طباعة

تلامذة لبنانيون وفلسطينيون أحيوا برسوماتهم ذكرى يوم الأرض في بلدية صيدا

11 نيسان/أبريل 2019
(0 أصوات)

لمناسبة الذكرى الـ43 ليوم الأرض نظم "اللقاء التشاوري للمؤسسات والجمعيات العاملة في الوسط الفلسطيني في منطقة صيدا ومخيماتها " بالتعاون مع" الشبكة المدرسية لصيدا والجوار "ومدارس الأنروا في منطقة صيدا مسابقة رسم حر في قاعة بلدية صيدا ، بمشاركة نحو 60 تلميذا من المرحلتين المتوسطة والثانوية 15 مدرسة رسمية وخاصة وأنروا في صيدا والجوار وبحضور امين عام الشبكة المدرسية لصيدا والجوار نبيل بواب ورئيس حلقة التنمية والحوار اميل اسكندر وممثل "اللقاء التشاوري للمؤسسات والجمعيات العاملة في الوسط الفلسطيني في منطقة صيدا ومخيماتها "سامي حمود ومدير التربية والتعليم في الأنروا في منطقة صيدا محمود زيدان وممثلين عن المؤسسة الدولية للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين والإعلامية وفاء بهاني وجمع من اساتذة الفنون في المدارس المشاركة.
وتمحورت مواضيع المسابقة حول ذكرى يوم الأرض بكل ما ترمز اليه من صمود ومقاومة وتضحيات الشعب الفلسطيني حيث عبر التلامذة برسوماتهم والوانهم عن تضامنهم مع هذا الشعب وقضيته المقدسة وحقوقه العادلة وفي مقدمها حق العودة ومعاناة الأسرى الفلسطينيين والذين تم توجيه تحية لهم وللطفل الفلسطيني الأسير احمد مناصرة الذي حكمت عليه سلطات الاحتلال الاسرائيلي بالسجن 12 عاما، حيث جرى عرض فيلم للتلامذة المشاركين يحكي بطولته ومعاناته في الأسر . ورافق المسابقة معرض لوحات تعبيرية من ابداع تلامذة مدارس الشبكة المدرسية لصيدا والجوار .
واقيم في ختام المسابقة احتفال جرى خلاله توزيع الجوائز التقديرية على الطلاب المشاركين .
بواب
وفي كلمة له على هامش المعرض قال بواب " ان الجميع يعلم ان لمدينة صيدا نكهة خاصة وتاريخ ودور متقدم في حمل رسالة الشعب الفلسطيني وقضيته. فكيف اذا كانت المناسبة يوم الارض، هذه المناسبة التي ترمز الى الانتماء للأرض والهوية والى حق الشعب الفلسطيني في ارضه . ولذلك كان هذا المعرض لتلامذة الشبكة المدرسية لصيدا والجوار ليعبروا بالرسم المباشر عن تضامنهم مع قضايا الشعب الفلسطيني ومع حق العودة وحق الاسرى الفلسطينيين في لتحرر من أغلال العدو الاسرائيلي. وايضا التضامن مع مدينة القدس بأن تبقى عاصمة ابدية لفلسطين .لأجل كل هذه العناوين، طلاب الشبكة المدسية وبالتعاون مع اللقاء التشاوري للمؤسسات والجمعيات العاملة في الوسط الفلسطيني ومدارس الانروا يتكاتفون معا في هذا النشاط اليوم من اجل ان يكون يوم الارض يوما مشهودا له أكان على صعيد الرسم والفن واللوحة والصورة. التلامذة يعيشون هذه الذكرى بكل رمزيتها ويعبرون بكل الالوان عن اهمية ومعنى يوم الارض بالنسبة لنا ولمدينة صيدا وبالنسبة للجنوب اللبناني.
حمود
من جهته قال سامي حمود" المعرض هو بمناسبة يوم الأرض التي سطر شعبنا الفلسطيني في الداخل في اراضي الـ48، مشاهد البطولة والتضحية دفاعا عن الأرض وعن الحقوق والثوابت الوطنية الفلسطينية، وان هذه المشاركة اليوم من طلاب مدارس لبنانيين وفلسطينيين تؤكد ان الشعبين اللبناني والفلسطيني معا في الدفاع عن القضية الفلسطينية وعن حق العودة وعن المقدسات".
زيدان
وقال مدير التعليم في الأنروا في صيدا محمود زيدان"هذا اليوم مميز لأنه اضافة الى الجانب التربوي لهذا النشاط، فأنه يعزز القيم الوطنية والتمسك بالهوية الفلسطينية من خلال التعبير الفني ، وبأن يتشارك الطفل الفلسطيني مع الطفل اللبناني احياء هذه المناسبة وهذا امر يشعرنا بالفخر الكبير، كما ان هذه الأنشطة اللاصفية تأتي لتشكل اثراءاً حقيقياً وتجدد الوعي للقضية الفلسطينية وتزيده عن الاطفال". متوجها بالشكر الى الشبكة المدرسية بشخص النائب السيدة بهية الحريري على هذه المبادرة والمبادرات العديدة التي تقوم بها.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

جديد موقع مخيم الرشيدية