المقاومة الأصيلة في تاريخنا وثقافتنا

26 آب/أغسطس 2019
(0 أصوات)

لبنان -محمد درويش :

اعلن عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور حسن فضل الله : أن الفساد تغلغل في مؤسسات الدولة بحيث لم يسلم أي قطاع من قطاعاتها، بما فيه القطاع التربوي.

ولفت أن البعض في لبنان قال بأننا دخلنا في معركة صعبة وقاسية لا إمكانية فيها لتحقيق النتائج، لا سيما في هذا البلد الذي فيه هذه التركيبة الطائفية والمذهبية، ولكن وجهة نظرنا مختلفة، فرغم كل الصعوبات، نحن نقوم بتكليفنا، فعندما بدأت المقاومة في العام 1982 كانت قلة قليلة، وعندما بدأت المؤامرة على سوريا، ودخلت المقاومة إليها دفاعاً عن لبنان والمقاومة وفلسطين والمقدسات، قال الكثيرون ما هذه الورطة التي تورطتم بها، واعتبروا أن المعركة في سوريا انتهت، ولكن  بالآلام والتضحيات، تمكنا من هزيمة العدو الإسرائيلي ومن ثم هزيمة العدو التكفيري، وعليه، فإن هذا الفساد الذي يستهدف أموال الناس ومستقبل هؤلاء الطلاب والطالبات، هو عدو نقاومه ونقاتله ونواجهه لكن بأدوات مختلفة، فلا نستخدم سلاحاً كالبندقية والعبوة والصاروخ، وإنما نستخدم الآليات القانونية والموقف السياسي وملاحقة الفاسدين من خلال ما لدينا من إمكانات من داخل الإطار القانوني ومؤسسات الدولة.

وأشار أنه لدينا مجالات مختلفة من أجل أن نصل ونحقق نتائج في مشروع محاربة الفساد، فالبعض يعتبر أنه إذا لم يرى وزراء ومسؤولين وسياسيين كبار في السجن كأننا لم نقم بشيء، وهذا غير صحيح، ففي أول ملف بدأنا به وفرنا على الدولة 400 مليون دولار وأوقفنا هدراً كبيراً، بعدما منعنا توزيع هذا المبلغ بطريقة عشوائية على البعض في لبنان، والذي جاء على شكل قرض كان سيدفعه الشعب من جيبه عبر زيادة الفوائد والضرائب عليه.

وأكد أننا حققنا انجازات كبيرة عندما أقررنا موازنة العام 2019،  ولكننا لم نتحدث عنها كثيراً، لأننا نعتبر أننا نريد أن نستكمل هذه الخطوة في المستقبل، فنحن في كتلتنا مع حلفاء لنا وقفنا وقفة ثابتة ورفضنا المس بذوي الدخل المحدود وكان لدينا استعداد للنزول إلى الشارع لمواجهة الضرائب عليهم،  وعملنا على تأمين التعليم في المدرسة الرسمية والجامعة الوطنية ، ونحاول أن نؤمن الطبابة والدواء، وهذا كله يطال جميع اللبنانيين الموحدين اليوم بالفقر والمعاناة والآلام من كل الأطياف والطوائف والأحزاب.

وشدد على أننا ماضون في هذه المعركة ضد الفساد والهدر من أجل مستقبل أبنائنا وبلدنا الذي حميناه بدماء شهدائنا وصمود شعبنا وصبر عوائل شهدائنا، ونحن سوف نحمي مستقبله المالي والاقتصادي المهدد بالخطر، وللأسف لا نزال في لبنان نعاني من بعض المسؤولين الذين لا يكترثون لكل هذه الوقائع والأزمة، ولا يفكرون إلاّ بمصالحهم الشخصية، وبما يكدسونه من ثروات على حساب المال العام.

وقال رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين:  أننا نملك منطق الحق والشجاعة والقوة والقدرة في مواجهة كل هذه الحملة الأميركية والسياسية والضغوطات البشعة التي توجه يومياً على المقاومة وشعبها من أجل حصار المقاومة وإضعافها وإذلالها وعزلها سياسياً واجتماعياً وثقافياً، وجعلها شيئاً نكراً لا يصح لاحد أن يتقبلها.

وشدد على أن مقاومتنا الشجاعة والأبية والكريمة التي أذلت أميركا وإسرائيل ووقفت شامخة على مدى كل العقود الماضية، يستحيل لها أن تذل يوماً في مواجهة التحديات الأميركية والإسرائيلية إضافة إلى آل سعود وفلوسهم.

ولفت إلى أن أميركا تشن حروباً خبيثة ولئيمة على مجتمع المقاومة، وبالتالي نحن اليوم في قلب هذه المعركة النفسية والإعلامية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية في أوجهها المختلفة التي تشنها أميركا علينا، ولكن أميركا لن تعرف كيف ستواجهنا، وستبقى مهزومة ومنكسرة، لأنها لم تفهم معنى المجتمع المقاوم الذي ينتمي إلى المقاومة الحسينية الكربلائية الأصيلة في تاريخنا وثقافتنا.

ورأى أن الأمل في الدخول إلى القدس له مكان من التحقق وليس أملاً كاذباً، ونحن نعرف هذا الأمل ونفهمه من الإرادة والشجاعة والتجربة والخبرة في معركتنا على مدى أكثر من 37 عاماً مع هذا العدو الإسرائيلي، فلقد خبرناه جيداً، وعرفنا نقاط قوته جيداً، وعرفنا كيف نهزمه وكيف يهزم، وإننا اليوم نجد أن الكيان الصهيوني هو من أكثر الأيام انهزاماً وضعفاً وذلاً بوجه المقاومة، قياساً إلى كل العقود التي مضت.

وختم إننا واضحون في قراراتنا، ولأننا نعرف ماذا نريد على مستوى الهدف، نعرف كيف ندخل إلى الميدان ونتحدى هذا العدو، بينما عدونا بدءاً من رئيس وزرائه وضباطه مروراً بجنوده، ضائعون حائرون لا يعرفون عما يتحدثون، ولا يعرفون عن أي مستقبل يعدون به شعبهم اليهودي.

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top