الوقفتان امام سفارة فلسطين في بيروت.. هل ترسمان معادلة جديدة على الساحة اللبنانية

22 حزيران/يونيو 2018
(0 أصوات)

 

البلد | محمد دهشة

 

مرت الوقفتان أمام السفارة الفلسطينية في بيروت، الاولى الداعمة للشرعية الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس والثاني المطالبة برفع العقوبات عن غزة.. بسلام، لكنها رسمت معادلة متداخلة في تركيبة الساحة الفلسطينية في لبنان بين تأييد فصائل وتمنع أخرى عن سواء للدعوتين أو المشاركة، وفق حسابات سياسية دقيقة ومدى مستوى متانة العلاقات.

 

أكدت مصادر فلسطينية لـ "صدى البلد"، أن اللافت في الوقفة التضامنية لدعم الشرعية الفلسطينية التي دعت اليها حركة "فتح" مقاطعة الجبهتين "الشعبية والديمقراطية"، رغم انهما عممتا على كافة المسؤولين الكودار والعناصر والمؤيدين عدم المشاركة في الوقفة الاحتجاجية المطالبة برفع العقوبات عن غزة، مقابل تأييد حركة "حماس" رفعها ولكن أيضا دون المشاركة في الوقفة الاحتجاجية وفق قرار جرى تعميمه على عناصرها ومؤيديها، حفاظا على الوحدة الوطنية وعدم قطع "الشعرة" مع حركة "فتح"، وهذا ما ابلغه رسميا المسؤول السياسي للحركة أحمد عبد الهادي الى سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور خلال اتصال هاتفي اعاد الحرارة الى التواصل بعد انقطاع وفتور.

بين التأييد والمقاطعة وعدم المشاركة، لفت الانتباه ازدواجية المواقف لبعض الفصائل الفلسطينية بين الداخل والخارج، وحسابات كل قيادة ساحة وعلاقاتها مع حركة فتح والقوى الفلسطينية الأخرى، بينما كانت الأكثر وضوحا "جبهة التحرير الفلسطينية" في دعم الشرعية والمشاركة بكثافة في الوقفة التضامنية مع الاعلام والرايات، وقد حرص نائب الأمين العام لـ "االجبهة" وعضو المجلس المركزي الفلسطيني ناظم اليوسف على المشاركة شخصيا الى جانب السفير دبور وقيادات حركة "فتح".

وفق معلومات "صدى البلد"، فان علاقات السفير دبور الجيدة مع كافة القوى الوطنية والاسلامية والمميزة مع بعضها الاخر، حتى تلك التي على خصومة مع حركة "فتح" سياسيا، على اعتباره جامعا للكل الفلسطيني وصمام أمان لحماية المخيمات الفلسطينية وتلاقي قواها، ساهمت في تحجيم الوقفة الاحتجاجية، يضاف الى ذلك قناعة القوى بأهمية الحفاظ على الوحدة الداخلية باعتبار الساحة الفلسطينية في لبنان استثنائية من اجل حفظ أمن واستقرار المخيمات وحمايتها وتعزيز التعاون مع القوى اللبنانية.

وأكد السفير دبور لـ "صدى البلد"، ان السفارة الفلسطينية في لبنان هي بيت الكل الفلسطينة، معلنا ان الوقفة الجامعة امامها هي وقفة وفاء للرئيس محمود عباس الثابت على الثوابت الجبل الشامخ في وجه المؤامرات"، مؤكدا ان شعبنا وقيادتنا ستقف بوجه المؤامرة وان كافة المشاريع التي تستهدف مشروعنا الوطني لن تمر مهما بلغت التضحيات.

وشدد السفير دبور، على الوحدة الوطنية الفلسطينية وحقنا في العودة الى أرضنا، مشدداً ان الانتصار على الاحتلال لا يتحقق في حالة الفرقة والانقسام، مناشداً باسم شعبنا في لبنان بضرورة تحقيق الوحدة الوطنية داخل الوطن، داعيا الى "ضرورة ادراك حجم المؤامرة التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية"، مؤكداً ان الوحدة الفلسطينية تعمدت بدماء الشهداء وتضحيات وبطولات الاسرى في سجون الاحتلال والى الحفاظ على الوحدة الوطنية في لبنان والمحافظة على الاحترام والمكانة التي يتمتع بها الموقف الفلسطيني لدى الاشقاء اللبنانيين، محذراً من دخول البعض بيننا ليضرب هذه الوحدة.

القوى الاسلامية - دبور

وعلمت "صدى البلد"، أن وفدا من "القوى الاسلامية" في مخيم عين الحلوة، ضم أمين سرها الشيخ جمال خطاب ومسؤول "عصبة الانصار الاسلامية" الشيخ ابو طارق السعدي والناطق الرسمي الشيخ ابو شريف عقل، زار سفارة دولة فلسطين في بيروت والتقى السفير دبور، مثينا على دوره الجامع وحرصه على الوحدة الوطنية، اضافة الى قضايا تتعلق بمخيم عين الحلوة على ضوء تركيب الجيش اللبناني للبوابات الكترونية عند مداخل المخيم، وضرورة استمرار الحراك السياسي من أجل ازالتها، فضلا عن قضية المطلوبين واهمية قطع الطريق على اي توتير أمني.

كما التقى السفير دبور، رئيس البعثة الدولية للصليب الاحمر في لبنان كريستوف مارتن، حيث جرى بحث اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والمشاريع التي تنفذها بعثة الصليب الاحمر في المخيمات الفلسطينية اضافة الى الازمة التي تعاني منها وكالة "الاونروا". وثمن دبور الجهود التي تقوم بها المنظمة الدولية في مساعدة ابناء شعبنا والتخفيف من معاناتهم.

كذلك التقى السفير دبور، منسق الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة معن بشور، يرافقه مقرر الحملة ناصر حيدر وامين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال يحيى المعلم وجرى استعراض الاوضاع الفلسطينية العامة والاعتداءات الاسرائيلية المستمرة ضد ابناء شعبنا ومقدساته المسيحية والاسلامية، واصرار وحرص الرئيس محمود عباس على تمتين الوحدة الوطنية من اجل مواجهة المشروع الامريكي الاسرائيلي الساعي الى تصفية المشروع الوطني الفلسطيني.

حمود - البعث

صيداويا، استقبل رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود في مكتبه في صيدا وفداً من القيادة القطرية لحزب البعث في لبنان ضم الأمين القطري نعمان شلق والأمين المساعد نبيل قانصو ورئيس مكتب الإعلام القطري محمد شاكر القواس وعضو القيادة علي حميدان، جرى الحديث عن الأوضاع العامة، وقد أكد الشيخ حمود أن على كل من ظن لوهله أن ما يحصل في سوريا هي ثورة شعب يريد الحرية أو يريد تغيير النظام.. لا بل لكل أسف على كل من انخرط في الأزمة في سوريا أن يعترف مؤخراً أن الذي حصل هو مؤامرة اشتركت فيها اميركا وإسرائيل ودول إقليمية معروفة وزودت المجموعات المسلحة بأحدث أنواع السلاح وبمبالغ ضخمة وكل ذلك أبعد من أن يكون جزءً مما يريده الشعب السوري الذي وضح اتجاهه بعد انكشاف المؤامرة.

وفاة مواطنة

هذا وصدمت حافلة لنقل الركاب المواطنة (جميلة. ص) من مواليد 1953 في ساحة النجمة وسط مدينة صيدا ما ادى الى وفاتها فورا وحضر الى المكان عناصر الصليب الاحمر وقوى الامن الداخلي حيث يتم التحقيق في الحادثة كما تم توقيف سائق الحافلة للتحقيق معه.

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top