اعتصام تضامني مع الأسرى في معتقلات العدوالصهيوني

18 نيسان/أبريل 2019
(0 أصوات)

بدعوة من قيادة منظمة التحريرالفلسطينية في منطقة صيدا ، وتزامناَ مع الفعاليات التضامنية ليوم الأسيرالفلسطيني في سجون معتقلات العدو الإسرائيلي ، التي يجري تنظيمها في شطري الوطن بالضفة وقطاع غزة ، وبحضورممثلي فصائل المنظمة وقوى التحالف الفلسطيني ، والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ، واللجان الشعبية والاتحادات النقابية ، ومندوبات الأطرالنسوية الفلسطينية ، ومؤسسات المجتمع المدني في مخيم عين الحلوة وفعاليات أهلية.

 نُفـذَ صباح اليوم الخميس 17/4/2019 ، اعتصام تضامني مع الأسرى والأسيرات في معتقلات العدوالصهيوني ، في قاعة ملعب الشهيد أبوجهاد الوزير، توسطتها خيمة كـ "رمزية لمشهدية المعتقل"، وعلى جانبيها رفعت صورالعديد من الأسرى الفلسطينين ، وشعارات تُحي ثبات وصمود الأسرى، وتدعوالمجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته ، والعمل على الإفراج وتحريرالأسرى.

البدء مع النشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني ، وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء ، ونوهت عريفة الإعتصام السيدة "أُم عامرشبايطه" بالمناسبة ، وحيت الأسرى والأسيرات الذين يُعانون الأمرين جراء مايُلاقيه قُرابة الـ (7000) أسير وأسيرة من أبناء الشعب الفلسطيني في المعتقلات الإسرائيلية ـ ، من إضطهاد وقمع وحرمان حتى من أبسط الحقوق الإنسانية ، ونددت بحالة الصمت الدولي ، وطالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم ، والعمل على كبح جماح السجان الإسرائيلي والإفراج عن الأسرى ، وأستحضرت قـول السيد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ( لن يهـدأ لنا بال إلا بتبييض السجون )، وختمت بمخاطبة الأسرى ، صبرا ياأبطال الكرامة " لابُـدَ لليل أن ينجلي ... ولابـُد للقيد أن ينكسر" .

تخلل الإعتصام كلمة القوى الوطنية اللبنانية ، قدمها عضو المكتب السياسي للتنظيم الشعبي الناصري "محمد ضاهر"،  وكلمة منظمة التحريرألقاها عضو قيادتها في منطقة صيدا "حسين حمدان".

أشاد الخُطباء بكلماتهم بثبات وصمود ووحدة الحركة الأسيرة وتصميم الاسرى على مواجهة الجلاد الصهيوني ، دفاعا عن حقوقهم الوطنية والمطلبية ، ورأت بإستخدام القوة المسلحة والمقاومة الشعبية أساليب ناجعة للتعامل مع عدو متغطرس لايفهم سوى لغة القوة ، ودعت لتوحيد العمل المقاوم في معارك مواجهة العدو ، واكدت على تلازم المسارين اللبناني والفلسطيني في مواجهة العدو ، حيث في الزمن الماضي دلائل وبراهين على نجاعة ذلك ، وبخصوص صفقة القرن وتجلياتها بضم القدس ومؤخرا الجولان ، وأن الإستهدافات لن تتوقف بحدود فلسطين ، بل ستطال ثروات وخيرات المنطقة والدول العربية ، ونفطها ومواردها الإقتصادية ... الـخ  مايستدعي التنبه واليقظة ونبذ التفرقة ، ورص الصف ، وتوحيد الجهـد والإستعداد للمواجهة.

 وختام الكلمات تأكيد على أن الأسرى ينتظرون أن نرُدَ الجميل بالوحدة الوطنية الفلسطينية وفي اطارالشرعية الفلسطينية ممثلة بمنظمة التحريرالفلسطينية ، وانها  مطلب وطني جامع ، ويستدعي تفعيل أطر ومؤسسات المنظمة ، ووضع كل طاقات الشعب في برنامج وطني لمواجهة كافة المؤمرات التي تُحاك ضد شعبنا.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top