حركة الجهاد الاسلامي تقيم مهرجانا في مخيم نهر البارد

08 نيسان/أبريل 2018
(0 أصوات)

أبو شاهين: مسيرات العودة أعادت الاعتبار للقضية الفلسطينية ويجب بناء استراتيجية ومشروع وطني جامع .

ابو صالح موعد 
موقع ومنتدى مخيمي نهر البارد والبداوي الحواري

أقامت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين مهرجانا جماهيريا عصر اليوم الجمعة في ٦ ابريل نيسان الجاري / ٢٠١٨ م في مخيم نهر البارد في قاعة (مجمع بيت المقدس م وذلك احياء للثلاثين من اذار يوم الارض المجيدة وذكرى معركة مخيم جنين البطولية.

حضر المهرجان أحزاب وشخصيات لبنانية وإسلامية ومشايخ وفصائل فلسطينية وأعضاء من اللجنة الشعبية وممثلين عن "حركة انصار الله " وفاعليات أدبية وثقافية وفعاليات شعبية وحشد من أهالي المخيم.
ورحب عريف الاحتفال الاستاذ عبد المحسن محمد بالحضور ومن ثم استهله بآيات من الذكر الحكيم للقارئ /محمود الاشقر / ومن ثم ألقى الشاعر مروان الخطيب قصيدة من وحي المناسبة بعنوان ( دورا _ ستنشر في نهاية التقرير )
وألقى رئيس دائرة أوقاف عكار فضيلة الشيخ مالك جديدة كلمة قال فيها: "إن هذا الشعب بأطفاله وأبطاله ونساءه لم ولن يستكين ، موجها التحية للشعب الفلسطيني معبرا عن مشاعره في الشموخ والاعتزاز بهذا الشعب المضحي والمعطاء والذي يقدم روحه وكل ما يملك دفاعا عن كرامة الأمة العربية والإسلامية مؤكدا أن على الجميع مساندته وتقديم العون له لا التآمر عليه وعلى تاريخه وحقه.
وقال بأن شعب فلسطين يعيد اليوم إحياء القضية الفلسطينية من جديد بكل عزيمة وإصرار ليؤكد للعالم أجمع أن على هذه الأرض شعب لا تموت قضيته. وأكد أن هذا الشعب الأصيل اليوم وفي كل يوم يسطر ملامح العز والبطولة من يوم الأرض إلى جنين إلى الانتفاضات المباركة إلى مسيرات العودة اليوم التي أربكت الاحتلال وجميع حساباته وأوقفت ما يسمى "صفقة القرن" وأكدت على الوعد الإلهي بالنصر والتمكين.

بدوره ألقى راعي الاحتفال امين سر ساحة لبنان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ "علي أبو شاهين " كلمة قال فيها:"لقد قام المشروع الصهيوني منذ نشوءه وحتى اليوم على ثلاثة أركان إحتلال الأرض وطرد الشعب وتهجيره من خلال المجازر والقتل والإرهاب. وإقامة الكيان اليهودي الاستيطاني والتهويد ومصادرة الأرض، وذلك إبتداء من وعد بلفور ومروراً بقرار التقسيم علم ٤٧ ونكبة فلسطين عام ٤٨ والنكبة الثانية عام ٦٧، ولا يزال مشروع التهويد مستمراً الى اليوم. لكن ما بعد عام ٦٧ وتحديدا عام ٧٦ حدثت المفارقة حيث لم يعد هناك أي ركون إلى الباطل، وأثبت شعبنا الفلسطيني أنه متمسك بأرضه واختار استراتيجية الكر لا الفر ، والموت على أرضه وعدم السماح بمصادرتها واحتلالها وعدم السماح بالتهجبر مجددا ولو أدى ذلك إلى استشهاده، وهذا ما حصل في ملحمة يوم الأرض بتاريخ ٣٠/٣/١٩٧٦ ، هذه الملحمة التي جسدت عمق ارتباط الفلسطيني بأرضه. ومنذ ذلك اليوم يشكل يوم الأرض مناسبة يجدد فيها الفلسطيني في كافة أماكن تواجده وأيا كان انتماؤه تمسكه وتشبثه بأرضه التي سلب معظمها لصالح الكيان الصهيوني . وهذا ماتكرر لاحقاً في انتفاضة العام ٨٧ والعام ٢٠٠٠ وكذلك في معركة جنين البطولية منذ ١٦ عاما، جنين القسام .. جنين الطوالبة، جنين أحمد جرار التي كما عهدناها لا تزال تنجب الأبطال والفرسان الذين يقدمون أغلى ما يملكون من أجل ثرى الوطن".
وأكد أن ملحمة جنين أسقطت مشروع "كي الوعي" الفلسطيني مثلما ستسقط اليوم أيضا كل الجموع الفلسطينية المنتفضة في مسيرة العودة الكبرى "صفقة القرن" الأمريكية.
وأشار إلى أنه تكمن أهمية مسيرات العودة بأنها وضعت أمام الشعب الفلسطيني وقواه الحية إستراتيجية للرد على مخططات ترامب وقراراته. لتحقيق هدفه في العودة وأعادت التأكيد على حقيقة الصراع مع العدو الصهيوني بانه صراع على الأرض لا على دولة ولا على سلطة أو لتحسن شروط التفاوض. كما أظهرت أن العدو غير قادر على تحمل وجود خيم للاجئين الفلسطينيين بالقرب من أرضهم وان مجرد وجود تلك الخيم على الحدود مع فلسطين المحتلة يصيب العدو بالرعب والقلق.
وأوضح بأن هناك عدة تحديات اليوم تستهدف القضية الفلسطينية ولاسيما حق عودة اللاجئين إلى ديارهم التي هجروا منها وذلك من خلال بوابة المساعدات الممنوحة للاونروا والتي تاتي في سياق مشروع وخطة ترامب المسماه بصفقة القرن متوهمين بأن ذلك سيحسم الصراع لمصلحتهم على حساب شعبنا وأمتنا.
ودعا إلى تقديم الدعم العربي والإسلامي ومساندة الشعب الفلسطيني.
وأكد أن على الجميع ان يعي حقيقة المشروع الإحتلالي الاستيطاني بأنه لا يستهدف فلسطين والقدس فقط وإنما يستهدف تقسيم المنطقة بأكملها.
وقال بأن المطلوب اليوم من الشعب الفلسطيني وفصائله مزيدا من الصمود والتمسك بالحقوق وتحصين المخيمات وحمايتها من اي فتنه.
كذلك فإن المطلوب من أشقائنا اللبنانيين حكومة وشعبا واحزابا بأن يألوا جهدا في دعم وتعزيز صمود شعبنا الفلسطيني وتمسكه بحقوقه وهذا ما يعزز الثقة بين الشعبين ويوطد العلاقة الاخوية على اسس سليمة.
وختم قائلا :"وان حقنا في فلسطين غير قابل للتجزئة وغير قابل للمساومة وحقنا بالعودة لا يسقط بالتقادم ولا نرضى اي بديل عنه. فاما ان نعيش على ارض فلسطين احرارا شرفاء وإلا مرحبا بالموت مرات ومرات ومرات في سبيل ديننا وفي سبيل وطننا فلسطين".

??????????????
فيما يلي القصيدة التي القاها الشاعر مروان الخطيب رئيس الملتقى الأدبي الثقافي الفلسطيني في مهرجان حركة الجهاد الاسلامي .

سَتَصْعَدُ في الفضا دُورَا

*****
وحينَ الموتُ يعقِصُنَـا،

تـُباغـتُـنا نبوءتـُنا...

****

لنـا الي

اقوتُ،

يـا أُمّـاهُ، والغارُ...،

لنا في الـمَدِّ أشرعةٌ،

تُغذِّيها مواجعُنا، بناتُ الضَّيغمِ المأسورِ،

مِلحُ الأرضِ، آذارُ...،

لنـا في الـجزْرِ أرغفةٌ،

عجينتـُهَا، دِمـَا أيلولْ،

وهذا الـحَوْلُ، تلوَ الـحَوْلْ،

وَنـَيْسـانٌ وأيـَّارُ...،

لنـا في الفجرِ، يـا أمّـاهْ...،

مـُلاءَاتٌ وأغطيةٌ،

تـُطرِّزُها، أشعَّتُنـا،

وأقمارٌ لنـا فاضتْ،

وأنسامٌ وأحجارُ...،

لنـا الزيتونُ بوْصلةٌ،

عقيقُ اللهِ في دمِنا،

وفي دمِنا، صدى النـَّهَوَنـْدِ،

نـِيْرانٌ وأنوارُ...

وهذا الـجُبُّ، يـا أمـّاهُ،

يسْكُنُنَـا، تهاليلاً وترتيلا...،

نـُبوءتـُنا هَمَتْ بالأمسِ،

أطيافاً يـُخاصرُها نبيذُ اللَّحظةِ العُلوِيَّـةِ الـسَّمحاءِ،

لا تجفو خمائِـلُها...،

وَحَلَّتْ في مدى عينيكِ بُرقوقاْ،

وقالتْ: لا، وَقـَالتْ: لا، وقالت: لا،

زُليخا لا...، وهذي الّلا، ستبقى لا...

عزيزُ البيتِ، مَنْ عَزَّتْ بِهِ قدمي،

وصانَ الحقلَ والرُّمانَ،

صانَ فميْ...،

وَيـُوْسُفُ سُبحةُ الـنُّساكِ،

صوتُ دميْ،

سيبقى الصَّوتُ في عينَيَّ،

في الأَصْـبَاحِ والعَتَمِ...،

...، عزيزُ البيتِ لا يُغوى،

عزيزُ البيتِ لا يُشرى،

عزيزُ البيتِ لا يُسبى،

عزيزُ البيتِ لا يُخصى،

عزيزُ البيتِ وحيُ اللهِ،

وَحيُ اللهِ لا يُمحى...

****

...،

لنـا الياقوتُ،

يـا أمّـاهُ والغارُ،

لنـا غَدُنـا وماضينا وحاضُرنا،

لنـا الأشواقُ والأحلامُ،

والأشواكُ تـمنَحُنا هُوِيَّتَنـا،

...، نـُبوءتُنا،

تـَشُقُّ الليلَ والقَمَراْ،

وتهطلُ في الضُّحى نـَهَراْ،

وشمساً تـُسْمِنُ البِلاَّنَ والحجَراْ،

وَتـُرْقِصُنَا بلا نـَزَقٍ،

كَدُوريٍّ سما في الجوِّ مُبتهجاً،

علا في الأُفـْقِ مُنتَحِراْ...

نموتُ اليومَ،

يـا أمّاهُ كيْ نحيا،

وتحيا في حمى الفِرْدَوْسِ أفراخٌ وَأفراحُ ،

وفانوسٌ له عَبَقٌ،

ذُبالَتُهُ مُقَدَّسَةٌ،

وذاكَ الزَّيتُ معراجٌ وأرواحُ،

نموتُ، نموتُ،

كي نحيا،

وكيْ يُجتثَّ ربُّ الإِفكِ،

قـَارونٌ وموشاحُ...،

فلا تبكي، رحيلَ الآسِ،

يـا أمّاهُ، لا تبكي...!!،

فإنَّ الآسَ لا يَفنى،

وليسَ الآسُ خوَّاناً،

ولا بالعطرِ، لا بالماءِ مُتَّجِراْ...،

نـُبوءتُنا،

تـَدَلَّتْ من خلايا النَّحلِ في طشقندَ،

مِنْ بابـلْ،

وقالتْ: إنَّ فخَّ السُّمِّ في حائِلْ،

تُعطِّـلُهُ بنـاتُ جِنينَ،

والأطفالُ في نـَابُلْسَ، في دُورا،

فلا تَهِنوا، فلا تَهِنوا، فلا تَهِنوا،

بُعيدَ النَّجمةِ الخرسا،

سـَتَصْعَدُ في الفَضَا دورا...!!
ؤ

مروان محمد الخطيب

30124202_1619609974761202_7121966099381354496_n.jpg

30124309_1619610044761195_6525382635022188544_n.jpg

30127245_1619609951427871_4239654383584804864_n.jpg

30127769_1619610814761118_6241534663110688768_n.jpg

30221627_1619610224761177_1573570885044928512_n.jpg

30262035_1619610231427843_6763172082026020864_n.jpg

30264361_1619610498094483_6009542610207637504_n.jpg

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top