بيان صادر عن مكتب التعبئة و التنظيم لفتح – اقليم لبنان

21 حزيران/يونيو 2018
(0 أصوات)

بيان صادر عن مكتب التعبئة و التنظيم – اقليم لبنان


لنتحد من اجل إنجاح مشروعنا الوطني لنتحد ضد الانقلاب الاسود و الاسوأ في تاريخ شعبنا المعاصر، و من أجل الوحدة الوطنية الفلسطينية


يا أبناء شعبنا الفلسطيني العظيم
اذ يشيد مكتب التعبئة و التنظيم – اقليم لبنان بالمشاركة الرائعة و الكبيرة الشاملة ، من قبل كافة مناضلي و كوادر وقيادات حركة فتح وفصائل الثورة الفلسطينية في لبنان ، التي لبّت نداء الواجب ، نداء الوطن و التمسك والمحافظة على مرجعيتنا وممثلنا الشرعي والوحيد ، منظمة التحرير الفلسطينية ، من خلال وقفة التضامن الجماهيرية الفلسطينية تحت عنوان "منظمة التحرير تمثلنا و الرئيس ابو مازن قائدنا "، فإن مكتب التعبئة و التنظيم لاقليم لبنان يعتبر هذه الوقفة ظاهرة وطنية نبيلة داعمة للتمثيل الفلسطيني الواحد وللشرعية الواحدة منظمة التحرير الفلسطينية ، وهي ظاهرة متجددة ومعروفة أثبتت حضورها في عدد من المناسبات الوطنية والاجتماعية و التربوية و غيرها من مناسبات تمكنت بفعل عمق انتمائها الوطني وانضباطها نحو عدالة مطلبها المحدد الذي تتوحد حوله الأغلبية الساحقة من جماهير شعبنا في مختلف تجمعاته ، من شحذ الهمة الوطنية للمطالبة بالوحدة الوطنية الفلسطينية بين شطري الوطن من جهة و خارجه من جهة اخرى ، وتأكيداً على مبادئ العدالة والتوزيع العادل لأعباء مواجهة الاحتلال . ولكون هذه الوحدة الوطنية انسجاما للبرنامج الوطني الفلسطيني المتمثل بالسلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية من خلال مسؤولياتها عن شعبنا في الوطن وخارجه ، حيث شكل الجميع وباستمرار رافعة للنضال الوطني الفلسطيني وصون الهوية الوطنية لشعبنا برمته ، كما أن الوحدة الوطنية تتجلى ايضا تنفيذا للقرارات الأخيرة التي اتخذها المجلس الوطني الفلسطيني بالإجماع ، وتغلق أبواب المقاطعات و المناكفات الوطنية ما بين الاخوة والرفاق ، وتقوم بانجاح جهود انهاء الانقسام وازالة رواسب الانقلاب الاسود على السلطة الوطنية و على المشروع الوطني في الجزء الجنوبي من الوطن ، بل وتفتح الباب واسعاً أمام قوة وقدرة شعبنا على الصمود ومواجهة مخططات ترامب ـــ نتانياهو وسعيهما لفرض ما يسمى بأ،ه "صفقة القرن" وجوهرها القاضي بتفتيت الكيانية الوطنية بدفع غزة بعيداَ وتصفية الحقوق الوطنية الفلسطينية لشعبنا واهمها حقه في اقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها الابدية القدس الشريف .
إن الوقفة التضامنية الجماهيرية الفلسطينية العارمة يوم امس ، أمام سفارة دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية ، تدل على نجاح همّة شعبنا وقيادته في لبنان بتحقيق هدف التمسك بالشرعية الفلسطينية المتمثلة بالاخ الرئيس القائد محمود عباس "ابو مازن " وقيادة حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية ، و تشكل المدخل الاهم لاستعادة ثقة الجماهير بقدرتها على تشكيل رأي عام للتمسك بالشرعية الفلسطينية وازالة الانقلاب ، ورواسبه وانهاء فتنة الانقسام و وأد كافة تداعياته السياسية والوطنية والاجتماعية والاخلاقية والمصيرية ، كأسوأ حدث في تاريخ شعبنا الفلسطيني المعاصر.
وإننا في مكتب التعبئة و التنظيم ــ اقليم لبنان ، نجدد دعمنا ومساندتنا لكافة فعاليات الحركة و المنظمة في الوطن و خارجه ، وبكل اشكالها ، والداعمة للشرعية الفلسطينية ولرئيسنا القائد " ابو مازن " المتمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية ، بل وندعو إلى تعزيزها وتوسيع نطاقها والانخراط الشامل والمستمر فيها، ونجدد ادانتنا ورفضنا الكامل للاعتداء الخطير الذي تعرض له المشاركات والمشاركون في وقفة الأسرى المحررين الذين اعتصموا بـ"السرايا " في غزة الابية ، وقُمِعوا بل وهوجموا من قبل أجهزة ميليشاوية لا علاقة لها بأخلاقيات شعبنا ولا بنضالاته ، بهدف إسكات الشعب و رفض الاصغاء لصوته ومطالبه ، والحد من مدى جاهزيته للمشاركة في الدفاع عن حقوقه ومطالبه العادلة ، وهنا ندعو قيادة شعبنا الفلسطيني الى محاسبة المسؤولين عنه والذين أمروا بتنفيذه بالاعتداء على ابناء وبنات شعبنا الاسرى المحررين و لم يسلم الاعلاميون الموجودون هناك من ظلم ذلك الاعتداء الغاشم ، ومصادرة حق المواطنين في التعبير والتظاهر الذي كفله القانون الأساسي كأحد أهم مؤشرات قوة المجتمع و مناعته الوطنية وحقه في الدفاع عن وحدته و منجزاته الديموقراطية .
أيها الأخوات و الأخوة ، الشباب والطلاب، المهندسين والمعلمين ، الأطباء والمهنيين ، الفنانين و الحقوقيين ، أيها العمال و المزارعين ، والكتاب والصحفيين والاعلاميين جميعا ، الاخوات الماجدات امهات و بنات وجدات عريقات ، وكل شرائح شعبنا رجالاً و نساءً و في كل مكان ، لنكن يداً واحدة في الدفاع عن شعبنا وعن مرجعيته و عن قيادته الحكيمة و الامينة ، فكما كنا دوما الطلقة الاولى والرصاصة الاولى والحجر الاول فلنكن دوما المدافع الاول عن حق شعبنا بالحفاظ على مشروعه الوطني وعن ممثله الشرعي والوحيد منظمة التحرير الفلسطينية ، شاء من شاء وأبى من أبى ، ولنهتف دوما :" من رفح حتى جنين شعب واحد لا يلين" ، من رام الله لبيروت ، شعب واحد ما بموت "،"منظمة التحرير تمثلنا و الرئيس ابو مازن قائدنا"، شكرا لكم جميعا ، شكرا لكل القوى الامنية اللبنانية التي حافظت على الحرية والتعبير عن الرأي من قبل جماهير مخيمات وتجمعات لبنان ، شكرا لبنان .
عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا اينما حل
عاش نضال شعبنا المستمر لاكثر من سبعة عقود حتى النصر والاستقلال وعودة اللاجئين
وليخسأ الانقلابيون و المتآمرون
المجد والخلود للشهداء الابرار.
وانها لثورة حتى النصر
مكتب التعبئة و التنظيم ـ اقليم لبنان
21 – 6 – 2018

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top