امريكا ومحكمة مجلس الأمن !!!/ أ. حسن زيدان

10 كانون1/ديسمبر 2017
(0 أصوات)

امريكا ومحكمة مجلس الأمن !!!

أ. حسن زيدان


من شاهد واستمع امس الى النقاش الذي دار في مجلس الامن الدولي حول قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني يخرج بالاستنتاجات التاليه :
اولا : ان العالم كله كان يقف في صف الادعاء على ترامب فيما ممثلة ترامب وقفت وحيدة مع الصهاينه في قفص الاتهام.
ثانيا : ان ترامب يتصرف كما لو انه المتعهد الوحيد لمصير هذا العالم وتعمل مندوبته في مجلس الامن المتصهينه نيكي هيلي كما المشعوذه التي تحاول اقناع الحاضرين بصحة هذيان سيدها !!
ثالثا : ان الدول كافه بما فيها روسيا الاتحاديه والصين حريصون على شرعة الامم المتحده وقراراتها فيما ترامب ومندوبته لا يعنيهما من امر الامم المتحده غير ان تكون غطاء لخروقاتهما ! 
رابعا : ان امريكا في عهد ترامب باتت عرضة للتهجم والادانه حتى من حلفائها في المنظومة الاوروبيه !!
خامسا :ان ترامب ال مقاول الناجح يعتقد ان قضايا العالم
تؤخذ بالجملة كما اي صفقات تجاريه او عقاريه !!
سادسا : سياسة ترامب الخارجيه لم تجلب للشركات الامريكيه غير الخوف والعجز والتدهور في ميدان عملياتها التجاريه واذا أضيفت هذه السياسة الى سياسته الداخليه التي جلبت لترامب التخبط وعدم التوازن ووضعته في متناول القضاء الامريكي فإن المؤشر يميل لمصلحة المستعجلين على عزل ترامب !!
ما هو المطلوب فلسطينيا في ضوء هذه الاستنتاجات ؟!
اولا : استمرار التحركات الشعبيه الغاضبه في القدس والضفة وغزه.
ثانيا : تنظيم هذه التحركات بما يسرع في تحولها الى انتفاضة عارمه على مساحة الوطن الفلسطيني من غزة الى الضفة الى اراضي عام 1948..
ثالثا : تحريك الساحات العربيه والخارجيه بما يخدم التحركات في الداخل الفلسطيني ويؤمن لها سياجا شعبيا عربيا واسلاميا ودوليا.
رابعا : تكثيف الضغط الفلسطيني على ادارة ترامب من خلال رفض استقبال مبعوثيه وتحريض المجتمع الدولي على قراراته التي تدمر الاستقرار في المنطقه ! 
خامسا : رفض قبول امريكا ك وسيط في الصراع القائم قبل التراجع عن قرارها الجائر بحق مدينة القدس والاصرار على تدويل اي عملية سياسيه قد تستأنف لاحقا .
سادسا :ان تبقى الثوابت الوطنيه الفاسطينيه سقف التحركات الشعبيه لجهة حق اللاجئين بالعودة ( الى ديارهم التي هجروا منها قسرا على ايدي العصابات الصهيونيه) وتقرير المصير واقامة الدوله الفلسطينيه المستقله ذات السياده الكامله وعاصمتها القددس.
سابعا : التصدي لكل مظاهر الفلتان الامني في مخيمات لبنان (وآخرها ما جرى امس من اطلاق نار عشوائي في مخيم عين الحلوه اوقع اصابات بين المدنيين) بما يساهم في تمكين التحركات الشعبيه الفلسطينيه واللبنانيه المتضامنه مع الداخل من ا لاستمرا ر في تحركاتها.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top