نصر الله يحشر في الزاوية // بقلم: اليكس فيشمان

28 آب/أغسطس 2019
(0 أصوات)

نصر الله يحشر في الزاوية

بقلم: اليكس فيشمان

يديعوت 27/8/2019

في مثل هذه الصفعة الرنة لم يتلقاها امين عام حزب الله، حسن نصرالله، منذ زمن بعيد. ولا يدور الحديث عن هجوم سلاح الجو هذا الاسبوع جنوبي دمشق بل عن هجوم يعزى لاسرائيل فجر أمس، في البقاع اللبناني.

لم تمر ساعات قليلة منذ أى خطابه الحماسي، الذي هدد فيه سقاط طائرات سلاح الجو التي تتسلل الى لبنان واذا بوسائل الاعلام العربية تتحدث عن هجوم اسرائيلي، هذه المرة في البقاع اللبناني. اذا كانت اسرائيل هي التي هاجمت لفعل، فهذا حدث سيسي في ميزان الرعب الذي نشأ بين اسرائيل وحزب الله منذ حرب لبنان الثانية. صحيح ان الطرفين خرقا قرار مجلس الامن 1701 الذي اتخذ بعد الحرب – اسرائيل واصلت الطيران في سماء لبنان، وحزب الله واصل بناء قوته العسكرية في جنوب لبنان – ولكن كمية الاحداث بين الطرفين في السنوات الماضية كانت هامشية، ووقعت في سور. كحقيقة، امتنعت اسرائيل تماما عن تنفيذ اعمال صاخبة في لبنان، ما سمح لنصرالله ن يعلن: اسرائيل مردوعة.

والان "على نصرالله ان يكون قلقا. فسلسلة الاحداث الاخيرة من شأنها أن تشكل، من ناحيته، تغييرا للوضع: الردع تجاه اسرائيل لم يعد يسري. في ضوء ما ينسب للجيش الاسرائيلي يبدو ان للجيش في عصر كوخافي ما يكفي من الثقة بقدراته لحسم التهديد واتخاذ القرارات بمخاطرة عالية. في اسرائيل يفهمون أن نصرالله، بعد ان انهى حربا ناجحة لنحو عقد في سوريا، يتفرغ الان للانشغال بحدود اسرائيل، وينبغي تذكيره بنقاط ضعفه. لبنان في أزمة اقتصادية حادة، ونصرالله نفسه وصف الوضع كـ "تخوف من الافلاس".

"اضافة الى ذلك، في ايلول تتوجه اسرائيل الى مساعي التوافق مع لبنان، بوساطة امريكية، في موضوع ترسيم الحدود البحرية. ونتائج التوافق ستؤثر على انتاج الغاز في لبنان، أي المليارات التي يحتاجها حزب الله ولبنان حاجة ماسة. في السطر الاخير، فان مواجهة عسكرية مع اسرائيل معناها شطب كل الاجازات السياسية لنصرالله، الذي اصبح عمليا هو المقرر في لبنان، انشقاق المجتمع اللبناني الذي يعارض بعضه أعمال حزب الله وتدمير السياحة والبنى التحتية".

وحسب فيشمان، فإن إسرائيل "تستغل  نقاط الضعف هذه وتحشر نصرالله في الزاوية. ويؤمن واضعو السياسة بان الردع حيال حزب الله، والذي نشأ بعد حرب لبنان، لا يزال ساريا. مثل هذا النهج يشجع على عدم الاكتراث، والسؤال هل المخاطرة التي تأخذها اسرائيل محسوبة بالفعل، ام انها رهان. الان يجلس نصرالله مع اسياده الايرانيين ويتساءل: هل هذا هجوم لمرة واحدة في لبنان. ام أن اسرائيل غيرت الاستراتيجية. هل الهجوم في البقاع كان رسالة للحكومة اللبنانية كي تلجم حزب ا لله من تنفيذ تهديداته، ام ان هذه سياسة جديدة حيال تسلح المنظمة، ليس فقط في سوريا وفي العراق بل وفي لبنان أيضا".

 ان احداث الام الاخيرة ترفع الاحتكاك بين اسرائيل وايران وحلفائها الى ذروة جديدة. الان الكرة.

 

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

Twitter

Has no content to show!

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top