"خليل العلي وأنس إبراهيم" في ورشة عمل بعنوان "رياضيون ضد التطبيع" في المخيم الالكتروني «شباب و رياضيي الأمة للتضامن مع القدس فلسطين»

17 آب/أغسطس 2020
(0 أصوات)
 
 
شارك مدير المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة في لبنان الأستاذ خليل العلي رفقة مدير تنسيقية مناهضة الصهيونية والتطبيع الأستاذ أنس إبراهيم في ورشة عمل بعنوان "رياضيون ضد التطبيع" وذلك يوم السبت 15-8-2020، ضمن فعاليات المخيم الشبابي المقدسي الإلكتروني الأول بعنوان "«شباب و رياضيي الأمة للتضامن مع القدس فلسطين»" والذي ينظمه "الائتلاف العالمي للشباب والرياضة للتضامن مع القدس وفلسطين" طيلة أيام 15_17 آب/أغسطس 2020 عبر تطبيق zoom بمشاركة أكثر من 60 مشاركاً من مختلف الدول العربية والإسلامية دعماً للقضية الفلسطينية والقدس،
 
الاستاذ انس ابراهيم:
وأشار الاستاذ انس ابراهيم إلى أن القضية الفلسطينية هي قضية الأمة والفلسطيني قاوم المحتل وكانت انتفاضة المساجد، ولكن معاهدات السلام اسكتت هذه الإنتفاضات، إلا أن الأمة الإسلامية بقيت صامدة في غزة والقدس بطرق متعددة، والاحتلال يريد أن يحقق حلمه بـ "إسرائيل" الكبرى، لذلك التطبيع هو استراتيجية الاحتلال لتحقيق هذا الحلم، لذلك قامت العديد من المؤسسات لمقاومة التطبيع والتنسيق فيما بينها لتحقيق هذه الغاية، والاحتلال يخشى من مقاومة التطبيع ويعتبر الممانع كالمقاوم، وهذه الورشة تهدف إلى تنسيق الجهود وتوحيدها لمقاومة التطبيع، ولدينا مشروع النحل الإلكتروني لتحقيق هذه الغاية، وكل ذلك يتطلب منا الوعي الجماعي المشترك لتوحيد الجهود في هذا المجال.
واستعرض أنس ابراهيم صوراً من التطبيع في العالم العربي، والتعاون المشترك بين ترامب ونتنايهو لتحقيق التطبيع مع الدول العربية.
 
الاستاذ خليل العلي:
بدوره الاستاذ خليل العلي أوضح أن الاحتلال سعى لمنع المشاركة الرياضية لفلسطين على مدى عقود من الزمن، ودارت معركة حقيقية بين الاتحادات العربية والاحتلال، فوجد الكيان الإسرائيلي نفسه منبوذاً من كافة الدول العربية وتم عزله عن المشاركة في الاتحادات الآسيوية، وأدخله الغرب في الإتحادات الأوروبية، ولكن كانت هناك مواجهات بين الأبطال العرب ولاعبين من الكيان الإسرائيلي، فكانت نماذج مشرفة للعرب في منع التطبيع في ألعاب القوى والفنون القتالية والالعاب الفردية ، فإنسحب اللاعبون العرب أمام لاعبي الاحتلال لمنع التطبيع معهم، وكذلك رفضت فلسطين المشاركة في دورة العاب المتوسط حتى لا يشارك الاحتلال فيها ، وحذت العديد من الدول الإسلامية نفس الأمر، كما رفضت دولاً أخرى اللعب مع الاحتلال على أرض فلسطين المحتلة رافضة الدخول من بوابة الاحتلال ، لكن هناك بعض الدول قامت بالتطبيع مع الكيان الصهيوني. واليوم المطلوب دعم الرياضيين الذين يرفضون التطبيع مع الاحتلال وتشكيل لجان رياضية وإطلاق منصة إعلامية جامعة لمقاومة التطبيع.
بعد ذلك قام المحاضران بالرد على أسئلة المشاركين مؤكدين على ضرورة الخروج برؤية لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني.
ويشرف على المخيم لجنة منظمة مؤلفة من: رئيس "الإئتلاف العالمي للشباب والرياضة للتضامن مع القدس وفلسطين" أحمد العطاونة ورئيس اللجنة الفنية منير بلغيث ونائب رئيس اللجنة الفنية ومسؤول اللجنة الإعلامية أيمن هواش وأعضاء اللجنة الفنية واللجنة التحضيرية للمخيم.
 
هذا وتنقل وقائع المؤتمر عبر صفحة الإئتلاف بالفيسبوك ""الإئتلاف العالمي للشباب والرياضة للتضامن مع القدس وفلسطين".
 
 
 
 
-------
More:
 
المزيد من الأخبار حول المخيم الإلكتروني "مخيم شباب ورياضيي الأمة الإلكتروني للتضامن مع القدس وفلسطين"
 
 
******************
محاضرة حول دور الشباب والرياضة في التضامن مع القضية الفلسطينية ضمن فعاليات مخيم شباب ورياضيي الأمة الإلكتروني
 
لليوم الثاني، تواصلت فعاليات "مخيم شباب ورياضيي الأمة الإلكتروني للتضامن مع القدس وفلسطين" الذي أطلقه "الإئتلاف العالمي للشباب والرياضة للتضامن مع القدس وفلسطين" ويستمر على مدى 4 أيام عبر تطبيق zoom بمشاركة أكثر من 60 مشاركاً من مختلف الدول العربية والإسلامية دعماً للقضية الفلسطينية والقدس.
المحاضرة الأولى أقيمت تحت عنوان: "دور الشباب والرياضة في التضامن مع القضية الفلسطينية" ألقاها مدير عام الشباب في وزارة الشباب والرياضة الفلسطينية الأستاذ جمال العقيلي، تحدث فيها عن الصراع بين اليهود والفلسطينيين، وعن محاولات تطبيع بعض العرب مع الصهاينة، مشيراً الى أن الفلسطينيين يعانون من الحصار الكامل، ففي غزة أجيال كاملة لم تستطع الخروج من هذا القطاع الصغير، فهناك حرب شديدة في كافة المجالات على الشعب الفلسطيني، تصل من الحرب العسكرية إلى الحرب على التراث والهوية، فضلاً عن 3 حروب طاحنة على قطاع غزة.
وأكد العقيلي أن للشباب دور كبير في دعم الشعب الفلسطيني في كافة المجالات، فالاحتلال لم يستطع خلال الحروب الثلاثة الأخيرة دخول شبر من غزة، رغم أن هناك حرب على الصعيد الصحي بمنع دخول الدواء وخروج المرضى للعلاج، فالاحتلال يمنع دخول العديد من المواد ويسرق المياه من غزة، لكن القطاع تمكن من التميز في العلم والرياضة والصمود، ونحن عازمون على مواصلة الطريق حتى النهاية.
وأوضح أن الرياضة تعد باباً من أبواب توحيد الهوية رغم الإنقسام السياسي، فالرياضة كانت باباً للوحدة الفلسطينية، إلا أن الاحتلال يمنع لاعبي المنتخب من المشاركة ويعتقل بعضهم، ولكننا نصر على إقامة أي بطولة أو منافسة باسماء الشهداء والمدن المقدسة والمشاركة في البطولات العالمية تكون بفريق موحد من الضفة وغزة والشتات، وتهدف هذه المهرجانات إلى تثقيف الشباب الفلسطيني وتعزيز العلاقات مع الشعوب المناصرة للقضية الفلسطينية، فللشباب دور كبير في دعم القضية الفلسطينية على كافة الصعد، فنطلب من الدول العربية والإسلامية عدم استقبال الفرق الإسرائيلية ومعاقبة الاحتلال على جرائمه.
وختم العقيلي بالقول: على الشباب أن يقوم بدور التوعية لأهمية نصرة الشعب الفلسطيني، فالاحتلال يحاول أن يلهي كل شعب بنفسه، فنحتاج من الشباب الحر دعم إقامة المشاريع الصغيرة والدعم الاقتصادي والإعلامي والثقافي لأن العامل النفسي يقوي الشباب الفلسطيني.
وتخلل المخيم فقرات فنية وترفيهية لنخبة من المنشدين والفنانين حيث أقيمت في اليوم الأول أمسية للفنان حمزة أبو قينص.
ويشرف على المخيم لجنة منظمة مؤلفة من: رئيس "الإئتلاف العالمي للشباب والرياضة للتضامن مع القدس وفلسطين" أحمد العطاونة ورئيس اللجنة الفنية منير بلغيث ونائب رئيس اللجنة الفنية ومسؤول اللجنة الإعلامية أيمن هواش وأعضاء اللجنة الفنية واللجنة التحضيرية للمخيم.
هذا وتنقل وقائع المؤتمر عبر صفحة الإئتلاف بالفيسبوك.
 
 
******************
محاضرة حول دور الطلاب والكشافة والشباب والرياضة في التضامن مع القضية الفلسطينية ضمن فعاليات مخيم شباب ورياضيي الأمة الإلكتروني
 
أقيمت ضمن فعاليات "مخيم شباب ورياضيي الأمة الإلكتروني للتضامن مع القدس وفلسطين" ورشة عمل تحت عنوان "دور الطلاب والكشافة والشباب والرياضة في التضامن مع القضية الفلسطينية".
المخيم الذي أطلقه "الإئتلاف العالمي للشباب والرياضة للتضامن مع القدس وفلسطين" يستمر على مدى 4 أيام عبر تطبيق zoom بمشاركة أكثر من 60 مشاركاً من مختلف الدول العربية والإسلامية دعماً للقضية الفلسطينية والقدس، يشرف عليه لجنة منظمة مؤلفة من: رئيس "الإئتلاف العالمي للشباب والرياضة للتضامن مع القدس وفلسطين" أحمد العطاونة ورئيس اللجنة الفنية منير بلغيث ونائب رئيس اللجنة الفنية ومسؤول اللجنة الإعلامية أيمن هواش وأعضاء اللجنة الفنية واللجنة التحضيرية للمخيم.
وتعاقب على الحديث في ورشة العمل كل من الأساتذة بشار زغموت ويوسف ناصر وأحمد العطاونة.
العطاونة
بداية استهل رئيس الائتلاف العالمي للشباب والرياضة الأستاذ أحمد العطاونة كلامه موضحاً دور الإئتلاف الذي يشكل إطاراً تنسيقياً لتجميع الجهود الشبابية والرياضية لخدمة قضية فلسطين وبيت المقدس، وجميع هذه المؤسسات والأندية الرياضية تعتبر عضواً في الائتلاف وممثلة لبلدانها، وتقوم رؤية الائتلاف بالتضامن مع القدس وفلسطين بتقاسم مسؤولية تحرير فلسطين، ورسالتنا هي اعتماد وتنفيذ مجموعة من البرامج حتى نيل الحقوق العادلة واقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب الفلسطيني.
وقال: يهدف الائتلاف إلى تنمية وتطوير العضوية للشباب والرياضيين حتى تحرير فلسطين، وتوطيد العمل في الأقطار العربية على كافة المستويات، واعتماد المشاريع الرياضية الرائدة والتبادل المستمر للخبرات وتجارب العمل بين الأعضاء للوصول إلى أفضل صيغ العمل لخدمة القضية الفلسطينية، وتطوير المحتوى العلمي عن فلسطين وتوثيقة واعتماده وتنفيذه، وحشد الدعم والمساندة من شباب ورياضيي هذه الأمة لقضية فلسطين، والحث على إنشاء مشروعات شبابية ورياضية داعمة لصمود وتثبيت أهل القدس خاصة والفلسطينيين عامة، وفضح جرائم الاحتلال بحق الشباب والرياضة الفلسطينية، ودعم حق الشباب والرياضة الفلسطينية في الحصول على حياة كريمة، والتضامن مع القدس وفلسطين والدفاع عن قضاياهم في كافة المحافل الدولية.
وختم العطاونة: يتم تحقيق هذه الأهداف من خلال عقد شراكات مع مختلف المؤسسات الشبابية والرياضية وتنفيذ برامج ومشاريع لخدمة القضية الفلسطينية وتأمين محتوى وبرامج وإطلاق حملات إعلامية رياضية لمواكبة تطورات القضية الفلسطينية، واعداد برامج وفعاليات يومية مرنة، وتفعيل دور ووسائل التواصل الاجتماعي لدى منتسبي الحركة الرياضية، فضلاً عن العمل على تنظيم فعاليات شبابية ورياضية داعمة للقضية الفلسطينية، وتنظيم فعاليات عاجلة والمشاركة في فعاليات تضامنية، ومقاطعة الأنشطة التطبيعية، واسثمار الإطلالات الإعلامية للرياضيين لإيصال صوت فلسطين محلياً وعالمياً وتخصيص إيرادات بعض الأنشطة الرياضية لصالح القضية الفلسطينية، ورفع علم فلسطين وصورة المسجد الأقصى في جميع الفعاليات، وحث الأندية واللاعبين على تناول القضية الفلسطينية في مشاريعهم، وتسمية الفرق والأنشطة باسم المدن والمقدسات الفلسطينية.
زغموت
بدوره المدير التنفيذي للإئتلاف الكشفي العالمي لنصرة القدس وفلسطين بشار زغموت أوضح دور الإئتلاف الكشفي، مؤكداً على أهمية دعم القضية الفلسطينية على الصعيد الكشفي والذي لا يتعارض مع العمل الكشفي، مشيراً إلى أن المخاطر التي تحدق بنا لا تهدد القضية الفلسطينية وحسب بل الأمة الإسلامية برمتها، فالدفاع عن فلسطين والمسجد الأقصى هو واجب وطني، وواجبنا الإنساني نحو ملايين اللاجئين الفلسطينيين ونحو آلاف الأسرى المعتقلين لدى الاحتلال، والمحاصرين في قطاع غزة، والدفاع عن حق المسلمين لأداء الصلاة في المسجد الأقصى المبارك، ونصرة الفلسطينيين الذين يتعرضون للإعتداءات الإسرائيلية المستمرة.
وأوضح زغموت أن البعض يسعى للتطبيع مع الاحتلال وتهديد القضية الفلسطينية، حيث يقومون بدعم اقتصاد الاحتلال من خلال شراء تذكارات كشفية إسرائيلية وأنشطة متعددة، ومحاولة فصل دعم القضية الفلسطينية عن الأنشطة الكشفية، من هنا علينا دعم القضية الفلسطينية بكافة الوسائل ومن خلال الأنشطة الكشفية وإقامة برامج توأمة مع الأندية الكشفية، وتبني القضية الفلسطينية في المحافل الدولية، وتوعية الشباب على أهمية هذا الدور.
ناصر
أما المدير التنفيذي للإئتلاف العالمي للمنظمات الطلابية والشبابية لنصرة القدس وفلسطين يوسف ناصر فشدد على دور الطلاب في نصرة القضية الفلسطينية، حيث يسهم الائتلاف بتنيظم الشراكة بين المشاركين وتوحيد الجهود وحشد الدعم وإنشاء مشروعات طلابية داعمة للقدس وفلسطين وفضح جرائم الإحتلال، ودعم حق الشباب الفلسطيني بالحصول على تعليم راقي دون اعتقال من الاحتلال، والتواصل مع المنظمات الشبابية وتنظيم مؤتمرات طلابية وتشكيل أطر طلابية وتأهيل القيادات الشبابية لتحريك النهضة وبناء جيل واعي قادر على التغيير لتحرير فلسطين.
وفي الختام قام المحاضرون بالرد على أسئلة المشاركين.
هذا وتنقل وقائع المؤتمر عبر صفحة الإئتلاف بالفيسبوك.
 
 
******************
مخيم شبابي ورياضي إلكتروني للتضامن مع القدس وفلسطين للإئتلاف العالمي للشباب والرياضة للتضامن مع القدس وفلسطين
 
يطلق "الإئتلاف العالمي للشباب والرياضة للتضامن مع القدس وفلسطين" مخيماً إلكترونياً تحت عنوان: "مخيم شباب ورياضيي الأمة الإلكتروني للتضامن مع القدس وفلسطين" يوم السبت في 15 آب الجاري والذي يستمر على مدى 4 أيام عبر تطبيق zoom بمشاركة أكثر من 60 مشارك من مختلف الدول العربية والإسلامية دعماً للقضية الفلسطينية والقدس.
ويشرف على المخيم لجنة منظمة مؤلفة من: رئيس "الإئتلاف العالمي للشباب والرياضة للتضامن مع القدس وفلسطين" أحمد العطاونة ورئيس اللجنة الفنية منير بلغيث ونائب رئيس اللجنة الفنية ومسؤول اللجنة الإعلامية أيمن هواش. وأعضاء اللجنة الفنية واللجنة التحضيرية للمخيم.
ويتخلل المخيم ندوات متخصصة حول: "التجربة الشبابية التركية في التضامن مع القضية الفلسطينية" يلقيها المدير الإقليمي السابق لوكالة الأناضول بالشرق الأوسط الأستاذ محمد عارف، "
ودور الشباب والرياضة في التضامن مع القضية الفلسطينية" يلقيها مدير عام الشباب في وزارة الشباب والرياضة الفلسطينية الأستاذ جمال العقيلي ،
ومستقبل الصراع وبشائر التحرير" يلقيها رئيس مؤسسة الرواد الدولية الدكتور فتحي عبد القادر.
كما يتخلل المخيم ورش عمل متخصصة حول: "رياضيون ضد التطبيع" يشارك فيها مدير تنسيقية مناهضة الصهيونية والتطبيع أ.أنس ابراهيم ومدير المؤسسة الفلسطيية للشباب والرياضة أ.خليل العلي،
"ودور الطلاب والكشافة والشباب والرياضة في التضامن مع القضية الفلسطينية" يحاضر فيها الأساتذة بشار زغموت ويوسف ناصر وأحمد العطاونة،
ودور الإعلام في دعم القضية الفلسطينية" يحاضر فيها مستشار الإعلام والإتصال الدكتور يوسف حمدان.
هذا ويتخلل المخيم أيضاً فقرات فنية وترفيهية لنخبة من المنشدين والفنانين للمشاركة في حفلات السمر والامسيات علي هامش المخيم للفنان حمزة أبو قينص والمنشد عبد المجيد عريقات والمنشد حمزة دنديس وعلي هامش المخيم سيتم إطلاق لجنة فنانين لأجل القدس.
ويختتم المخيم بحفل لتكريم المشاركين وإصدار بيان ختامي وتوصيات لدعم القضية الفلسطينية.
موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top