ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان: المقاومة هي الضمانة الوحيدة الجدية لتحرير فلسطين

02 كانون1/ديسمبر 2019
(0 أصوات)

اعتبر ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إحسان عطايا، أن "المقاومة هي الضمانة الوحيدة الجديَة اليوم بيدنا لتحرير فلسطين، وقد أثبتت حضورها الدائم وجدواها على الرغم من كل الجراح والآلام الكثيرة، والمؤامرات التي تحاك ضد قضيتنا الفلسطينية العادلة".

كلام عطايا جاء خلال مقابلة على قناة "اللؤلؤة"، بمناسبة "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"، فأكد أن "استمرار المقاومة واستمرار جذوتها متَقدة إيذان بأن فلسطين ستتحرر حتماً، لأن المقاومة على قدرٍ عالٍ من المسؤولية، ورجالها أبطال وشجعان بكل معنى الكلمة ترفع لهم القبعات وتؤدى لهم التحية، وهم على جهوزية تامة لمواجهة العدو".

وقال: "فلسطين اليوم حزينة ومتألمة جداً في يومها العالمي للتضامن معها، لأن العالم جعل لها يوماً واحداً للتضامن معها وهو تضامناً معنوياً ليس إلا، أمَا التضامن الحقيقي فهو مفقود إلا من القلَة القليلة النادرة (محور المقاومة) والذين يواجهون كل العالم من أجل دعم فلسطين، وأكثر الأنظمة العربية والغربية كلها في ركب الإدارة الأمريكية، وتسير خاضعة للهيمنة الصهيونية، وبالتالي فلسطين متروكة وحيدة وشعبها يتألم جراء الانتهاكات اليومية المستمرة للعدو الصهيوني على أرض فلسطين سواءَ في غزة والضفة أو في القدس والداخل أو في الشتات".

ورأى أن "موقف ملك البحرين التطبيعي الداعم للكيان الصهيوني كغيره من مواقف الأنظمة العربية التابعة، فهي ليست صاحبة قرار، وتسير ضمن ركب معين تحت إملاءات وإيعازات معينة من سيدها الأمريكي والصهيوني، وهو عكس موقف الشعب البحريني الذي يرفض التطبيع ودائماً ينادي بتحرير فلسطين".

وأشار ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إلى أن "الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه رفض صفقة القرن التي أراد ترامب تمريرها بطرق شتى، وحتى الفلسطينيون المختلفون في السياسة اجتمعوا واتخذوا موقفاً موحداً رافضاً لورشة البحرين المتماشية مع صفقة القرن التي أفشلتها مسيرات العودة وإصرار الفلسطيني على تمسكه بحقوقه وعدم التنازل عنها".

ولفت إلى أن "جزءاً من اللعبة الأمريكية الصهيونية في المسار التأمري على تصفية القضية الفلسطينية يتمثل في أخذ هذه الأنظمة العربية بشكل كامل وبدون أي حرج من قبلها نحو إقامة علاقات طبيعية مع الكيان الصهيوني تحت ذرائع مختلفة كإنقاذ اقتصادها، أو تحسين وضعها الاقتصادي، لأن عنوان الحرب الأمريكية على المنطقة اليوم هو عنوان اقتصادي بامتياز يطال ثروات أصدقائهم قبل أعدائهم".

وقال: "موقفنا في حركة الجهاد تجاه القضية الفلسطينية واضح جداً، وهو استعادة كامل تراب فلسطين من النهر إلى البحر، بالقوة كما سلبت منا بالقوة، وبكل أشكال المقاومة والوسائل المتاحة، وبالتالي لا تفاوض مع محتل لأرضنا، وهذا الموضوع واضح لدينا، وقد رفضنا التوقيع على وثيقة في موسكو لأنها تتضمن الإقرار بالمنطق التنازلي بما يسمى بحدود الـ 67، وهذا لن يحصل بإذن الله طالما هناك رجال مقاومون وأبطال يسيرون على نهج القادة الشهداء".

وختم عطايا كلامه مؤكداً أن "صوت المقاومة اليوم هو الأعلى، وأصحاب القرار الأقوى هم رجالها، وبالأمس قد وجهَوا ضربة قوية لهذا الكيان أربكت قادته، وهشَمت صورته المزعومة، وأصبح لا يستطيع أن يتحمل على المستوى العسكري تبعات أية مواجهة ممكن أن تحصل بشكل واسع، وهذا يعطينا قوة إضافية أيضاً، سواءً على مستوى العملي أو المعنوي، حتى تحرير فلسطين".

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top