ليس لنتنياهو حصانة

19 أيلول/سبتمبر 2019
(0 أصوات)

 

ليس لنتنياهو حصانة

 

هآرتس – بقلم  أسرة التحرير  – 18/9/2019

ان الانتخابات للكنيست الـ 22 والتي اجريت أمس، بعد خمسة اشهر فقط من الانتخابات السابقة هي بقدر كبير انتخابات على استمرار ولاية بنيامين نتنياهو. ومع أنه لم تصدر بعد النتائج الحقيقية، ورغم الفوارق بين عينات الانتخابات في القنوات الثلاثة المختلفة والتي نشرت امس مع اغلاق الصناديق، يمكن أن نفهم منها بان رئيس الوزراء فشل. فنتنياهو لم ينجح في نيل الـ 61 مقعدا التي حددها هدفا لنفسه، والان لم يعد مصيره السياسي متعلقا به وبمعسكر اليمين.

أراد نتنياهو 61 مقعدا كي يشكل حكومة تمنحه الحصانة ضد تقديمه الى المحاكمة في ثلاثة ملفات الاتهام المعلقة ضده، تبعا للاستماع. اما لخطته للفرار السياسي والتي نسجها مع شركائه الطبيعيين، بحيث تسمح له بالافلات من المحاكمة ومواصلة دفع سلطة القانون في اسرائيل نحو الانهيار، فقد قال الجمهور امس لا.

هذه أنباء طيبة، حتى وان لم تكن اتضحت بعد كل الخطوات التي يخطط لها قادة باقي الاحزاب. فقد قررت الانتخابات امس بانه كي يتفادى نتنياهو رفع لوائح الاتهام ضده، سيتعين عليه ان يجر الى داخل كتلة اليمين حزبا آخر من كتلة الوسط – اليسار، أو كبديل اسرائيل بيتنا لافيغدور ليبرمان. غير أنه قبل أقل من نصف سنة فقط عرقل ليبرمان تشكيل حكومة برئاسة نتنياهو، ومنذ امس اعلن رئيس حزب العمل – غيشر عمير بيرتس بانه لن يجلس مع نتنياهو.

بعد اسبوعين يفترض نتنياهو أن يلتقي المستشار القانوني للحكومة افيحاي مندلبليت، في الاستماع وفي نهايته كفيل بان يجد نفسه في المحكمة. محظور أن تهرب السياسة الصغيرة والمصالح الضيقة نتنياهو من القانون. حان الوقت لوضع حد لمسار الافلات الهدام المتواصل منذ نحو سنتين؛ مسار هدد بتخريب مؤسسات الحكم وهز الدولة كلها؛ مسار تضمن تفكيك الحكومة السابقة وتقدم موعد الانتخابات قبل أن يعلن مندلبليت عن قراره؛ مسار تواصل بالفشل في تشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات في نيسان وخرق امر المادة 9 من القانون الاساس للحكومة، الذي يقضي بانه في حالة الفشل في تشكيل ائتلاف يجب اعادة التفويض الى الرئيس – مما جر الى حملة انتخابات اخرى.

دولة كاملة ابقيت كرهينة للنزوات الشخصية لشخص واحد وبلاطه المتزلف والمتملق.

ليلة أمس اعلن ليبرمان بان “كل ما قلناه قبل الانتخابات، نقوله بعد الانتخابات”. وقصد مرة اخرى حكومة وحدة علمانية، بدون الاحزاب الاصولية. والمعنى العملي لاقواله كفيلة بان تكون حكومة بدون نتنياهو.

ان احابيل نتنياهو آخذة في النفاد من كمه. ينبغي الامل ان قريبا تنتهي ولايته كرئيس للوزراء، وتبدأ ولايته كمتهم يدافع عن نفسه في المحكمة.

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

Twitter

Has no content to show!

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top