأل: ألم يسترعي انتباهكم أن رئيس حكومة العدو ودون أي سبب معلن وظاهر وواضح، يذهب إلى الجولان ليخاطب الرئيس السوري بشار الأسد من هناك ويقول له عليك أن تنسى الجولان، بحسب ما يتسرب من المصادر الإسرائيلية والدولية، بالمقابل فإن الرئيس الأسد يقف مصرّاً على التمسك بعودة الجولان كاملاً في أي تسوية سياسية نهائية تختم الحرب في سوريا،

معتبراً أنه وعلى الرغم من السنوات التي تعرضت فيها الدولة والشعب في سوريا إلى حملات تدمير منهجي لقدراتها العسكرية والبشرية، إلاّ أن رئيسها لم يتزحزح عن الموقف الذي اتخذه من قبل في عام 2000 بالتمسك بعودة الجولان كاملاً، وما قاله بنيامين نتانياهو هو رد على سعي أميركي دولي لإيجاد تسوية تضمن وضع الجولان خارج الصراع العربي الإسرائيلي، ولكن من الواضح تماماً أن العدو الصهيوني يتمسك باحتلاله، في مقابل رئيس عربي يواجهه ويتمسك بحقه ولا يتنازل.

وأوضح النائب الموسوي أن هناك أمرين لا بد من التوقف عندهما، فالأول يتمثل في أننا في الوقت الذي لا ننسى فيه وقفة الشعب والدولة في سوريا إلى جانب مقاومتنا من أجل تحرير أرضنا، فإننا لن نكون إلا مع سوريا شعباً وقيادة ودولة ورئيساً في تمسكهم باستعادة الجولان كاملاً، ولن نخذلهم في معركة التحرير عندهم، كما لم يخذلوننا في معركة التحرير عندنا، أما الثاني فهو وبحسب ما يبدو جلياً في وقت يواجه فيه الرئيس السوري الصعوبات التي يواجهها ولا يتزحزح في مواجهة العدو الصهيوني، فإننا نجد بالمقابل أن النظام السعودي ولسبب غير مبرر قد أصبح على ما يبدو جزءاً من اتفاقية كامب دايفد،

وأضاف النائب الموسوي إننا نطرح هذه الأسئلة حتى لا يُغيّب ما يجري حقيقة الصراع الذي كان ولا زال بين العدو الصهيوني وبيننا نحن المقاومين، فهنا رئيس مقاوم لا يفت من عضده ما يتعرض له من هجمات، بينما هناك المتآمرون على المقاومة الذين ينهجون السبل ويجترحون الذرائع لكسر المحرمات في العلاقة مع العدو الصهيوني،

وأكد النائب الموسوي أننا في لبنان ملتزمون أن نكون أمناء لدماء الشهداء الذين إليهم يُعزى سلامة واستقرار وسلم لبنان، وأننا سنواصل التزام الاستقرار فيه، بالمقابل فإن على الدول التي تزعم أنها صديقة للبنان أن لا تكتفي بالزيارات الاستعراضية سيما لمخيمات اللاجئين السوريين الذين هم إخواننا وأهلنا، ويعيشون بيننا في جنوبنا وبقاعنا وضاحيتنا، لا في مخيمات ولا في خيم وإنما في بيوتنا، معتبراً أن هذه الزيارات الاستعراضية لا يحتاجها لبنان، بل يحتاج إلى أن تتحمل الدول التي تسببت بالحرب على سوريا وبتهجير الملايين من السوريين، مسؤولياتها في مواجهة الأعباء اليومية لهذا النزوح، وليس أن يقوموا بزيارة إلى مخيم ما لكي يتصوروا فيه، بل فإنه يجب على الأقل أن يتلقى لبنان ما تلقته تركيا من مساعدات، علما أن لبنان يتحمل بالنسبة والتناسب أعباء أبهظ بكثير من الذي يتحمله الجانب التركي، داعياً المسؤولين اللبنانيين إلى تجاوز انقساماتهم ليتعاملوا مع أصدقائهم على النحو الذي يقوّي موقع لبنان ودوره، وأن لا يوفروا أحداً في هذا الصدد.

 +++++++++

نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق

جنوب لبنان محمد درويش :

قال نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق:  أن كل قرار عربي أو إسلامي لا يقربنا من فلسطين هو قرار مشبوه لا يمثل العروبة ولا الإسلام،

، وأما ما هو أعظم وأشد خطراً على الأمة، هو التكفير الذي يبث في مختلف البلدان والعواصم، فهو يسمم كل المناخات العربية والإسلامية، ويفتت الأمة ويشعل فيها النار التي وصلت إلى كل بلد إسلامي، من أفغانستان وباكستان وصولاً إلى نيجيريا والكاميرون مروراً بالعراق واليمن وسوريا وسيناء مصر وليبيا وتونس،

كلام الشيخ قاووق جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد محمد خليل في حسينية بلدة شحور لبنان.

وشدد الشيخ قاووق على أن كل القرارات والتحريض والضغوطات فشلت في أن تغيّر من موقف حزب الله في سوريا واليمن والبحرين والعراق،

، ولكن نحن كسبنا أننا أسقطنا القناع عن وجههم الحقيقي، فما عادوا يستطيعون أن يقولوا إنهم أصدقاء لجميع اللبنانيين، ولا أنهم على مسافة واحدة منهم،

لأننا لسنا في موقع الضعف، بل إن المقاومة بعد كل الضغوطات ، تزداد قوة عسكرياً وسياسياً وإعلامياً وشعبياً، وهذا ما يغيظهم، وبالتالي فإن كل المؤتمرات إضافة إلى كل الضغوطات الاقتصادية والإعلامية والسياسية التي استطاعت أن تقوم بها، لا تشكّل مثقال ذرة ضغط على قرار المقاومة التي تكمل دربها دون أن تعبأ بضجيجهم وصراخهم، وهم يعلمون كما إسرائيل تعلم أكثر منهم بأن كل المؤتمرات العربية والخليجية والإسلامية لا ترقى إلى مستوى خطاب واحد من خطابات سيد المقاومة السيد حسن نصر الله.

وتقدم الشيخ قاووق بالتهنئة لكل اللبنانيين على عظيم النجاح في المسؤولية الوطنية والإسلامية،

اللبنانيين جميعهم وبالأخص السنة والشيعة إلى جانب إخواننا المسيحيين نجحوا بوعيهم وحرصهم ووطنيّتهم في أن يقفلوا كل أبواب الفتنة، وأن ينزعوا فتيلها،

 فهنيئاً لهم أنهم حافظوا على استقرار بلدهم في وقت كان يراهن فيه أعداء لبنان على إشعاله بنار الفتنة كما في سوريا والعراق والصومال واليمن وليبيا وتونس،

مؤكداً ان موقفنا هو موقف أخلاقي وإنساني ووطني، ولن نتخلَّ عن مسؤولياتنا، ولن نخذل أهلنا، ولن يأتي يوم يستطيع فيه أحد في هذا العالم أن ينال من كرامتنا أو أن يكسر إرادتنا، وسنبقى نلاحق التكفيريين القتلة الإرهابيين في سوريا، لأن في ذلك ضرورة لحماية أهلنا ووطننا.

 

الصفحة 1 من 5

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 وعضو في مجموعة تواصل الاعلامية والاتحاد الدولي للمواقع الالكترونية ومنتدي الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان - قلم. 

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top