ولا تقتلوا أنفسكم .. المخدرات: خطرٌ داهمٌ

16 آذار/مارس 2018
(0 أصوات)

بقلم فضيلة الشيخ الدكتور عماد عكاوي


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين.

قال الله تعالى في مُحكم التنزيل :" ولا تَقْتُلوا أنفُسَكُم "، أفهمتنا الآية الكريمة أنّ كلّ ما يُؤدّي بالإنسان إلى الهلاك فهو حرامٌ أن يتعاطاه. وجاء في حديث أبي داود أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم نَهَى عن كُلّ مُسْكِرٍ ومُفْتِر. والمخدرات بأنواعها تدخل تحت كلمة مُفْتِر، والمُفْتِرُ هو ما يُحدثُ في الجسم والعين أثرًا ضارًا.

والمخدراتُ أزمة كبيرةٌ تفاقَمَت وتعاظَمَت يومًا بعد يوم، وغَدَت كلُّ المجتمعات المعاصرة تخشى من خطرها لما يَرتبطُ بها. فبالمخدرات ترتبط الكثيرُ من المشاكل كانتشارِ الجريمةِ بأنواعها، وتحطّم كيان الأسرة وتَفَتُّتها. ومن الأخطار الاجتماعيّة تزايد عصابات الاتجار والترويج والتعاطي، ومن انغمسَ بوحْلِها أهمَلَ عملَهُ وبيتَهُ وعائلته وانهدمت حياتُهُ شيئًا فشيئا. فهي تستهلك الصحة و تُتلف الجهاز العصبي للإنسان وتُودِي عادةً إلى الموت.

وانتشار آفة المخدرات المهلكة في المجتمعات هي نتيجة لأسبابٍ كثيرة ومنها رفاق السوء، والفراغ، والوقوف في الشارع لساعات طويلة، وعدم وجود برامج ثقافيّة، ووَهْم بعض الشباب أنها محفّزٌ جنسي، والتقليد الأعمى لعادات أهل المُجُون، والظنّ أنّ فيها الراحة ونسيان الهموم، وأبرز أسبابها الجهل بالدين، وغيابُ الرّادع الديني وعدم اللجوء إلى الله تعالى عند المِحنَ والمصائب، وسوء التربية من الأهل وضعف المتابعة منهم لأولادهم، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: " كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيّته".

فلنقف صفًا واحدًا، وبصوت واحدٍ فلنقل : لا للمخدرات بيننا، لا للمخدرات بيننا.

ولنعمل للوقاية معًا لدَرْءِ خطرِها عن أولادنا، فالمسؤوليةُ مُوزّعة، الأهلُ عليهم زَرْعُ الأخلاق منذ الصغر، وحبُّ الالتزام بالدين، وبَذْرُ بذور المحبّة والأمان في البيت، والمتابعةُ للأولاد والمراقبة الدائمة فالمراقبة لا تعني التخوين.

والمدرسة على عاتِقها الكثير من تفتيح العين على جميع الأبناء، وإطلاق البرامج الثقافيّة والترفيهيّة الهادفة، فهي ليست مكانًا للدروس فقط بل هي للتدريس والتربية.

وأكبر عنوان للوقاية هو تقوى الله تعالى، فالتقوى سبيل النجاح والفلاح والسعادة، ومنها الصلاة .. الصلاة، فإنّ الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.

اللهم احفظنا وأهلنا ومجتمعنا من كل سوء.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 وعضو في مجموعة تواصل الاعلامية والاتحاد الدولي للمواقع الالكترونية ومنتدي الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان - قلم. 

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top