“الأونروا” تقرر فتح أبواب مدارسها لأكثر من نصف مليون طالب وطالبة من اللاجئين رغم الأزمة المالية !!

21 آب/أغسطس 2019
(0 أصوات)

20.08.2019

رغم الأزمة المالية الطاحنة التي تمر بها وكالة غوث وتشعيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، بسبب السياسات الأمريكية الرامية إلى تصفيتها، أعلنت هذه المنظمة الدولية أنها ستفتتح العام الدراسي في مدارسها التي تقدم خدمات لأكثر من نصف مليون طفل لاجئ في مناطق عملياتها الخمس في الموعد المحدد الأسبوع القادم.وقال سامي مشعشع الناطق الرسمي باسم “الأونروا”، إن أكثر من 525 ألف طالب وطالبة سيتوجهون لمقاعد الدراسة خلال الأيام القليلة القادمة.وأشار إلى أن 711 مدرسة في مناطق عمليات “الأونروا” في كل من سوريا والأردن وغزة ولبنان والضفة الغربية وفي شرقي القدس ستستقبل هؤلاء الطلبة.وأكد مشعشع أن كافة التحضيرات للعام الدراسي في مدارس “الأونروا” تم انجازها، وذلك “رغم التحديات الوجودية والمالية الخطيرة التي واجهتها وتواجهها الوكالة”.وكانت الأونروا قد عملت خلال العطلة المدرسية على تنفيذ عمليات صيانة واسعة لمدارسها استعدادا للعام الدراسي وفى خضم فترة اتسمت باشتداد الهجمة عليها وعلى دورها وخدماتها الإنسانية لأكثر من خمسة مليون ونصف المليون لاجئ فلسطينيي مسجلين لديها.وحسب “الأونروا” فإنها أنجزت العديد من منشآتها بفضل تبرع من المانحين، خاص لهذا الغرض، لكنها قالت أنها رغم ذلك “ما زالت تواجه عجزا ماليا يصل إلى 150مليون دولار من إجمالي ميزانيتها البالغة مليار و200 مليون دولار أمريكي لهذا العام”.وأكدت في ذات الوقت أنها تبذل كافة الجهود من أجل “ردم الهوة المالية والعمل جار مع الدول الصديقة والمتبرعة لسد هذا العجز”.أعلنت وكالة الأونروا بذل كافة الجهود لـ”ردم الهوة المالية”وأشار مشعشع إلى أنه يجري العمل على مسار آخر وهو الاستحقاق الذي يتعلق بتجديد ولاية “الأونروا” في الشهر القادم، لثلاثة سنوات أخرى، حيث ستلتئم الدول الأعضاء في الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك لمناقشة آليات دعم الأونروا ومناقشة والتصويت على تجديد تفويض وولاية “الأونروا”.وأكد أن “الأونروا ستظل صامدة بوجه كل التحديات التي واجهتها وستواجهها لمواصلة تقديم خدماتها الأساسية للاجئي فلسطين”.

ويشار إلى أن السبب الرئيس للأزمة المالية الكبيرة التي تعيشها “الأونروا” راجع لقيام الإدارة الأمريكية منذ العام الماضي بوقف دعمها الأكبر من بين المانحين لهذه المنظمة الدولية التي أنشأت خصيصا لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين حتى حل قضيتهم بشكل عادل، وبسبب الأزمة جرى تقليص الكثير من الخدمات التي تقدم للاجئين على الصعيد التعليمي والصحي والاجتماعي.ويبلغ قيمة التبرع السنوي الذي كانت تقدمه الإدارة الأمريكية لـ”الأونروا” بـ360 مليون دولار أمريكي، وبسبب الأزمة الطاحنة التي طالت العديد من خدمات هذه المنظمة، لجأت الأمم المتحدة لتنظيم مؤتمرات عديدة للمانحين في روما ومقرها في نيويورك، تمكنت من خلالها في الحصول على أموال دعم إضافية، لكن دون إيجاد حل دائم للأزمة المالية.ومؤخرا سربت تقارير صحافية عن قيام فريق مختص بالأمم المتحدة بإجراء تحقيقات حول وجود “شبهات فساد” داخل “الأونروا” وهو ما اعتره القائمون عليها ومسئولون فلسطينيون محاولة أمريكية في هذا الوقت للتأثير على الداعمين، خاصة وأن هناك بلدين أوروبيين هما سويسرا وهولندا علقا دفع تبرعاتهم.وكان الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير دعا أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى الإسراع في الإنتهاء من التحقيق الحالي في شبهات وادعاءات بوجود فساد في “الأونروا” قبل نهاية الشهر القادم.وأكد عريقات في بيان صحافي له مطلع الأسبوع أن استقرار “الأونروا” وبرامجها هذا العام يعد أكثر أهمية في الفترة التي تسبق انعقاد اللجنة الرابعة وتجديد ولاية “الأونروا”، وذلك ضمن استمرار نضال الوكالة في جمع الأموال والتبرعات، والعمل على إنجاح المؤتمر الدولي للمانحين في نهاية سبتمبر القادم.وأعرب عريقات عن أسفه حول قيام إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بـ”تسييس العمل العظيم الذي تقوم الأونروا في خطوة منها إلى القضاء على قضية اللاجئين الفلسطينيين“.!!
 
 
 
 
 
موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top