عاشت الذكرى الـ "15" لرحيل الشهيد القائد الرمزالرئيس ياسرعرفات

12 تشرين2/نوفمبر 2019
(0 أصوات)

يا جماهير شعبنا الفلسطيني العظيم

أيها المناضلون في الثورة الفلسطينية

يا أحـرار العالم

يحيي أبناء الشعب العربي الفلسطيني ومعه كافة الأصدقاء والحلفاء والأحرار على إمتداد العالم، الذكرى الـ "15" لرحيل الرمزالخالد القائد العام لقوات الثورة الفلسطينية المعاصرة الرئيس الشهيد ياسرعرفات ـ أبو عمار.

يا أهلنا في مخيمات لبنان

تحل الذكرى هذا العام، ولا زال أبناء شعبنا الفلسطيني يقفون في مواجهة المشروع الصهيو ــ أمريكي، والعيون شاخصة نحو الحرية والإستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، متسلحين بالعزيمة وحكمة الزعيم ياسرعرفات، والإصرار على متابعة المسيرالذي مضى في سبيله بإيمان راسخ وإرادة لا تنكسر، وسـقط في سبيل أرضنا المقدسة أرض الأنبياء والرسل، فلسطين الحبيبة، شهيداً، وإلى جابنه الآلاف المؤلفة من أبناء الشعب الفلسطيني ومناضلي الثورة الفلسطينية.

يا أبناء شعبنا ورفاق درب الياسر "أبوعمار"

لقد ترك فينا الرمز ياسرعرفات الثقة والإيمان بأن شعبنا، شعب الجبارين شعب، أهل الرباط والدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية، مصمم على تحرير الأرض المُباركة من قتلة الأنبياء، وأصحاب المشروع الصهيو ـ أمريكي والماسوني، ومن لف لفهم، وإنضوى بحاشيتهم، عجماً كانوا أو

عرباً. وقد أثبت شعبنا ومنذ إنطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة في العام 1965، إنطلاقة الرصاصة الأولى التي فجرتها حركة فتح بزعامة الأخ أبو عمار، أثبت أنه كان وسيبقى بمستوى المسؤولية الوطنية، وعامل توحيد لا تفرقة، يضع نصب عينيه الحرص على إنجازالوحدة الوطنية بإطار الشرعيّة الفلسطينية منظمة التحرير، وإنهاء الإنقسام البغيض، وأنه يعمل على الدوام في سبيل نبذ عوامل الفرقة والخصام وتقريب وجهات النظر بين الأخوة الأفرقاء العرب إيماناً منه بأهمية الوحدة في حشد القوى وتعزيز مقدرات الأمة العربية في مواجهة المشروع الصهيوني، وإحباط المخططات والمشاريع التي تُحاك ضد أمتنا وقضيتنا الفلسطينية وفي مقدمتها هذه الأيام قرار الرئيس ترامب بـ "إعلان القدس عاصمة أبدية لإسرائيل"، مروراً بوقف الدعم عن الأونروا وتحريض الآخرين لتفريغها من دورها بهدف النيل من حق اللاجئين في العودة، وصولاً لمشروع صفقة القرن، والتحريض المستمر ضد شعبنا وحقوقنا الوطنية.

يا أهلنا في صيدا وفي المخيمات

في الذكرى الـ "15" لرحيل أبوعمار نُعلن أننا فخورون بالإنتماء لهذا الشعب المعطاء شعب الجبارين الذي أنجب قادة عظام أمثال "ياسر عرفات"، عرفات المناضل، والفدائي، عرفات القائد والرئيس، عنوان الفداء والتضحية في الثورة ومسيرة العمل الوطني، المناضل بحكمة وعقلانية، والمدافع بحزم عن الوحدة الوطنية والقرارالوطني الفلسطيني المستقل، الصارخ على الدوام كلما تعرض شعبنا والأهل في مخيمات لبنان، أن أرفعوا أيديكم، أوقفوا الأذى والعدوان على أهلي، وأولادي، يُقَيَم الدُنيا ولا يُقعدها حتى الوصول للمأمول.

إن شعبنا الفلسطيني وبفعل التضحيات الجسام التي قدمها ولا زال تمكن من إعادة القضية الفلسطينية إلى صدارة المحافل الدولية، وأبقاها حية وحاضرة في وجدان العالم، وهواليوم أشـد تصميماً من أي وقت مضى على نيل الحرية والإستقلال، وسيبقى صامداً فوق أرضه متشبثاً لا يهاب وإن إشتدت الهجمة العدوانية لقوات الإحتلال الإسرائيلي من جهة، وبالرغم مما يبديه حلفاء إسرائيل في الغرب وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأمريكية وبعض دول الهرولة العرب، لن تثني شعبنا عن موقفه وعناده في التمسك بحقوقه والدفاع عنها والتضحية في سبيلها. .

يا جماهيرشعبنا الفلسطيني العظيم

إننا اليوم ونحن نُحيي ذكرى إستشهاد الرمز أبوعمار، نتوجه بالتحية لكافة أبناء شعبنا الفلسطيني وفي مقدمتهم الأسرى والأسيرات في السجون الإسرائيلية، وأهلنا الصامدين في شطريْ الوطن المحتل ، الذين يخوضون معركة الحرية والإستقلال بروح من التحدي، والفداء، وتصميم على الثبات والتصدي لجنود ومستوطني العدوالإسرائيلي بكافة أشكال المقاومة بـ "الحجر، والسكين، والمولوتوف، والقنبلة، والعملية الإستشهادية"، وذلك بالتوازي مع حركة نشطة على الجبهة الدبلوماسية تُسجلها القيادة الفلسطينية في المحافل الدولية، بتوجيهات من رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، صاحب المواقف الجريئة والقول الصريح، والرفض القاطع "لا... لترامب، ولا للوساطة الأمريكية المنحازة... ولا لصفقة القرن"، دفاعاً عن شعبنا، وحق اللاجئين في العودة، ومن أجل عضويّة كاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة، ودولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.

عاشت الذكرى المجيدة الـ "15" للشهيد أبو عمار

المجد والخلود للشهداء

الحرية للأسرى والأسيرات

الشفاء للجرحى والمصابين

وإنها لثورة حتى النصر

اللجان الشعبية الفلسطينية في مخيمات منطقة صيدا

11/11/2019

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top