طباعة

لجنا الاحياء تلتقي عطايا

16 آذار/مارس 2018
(0 أصوات)

استقبل ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، إحسان عطايا، 16 آذار 2018 وفداً من لجان الأحياء والروابط في مخيم عين الحلوة، وذلك في مكتب الحركة في صيدا، بحضور منسق العلاقات الخارجية للحركة في لبنان، شكيب العينا.
وضم وفد اللجان الشعبية كلاً من رؤساء اللجان: أبو وائل زعيتر (لوبية)، 
وعلي أصلان (حطين)،
ووسام موسى (نمرين)،
والشيخ يوسف طحيبش (عمقا)، وأبو أشواق الدوخي (البصة)، وأحمد عباس (الرأس الأحمر)، ووديع العلي (عرب غوير)، وعيسى عبد الرازق أبو أحمد (الزيب)، وهشام قاسم (طيطبا).
وتناول اللقاء الأوضاع في مخيم عين الحلوة، والدور الذي تلعبه لجان الأحياء والروابط في تحصين الأوضاع الأمنية والاجتماعية، وتعزيز الاستقرار داخل المخيم، ومع الجوار اللبناني.
وأكد المجتمعون على ضرورة تعزيز دور لجان الأحياء والروابط، وإزالة كل ما من شأنه عرقلة المشاركة الشعبية والمجتمعية في تقديم الخدمات لأهل المخيم، مشددين على ضرورة أن تقوم اللجان بدورها باستقلالية تامّة وبالتواصل مع القوى والفصائل في المخيم.
وناقش المجتمعون الحاجات الملحّة لأهالي المخيم، ولا سيما ضرورة استكمال إعادة إعمار الأحياء التي تضررت في جولات المعارك، وضرورة إيجاد حل لمشكلة إدخال مواد البناء، وغيرها من المشاكل الملحة والضاغطة.
من جهته، أشاد ممثل حركة الجهاد الإسلامي بالدور الذي تؤديه لجان الأحياء في تضميد الجراح، وجمع الكلمة، ومعالجة الإشكالات الكثيرة في المخيم، مؤكداً على دعم حركة الجهاد لجهود لجان الأحياء والروابط.
ودعا عطايا إلى أهمية تطوير التجربة وتعميمها على باقي مخيمات لبنان، وأن يتوسع إطار عملها ليشمل المزيد من القضايا الاجتماعية والرقابية، مشيداً بتجربة الصندوق الصحي في مخيم نهر البارد لمعالجة ذوي الأمراض المزمنة.
وشدد على أهمية مواصلة لجان الأحياء والروابط لدورها باستقلالية تامّة، لما لدورها من أهمية مجتمعية، داعياً إلى إشراك أكبر عدد ممكن من أبناء شعبنا في العمل المجتمعي، بالتكامل مع القوى والفصائل.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

جديد موقع مخيم الرشيدية