حتى لو اقتربت الشمس الى رؤوسنا // سليمان هجاج

14 تموز/يوليو 2019
(0 أصوات)


منذ ان وطأت اقدام اللاجئين الفسطينيين ارض لبنان الشقيق عام ٤٨ أثر اقتلاعه من ارض وطنه بفعل المجازر والأرهاب الصهيوني ومن ثم سيطرة الاحتلال الكامله على بلاده فلسطين ، وهو لسان حاله وفعله يرفض التوطين ، ولن يرضى بكل اوطان الدنيا بديلا عن شجرة زيتون في بلاده فلسطين .... وهذا حكم مبرم كان الشعب الفسطيني قد اصدره على نفسه منذ بداية اللجوء حتى يومنا هذا ، ولن يستطيع احد مهما علا شأنه ان يطعن في هذا الحكم ، وهو ذا عزيمه مطلقه على الاستمرار في نضاله المشروع حتى العوده ....
اللاجئين الفلسطينين في مخيمات لينان يقدرون الموقف الرسمي اللبناني الرافض للتوطين والداعم دائما للحقوق الوطنيه الفلسطينيه وهذا موقف اكثر من طبيعي بأعتبار لبنان احد بلدان الممانعه ....
لكن الغير طبيعي ان يكون اللاجئ الفلسطيني في هذا البلد الممانع والداعم للقضيه الفلسطينيه محروم من كافة حقوقه الأنسانيه والأجتماعيه والمدنيه ويعيش في مخيمات محاصره من الجهات الست... يعاني قسوة اللجوء والحرمان حتى من ادنى متطلبات الحياة "الأدميه "
رغم ان الشعب الفلسطيني اللاجئ في لبنان ترجم رفضه للتوطين قولا وفعلا مرارا وتكرارا وما حصل على الحدود اللبنانيه الفلسطينيه عام ٢٠٠١١ اثناء وخلال مسيرات العوده حيث ارتقى حينها العديد من الشهداء ومئات الجرحى الذين نعيش ذكراهم العطره هذه الايام ... لهو دليل إضافي لرفض التوطين والتهجير .
ان مقاومة التوطين والتهجير ايها الساده الكرام تكون بمنح اللاجئين الفلسطينين حقوقهم الانسانيه والأجتماعيه ، ووضع اليه مشتركه لحماية وكالة الأنروا من الاستهدافات المتكرره والمحاولات الامريكيه والصهيونيه لشطب دورها السياسي والانساني .
مقاومة التوطين تكون بألغاء الحاله العسكريه حول المخيمات والغاء الجدران العنصريه من محيطها والتعاطي معها بصفتها تجمعات مقاومه وصاحبة مشروع وطني ، لا بوصفها بأوصاف لا تليق بتاريخها النضالي المشرف .
مقاومة التوطين تكون بالسماح بأدخال مواد الأعمار الى المخيمات حيث نلجأ هذه الايام لتفكيك بعض الجدران القديمه لكي نستطيع اعمار قبور لموتانا ....
مقاومة التوطين تكون بالسماح للاجئ الفلسطيني بشراء بيت خارج مخيمه بدل بيته الأيل الى السقوط على رأسه لأنه ممنوع عليه ترميمه .
مقاومة التوطين تكون بمنح اللاجئ الفلسطيني حرية العيش الكريم والموت الرحيم بدلا ان يعيش دائما متهما .... ويموت على ابواب المستشفيات .....
مقاومة التوطين تكون بالسماح للعامل الفلسطيني واصحاب المهن الحره واصحاب المؤهلات العلميه بالعمل الى جانب اخوتهم اللبنانيين
واستثمار الكفاءات في دعم الاقتصاد اللبناني ... لا بقطع ارزاقهم وأغلاق مصادر رزقهم على محدوديتها....
مقاومة التوطين تكون بالوقف الفوري لكل ابواق الفتنه والعنصريه ضد اللاجئين الفلسطينين في لبنان وصياغة استراتيجيه نضاليه مشتركه على قاعدة السياده للدوله اللبنانيه والحياة الكريمه للاجئين الفلسطينين
وسنبقى نقاوم التوطين والتهجير حتى لو اقتربت الشمس الى حدود رؤوسنا ...

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top