القياداتُ الفلسطينية تُحذِّر الإرهابيِّين: الردّ سيكون مدوّياً

07 أيلول/سبتمبر 2017
(0 أصوات)


علي داود -جريدة الجمورية
فسّرت مصادرُ فلسطينية عُليا في مخيّم عين الحلوة الرسالة الصوتية شديدة اللهجة التي وجّهها المسؤولُ العسكري والأمني للجبهة الشعبية القيادة العامة في لبنان «أبو راتب» الى المجموعاتِ الإرهابية، بأنهم «شذاذ الآفاق وزناديق»، محذِّراً إيّاهم من العبَث بأمن المخيّم، بأنها تعبيرٌ عن أنه آن أوانُ قطف الرؤوس الخطرة من تلك الجماعات، فيما شهد المخيّمُ رسالةً أخرى صوتية يدّعي مطلقُها أنها من «داعش» في الرقة لنصرة الجماعات الإرهابية، لكن سرعان ما تبيّن أنها للفتنة وإحداث بلبلة.
رأت مصادرُ فلسطينية لـ«الجمهورية» أنّ الاجتماع الذي عُقد في السفارة الفلسطينية في بيروت كان جاداً في توصيف مخاطر المطلوبين في المخيم على سكانه والجوار اللبناني، مشيرةً الى أنّ الإصرار كان بتشكيل اللجان للتنسيق مع الدولة وقواها الأمنية ومخابرات الجيش بغية إيجاد حلّ لقضية المطلوبين وتقسيمهم الى 3 أقسام، مشيرةً الى أنه تمّ تشكيلُ لجنتين: الاولى هي غرفة عمليات مركزية برئاسة قائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي أبو عرب والتي انضمّ إليها 3 مندوبين عن تحالف القوى الفلسطيني، فيما لم تسمِّ القوى الإسلامية كـ«عصبة الأنصار» و«الحركة المجاهدة» و«أنصار الله» ممثليها في اللجنة التي نيطت بها مهمة أساسية وهي اتخاذ قرار الرد الفوري على أيّ مخلٍّ بالأمن مجموعةً كان أو فرداً، في الوقت الذي شُكّلت فيه اللجنة الثانية برئاسة أمين سرّ حركة «فتح» في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة ومهمتها التواصل مع القوى والفصائل الفلسطينية والأجهزة الأمنية اللبنانية بشأن الأوضاع في المخيم، أما اللجنة الثالثة التي ستُعنى بملف المطلوبين وكيفية ايجاد الحلّ لهم بالتنسيق مع مخابرات الجيش والدولة فلم تُشكّل حتى الآن ولم يُسمَّ رئيسُها أو المندوبون الملحقون بها من الفصائل والقوى الإسلامية والوطنية.
وقالت المصادر إنه حال اكتمال عقد اللجان، فإنها ستبدأ عملها لا سيما لجنة ملف المطلوبين وإن كان بعضهم يحاول الفرار بأيّ طريقة الى خارج المخيم عبر البساتين المحيطة به، إلّا أنّ الأمن الوطني الفلسطيني شدّد من تدابيره من داخل المخيم بالتنسيق مع الجيش الذي بدوره شدّد من إجراءاته الأمنية في محيط المخيم منعاً لأيّ تسلّلٍ أو هروبِ أيّ من المطلوبين من المخيم خصوصاً من أولئك الخطيرين.
وأضافت المصادر أنّ الجيش لن يتدخّل في معركة داخل المخيم لكي لا تتكرّر حربُ المخيمات ولكي لا تتحوّل عينُ الحلوة الى نهرِ باردٍ جديد، لكنه ينسّق ويتعاون مع القيادات الفلسطينية في المخيم، خصوصاً أنّ المطلوبين تلقّوا ضربةً قويةً في المعركة الأخيرة مع حركة «فتح» وخسروا حيّ الطيري وتراجعوا الى خارجه ولا يستطيعون لملمة جراحهم.
واعتبرت المصادر أنّ هذه الخطة تحتاج الى تنسيق بين الجيش من جهة والقيادات الفلسطينية الفاعلة في المخيم وفي مقدمتها «فتح» وقوات الأمن الوطني، وقوات «اللينو» والقيادة العامة، التي أعلنت استعدادها للتعاون مع الدولة وتلبية مطالبها بخصوص المطلوبين، وهو ما تبيّن من خلال الرسالة الصوتية والتهديد شديد اللهجة الذي وجّهه المسؤول العسكري والأمني للجبهة الشعبية- القيادة العامة في لبنان بزعامة أحمد جبريل الى المجموعات الإرهابية فحذّرها من العبث بأمن المخيم وأنّ الرد سيكون مدوِّياً، حيث رأت المصادر أنّ هذه الرسالة تبشّر بأنّ العدّ العكسي للقضاء على الجماعات الإرهابية قد بدأ، وأنّ «فتح» على استعدادٍ تام لحلّ القضية والطلب الى المطلوبين تسليم أنفسهم تجنباً لأيّ كأسٍ مرة قد يتجرّعها المخيم بسببهم.
وفي سياقٍ آخر، لفتت مصادر فلسطينية لـ«الجمهورية» الى أنّ التسجيل الصوتي الذي دعا الى «نصرة مَن سمّاهم بموحّدي عين الحلوة» ونُسب لـ«داعش» في الرقة، تبيّن أنه عائدٌ لشخص ينتمي لإحدى المجموعات الإرهابية التي تربطها علاقة بأحد التيارات الفلسطينية، مؤكّدةً أنه نُشر لإحداث بلبلة وفتنة في المخيّم في ظلّ الأجواء المشحونة، وهو دَسٌّ رخيصٌ لإعطاء هالة للتنظيمات الإرهابية.
وفي السياق، اتَّصلت النائب بهية الحريري بكلّ من أمين سر قيادة الساحة اللبنانية في حركة «فتح» و«فصائل منظمة التحرير الفلسطينية» فتحي ابو العردات، والمسؤول السياسي لحركة «حماس» في لبنان احمد عبد الهادي، واطلعت منهما على ما تمّ حتى الآن من خطوات «في اتجاه تشكيل لجان مشتركة فلسطينية، وبالتنسيق مع الدولة اللبنانية، ترجمة للبنود التي اتفقت عليها الفصائل والقوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية، ضمن ما عرف بـ«وثيقة مجدليون»، لإنهاء تداعيات الاشتباكات الأخيرة، ومنع تكرارها، خصوصاً ما يتعلق منها بتفعيل آليات العمل الفلسطيني المشترك، في التصدي لكل ما يمس بأمن المخيم والجوار، وحل ملف المطلوبين، وبلسمة جراح متضرري تلك الأحداث»، وتبلغت منهما أنّ «الأمور تسير إيجاباً».
كما اتصلت برئيس فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد فوزي حمادي وتشاورت معه في الوضع الأمني في صيدا والمخيم.
إلى ذلك، إستقبل مسؤول منطقة صيدا في «حزب الله» الشيخ زيد ضاهر قائد القوة الأمنية المشتركة العقيد بسام السعد، حيث أكد «ضرورة تعزيز القوة الأمنية المشتركة وتسهيل إنتشارها في مناطق التوتر، وتطبيق البنود التي تم الإتفاق عليها في جلسات سفارة فلسطين في بيروت والإسراع في إعادة إعمار حي الطيري وعودة أهله المهجرين».

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

racamp news

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 وعضو في مجموعة تواصل الاعلامية والاتحاد الدولي للمواقع الالكترونية والاتحاد الدولي للصحفيين العرب ومنتدي الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان - قلم. 

شارك موقعنا على شبكات التواصل الاجتماعي

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top