رابطة ترشيحا تحيي يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني بامسية ادبية وتكريم لمناضلين كبار

02 كانون1/ديسمبر 2019
(0 أصوات)

بحضور ثلة من القيادات الوطنية والنخب الفلسطينية واللبنانية والعربية وعلى راسهم السيد سمير ابو عفش امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت والسيد معن بشور رئيس تجمع اللجان والروابط الشعبية في لبنان والسيد علي فيصل عضو المكتب السياسي للجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين،وممثلين عن المؤسسات الاهلية والاندية الثقافية ومدراء المدارس واساتذة الجامعات في بيروت ، احيت رابطة ترشيحا الاجتماعية في مخيم برج البراجنة جنوب العاصمة اللبنانية،بيروت،يوم التضامن مع الشعب الفلسطينية باقامة امسية شعرية احياها الكاتب الدكتور رضوان عبد الله والشعراء ربحي سخنيني ومحمد قادرية ونهى عودة.
تخللت الامسية اشعارا وطنية فلسطينية وعربية ،وخواطر وجدانية الهبت الحضور.
واختتم الامسية بتكريم شهادات ثناء وتقدير من الرابطة على انجازاتهم الوطنية والثقافية لكل من المناضلين معن بشور،علي فيصل،منيب ايوب،والكاتب د. رضوان عبد الله والشعراء ربحي سخنيني،محمد قادرية ونهى عودة،وشخصيات اخرى ...وكانت كلمة باسم الرابطة شكروا فيها الحضور والشعراء والقادة والمناضلين المكرمين على حضورهم في هذا اليوم الوطني بامتياز.
ومما اجاد به الشاعر الكبير ربحي السخنيني على اسماع الحضور الكرام:
قصيدة أحبك غزة.
ليست غزة بأجمل المدن أو اغناها وأكبرها. ليس شاطئها أشد زراقة من شواطئ مدن البحر الأبيض المتوسط وليس برتقالها أجمل وأطيب برتقال لكنها تعادل تاريخ أمة بأكملها
لأنها أكثر وأشد رعبا" وكابوسا" على العدو الصهيوني الغاصب
وأشد قدرة على مواجهته وتعكير مزاجه وراحته
لأنها برتقال الملغوم
وأطفال بلا طفولة
وشيوخ بلا شيخوخة
وحرائر مرابطات
لأنها كذلك فهي. اجملنا وانقانا واغنانا تضحية ووفاء وأكثرنا جدارة بالحب

أحبك غزة

خذيني غزة خذيني
لحاراتك لشوارعك
خذيني إزرعيني
حبة قمح حبلى
بعشق اﻷرض
الثورية
خذيني للقدس
لعكا لحيفا ليافا
لنقب للضفة
للوطن الغالي خذيني
خذيني انثريني
قطرات حب
تفوح اريجا
على أبواب بيوتك
العصية
خذيني
وقودا" لتنور دار
في الشجاعية
خذيني شمعة
تنير زاوية"
خزاعية
خذيني حقيبة
طفل مدرسية
يحمل من صغره حب القضية
خذيني قبعة"

بل نعﻻ" لفدائيا"
يرابط نجما"
في الخطوط اﻷمامية
خذيني مجذاف
قارب صيد
يبحر بالفجرية
أوطعما لسنارةصياد مسائية
خذيني كوفية
شال،، خذيني
لفتاة فلسطينية
تحمل بندقيةوجعبة ميدانية
خذيني قلما" حبرا" وقرطاسا"
يدون فيه
رجالك نسائك اطفالك
اروع المﻻحم البطولية
خذيني باقة ورد،،
شاش جرح
بلسم أمل
لجريح بمشفى الشفاء
أو بالمشافي الميدانية
خذيني مطرة ماء،،
حربة " قتالية
معوﻻ" لحفر اﻷنفاق الشريانية
خذيني إكليل غار،،
لنعش شهيد بحضنك
يا بهيه
خذيني
لينبوع حبك
لصدرك خذيني
فانا العاشق
وانت شعلة "
ثورية
خذيني
كما شئت خذيني
لصبرك ..لصمودك
لمقاومتك..
لمجدك ..لحلمك
لكسر حصارك
لفجر إنتصارك
انت. مفتاح
القضية
يا غزة اﻷبية
و كانت كلمة باسم المكرمين القاها السيد بشور جاء فيها:
بين كل حفلات التكريم التي كان لي شرف المشاركة فيها، يبقى لهذا التكريم نكهته الخاصة سواء في المناسبة التي ينعقد في ظلها، أو في المكان الذي يقام فيه، أو في الهيئة الداعية له...
فأن يكرّم المرء في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني هو مظهر من مظاهر التكريم لهذا اليوم العالمي، ولكل حر في العالم حمل هذه القضية ولا يزال، ولكل فعالية دولية تقام في كل أصقاع الأرض تضامناً مع شعب فلسطين.
وأن يكرّم المرء في مخيم فلسطيني كبير، وعريق في نضاله ، وسخي في تضحياته، فهو تكريم ما بعده تكريم، لأن هذا المخيم رغم كل ما عاشه ويعيشه من معاناة، شكل وما يزال يشكل أحد علامات صمود شعبنا العربي الفلسطيني وتمسكه بحق العودة، هو صمود استثنائي لعب وما يزال يلعب دوراً تاريخياً في صحوة الأمة وكفاحها، كما في صحوة الضمير الانساني ووعيه...
وأن يكرّم المرء، مع هذه الكوكبة من المناضلين والمناضلات، ومن الرابطة الأجتماعية لاهالي ترشيحا، فله بالنسبة لي شخصياً معانٍ كبيرة، فترشيحا أو "طور الشيخ" كما يقال كانت من البلدات الفلسطينية التي عشت ذكرياتها، وتفاعلت مع أبنائها منذ أكثر من نصف قرن، فكان شبابها من آل الجشي وسرحان وشريح وفتح الله والصالح وفيصل وعائشة وملحم وخورشيد وايوب وصبحية ومصطفى وابو هاشم وقبلاوي وسماره وابو عيسى والبدوي وابو طاقه وصفيه وعرار وحليمه ودرويش والمعتصم والدقاق وعمروراغب وغضيه ومنصور والدربي وعبد القادر وعائلات عديدة اخرى وبينهم رفاق لنا في الحركة القومية العربية المعاصرة بجناحيها البعثي والقومي العربي، ثم في الحركة الوطنية الفلسطينية بفصائلها المتعددة، ومنهم كنت أتعرف الى تلك البلدة المجاهدة التي قدمت العشرات من أبنائها شهداء في ميادين الكفاح ضد الأستعمار والصهيونية، كنت أسمع اساء أحيائها حياً حياً ( حارة دار مصطفى، وحارة دار القاضي، وحارة الجامع القديم (الزيتون)، والحارة التحتى، وحارة الشقفان( الشيخ يحيى)، حارة جبلة (ابو سعد)، حارة الجامع الجديد، وحارة المجاهدة، وحارة البركة، وحارة الشمالية، وحارة النصارى،والحارة القبلية (دار الجشي- بئرزيعر) وحارة المنزول، وحارة الحمولة)، ومعابدها مسجداً وكنيسة، ومعالمها بحيرة وجبلاً... قبل أن أكتشف روح العيش الواحد بين أبناء هذه البلدة من مسلمين ومسحيين ، فشعرت أن ترشيحا هي فلسطين الصغرى بل لبنان الصغير، مثلما فلسطين ولبنان هما ترشيحا الكبرى...
وأغتنم هذه المناسبة لأوجه التحية لشهداء عملية معالوت/ ترشيحا في ١٥ ايار 1974 وتحت أسم الشهيد كمال ناصر (بعد عام على استشهاده في جريمة فردان في 10 نيسان 1973) وهم من رفاقنا في الجبهة الديمقراطية قاموا بها للافراج عن مئات الأسرى وفي مقدمهم آنذاك القائد الشهيد عمر القاسم، تلك العملية التي أدت الى استشهاد الرفاق احمد الليني، احمد حريبي وزياد رحيم ومقتل 27 جندياً صهيونياً....
أشكركم على هذه المبادرة الطيبة التي تجدد وصل لم ينقطع يوماً بيني وبين قضية فلسطين وشعبها و وبيني وبين اهالي المخيمات وأبناء ترشيحا....
ومما اجادت حنجرة الاديب والكاتب الدكتور رضوان عبد الله مقتطفات وطنية ووجدانية، ومديح رائعة تحت عنوان
انا لست مثلهم
جاء فيها:

أنا لست مثلهم !!

انا من احتلّ الجاهلون مكاني و طمع بموقعي كل الانام
انا من ترفعت للرد على شتائم اتت من كل رقيق واقزام
انا من تطاولت الاقزام نحوي حتى وصلت رقابها اقدامي
انا من قارعت قيادة عفنة ففاحت من نفوسها زبائل الاقوام
انا من قلت للخسيس لا والف لا و ها انذا اوجه له جريئ كلامي
انا من قلت للمفسد لن تكون مقيدي و طردته من اجندتي و مقامي
انا رضوان ان كنت جاهله اخ لجدي من بواسل القسام

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top