اربع مقالات من صحافة العدو الصهيوني

01 حزيران/يونيو 2020
(0 أصوات)

الفلسطينيون في غور الاردن ، لن يتلقوا المواطنة الاسرائيلية بعد الضم

هآرتس – بقلم  نوعا لنداو  – 31/5/2020

“ رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الذي لم يشرح بالتفصيل حتى الآن ماذا سيكون مصير الـ 50 ألف فلسطيني الذين يعيشون في الغور بعد عملية الضم، قال إنهم سيبقون رعايا للسلطة في جيوب فلسطينية  “.

​رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قال إن الفلسطينيين سكان الغور لن يتلقوا المواطنة الاسرائيلية بعد الضم. وقد تطرق نتنياهو الى الموضوع في مقابلة نشرت في يوم الخميس في “اسرائيل اليوم”، للمرة الاولى، حول مسألة ماذا سيكون مصير الفلسطينيين الذين يعيشون في المنطقة بعد خطة الضم. أول أمس انضمت النمسا الى الدول التي وقفت ضد نية اسرائيل ضم مناطق في الضفة الغربية، رغم كونها احد الحلفاء المقربين جدا من اسرائيل في اوروبا. وحتى أنها منعت في هذا الشهر نشر بيان مشترك ضد هذه الخطوة. نتنياهو قال في المقابلة إنه بعد ضم الغور، البلدات الفلسطينية في المنطقة “ستبقى جيوب فلسطينية. أنت لا تضم اريحا، هناك تجمع أو تجمعين”.

​واضاف نتنياهو “أنت لا يجب عليك فرض السيادة عليهم. هم سيبقون رعايا فلسطينيين. ولكن السيطرة الامنية هي ايضا على ذلك”. رئيس الحكومة تطرق ايضا للانتقاد الموجه اليه من اليمين لأن تبني خطة الرئيس الامريكي دونالد ترامب ستؤدي الى اقامة دولة فلسطينية. وقال إن “كل الخطط التي عرضت علينا في الماضي شملت تنازلات عن مناطق في ارض اسرائيل، وعودة الى خطوط 1967 وتقسيم القدس واعادة لاجئين. هنا يوجد العكس. نحن لسنا المطالبين بالتنازل، بل الفلسطينيين”.

وحسب قوله فان الفلسطينيين يجب عليهم الاعتراف بأننا نحن المسيطر الامني على كل المنطقة. اذا وافقوا على كل ذلك فعندها سيكون لديهم كيان خاص بهم يعتبره الرئيس ترامب دولة”. وقال ايضا بأن سياسي امريكي قال له “لكن، يا بيبي، هذه لن تكون دولة”. وقلت له “سمي ذلك ما تريد”. وزير خارجية النمسا، الكسندر شلنبرغ انتقد خطة الضم في مقابلة مع صحيفة “داي بريسي” الصادرة في يوم الجمعة وقال إن الخطوة ستشكل خرق للقانون الدولي. هذا الشهر منعت النمسا هي وهنغاريا نشر بيان مشترك لدول الاتحاد الاوروبي ضد الضم، وبيان بهذا الموضوع نشر في النهاية فقط باسم المسؤول عن العلاقات الخارجية في الاتحاد، جوزيف بوريل.

وزير خارجية النمسا شرح في المقابلة بأنه “لم تكن تلك هي اللحظة الصحيحة لنشر هذا البيان، في اليوم الذي فيه أدت حكومة جديدة اليمين في اسرائيل، لكن لا شك بالنسبة لموقف النمسا فيما يتعلق بالضم. قلت لوزير الخارجية الاسرائيلي بأن توسيع المنطقة بصورة احادية الجانب مخالف للقانون الدولي وقرارات مجلس الامن من العام 1967″. وفي الاسبوع الماضي اعلن نتنياهو بأن الموعد المستهدف لبداية الضم في الضفة الغربية هو الاول من تموز. وقال “نحن لا ننوي تغيير ذلك”. وحسب قوله “هذه فرصة يجب عدم تفويتها”.

ومؤخرا حذر رئيس الاركان افيف كوخافي ضباط كبار من أنه يمكن حدوث تصعيد في الوضع الامني في الضفة قبل شهر تموز. وفي الجيش قالوا إن هذا “اسلوب رئيس الاركان كي يقول: كونوا مستعدين. التصعيد هو محتمل جدا”. وبسبب الخوف من اندلاع العنف في الضفة فان الولايات المتحدة نشرت في يوم الخميس تحذير لرعاياها من السفر الى المنطقة في الفترة القريبة القادمة.

 -------------

 

دمه في رقبته

هآرتس – بقلم  أسرة التحرير – 31/5/2020

​اياد الحلاق، من سكان القدس، ابن 32، قتل صباح أمس بنار أفراد الشرطة في البلدة القديمة. الحلاق هو ذو احتياجات خاصة ويتبين من التحقيق الاولي انه كان في طريقه الى المؤسسة التي تعنى به. افراد الشرطة الذين لاحظوه سعوا لتفتيشه، فلم يفهمهم، ذعر وهرب. وتمكن الحلاق من ان يركض بضع عشرات الامتار في محاولة منه للاختباء في غرفة القمامة، قبل أن تصل قوة شرطة اخرى الى المكان، تلاحظه وتفتح النار نحوه. وحسب شهود سماع، ما لا يقل عن سبع رصاصات اطلقت نحوه. توفي في المكان ونقلت جثته الى التشريح وشرعت وحدة التحقيقات مع الشرطة بالتحقيق.

​الحلاق هو المواطن الثالث الذي يقتل بالنار في الشهر الاخير في ظروف غير مبررة. في كل الحالات الثلاثة كانت ضحية ذات احتياجات خاصة، اطلقت النار عليه بسبب سوء الفهم أو بسبب تسرع مطلق النار، الشرطي او الحارس. قبل شهر قتل شيرال حوبرا في رأس العين بعد أن  اعتدى على شرطي بالسكين، واصيب بعدد كبير من الرصاصات حتى عندما لم يكن يشكل خطرا. قبل اسبوعين قتل مصطفى يونس بنار الحراس في مستشفى شيبا في تل هشومير بعد ان اعتدى على حارس بالسكين. وفي هذه الحالة ايضا بدا أنه كان ممكنا انهاء الحدث دون قتل يونس.

​ولكن حالة الحلاق هي الاخطر. بخلاف الحالتين السابقتين، الحلاق لم يحمل سكينا أو اي غرض مهدد آخر، حتى ساعات كتابة المقال لم تعرض الشرطة اي دليل حتى ولا ادعاء بان الحلاق عرض افراد الشرطة أو اي شخص آخر للخطر. كل جريمته كانت انه لم يفهم ما الذي يريده منه الشرطة وذعر.

​يبدو أن هذه المرة ارتبطت يد افراد الشرطة الرشيقة على الزناد بالمعاملة العنيفة والتمييزية لشرطة لواء القدس تجاه السكان الفلسطينيين في المدينة. ويحظى هذا العنف على الاقل باسناد صامت من جانب المستويات المسؤولة ومن دائرة التحقيقات مع الشرطة. ففي الاسبوع الماضي فقط اغلقت هذه الدائرة “ماحش” ملفي تحقيق: الاول وثق شرطيا يضرب بوحشية مقيما فلسطينيا؛ والثاني يعنى بامرأة فلسطينية اصيبت اصابة جسيمة في وجهها بعد أن ضربها شرطيا بشدة بكعب السلام. اضافة الى ذلك، منذ اشهر طويلة يتواصل التحقيق في حالة فقد فيها مالك عيسى ابن التاسعة عينه بسبب اطلاق شرطي لعيار مطاطي.

​مثال على الاسناد الذي يتلقاه افراد الشرطة العنيفين ممن ايديهم رشيقة على الزناد تلقيناه الاسبوع الماضي. فقد كتب وزير الامن الداخلي، امير اوحنا، يقول ان شخصا يهاجم شرطيا يكون “دمه في رقبته”. على اوحنا الان ان يشجب الحالة، وعلى الشرطة أن تفحص الان الشكل الذي يوجه فيه افرادها. على دائرة التحقيقات ماحش ان تجري حقيقا سريعا وناجعا كي تقدم المسؤولين الى المحاكمة.

------

 

شريك وخطة

منتدى السياسة الاسرائيلي – عرض كتاب –  بقلم  شاؤول ارئيلي –  31/5/2020

 

“ رؤيا السلام للرئيس ترامب مقابل بديل الدولتين “.

​صدرت “رؤيا السلام” للرئيس الامريكي دونالد ترامب في كانون الثاني 2020، بعد أن بلورها على مدى ثلاث سنوات الطاقم الامريكي لشؤون المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين برئاسة جارد كوشنير.

​ان “رؤيا السلام” هي اعلان نوايا وخطة أساسية، لتسوية النزاع الاسرائيلي – ا لفلسطيني، بمشاركة دول عربية وبقيادة الولايات المتحدة. اساسها، تنفيذ حل الدولتين، اسرائيل وفلسطين، من خلال تبني الرواية الاسرائيلية، اعطاء اولوية عليا للمواقف الاسرائيلية بالنسبة للامن، القدس، المستوطنات واللاجئين في ظل منح تفسير مختلف عما هو دارج لقرار مجلس الامن 242 وبالتعارض مع قرارات اخرى لمجلس الامن والجمعية العمومية للامم المتحدة، وبالتجاهل التام لانجازات المفاوضات السابقة والنقاط التي انتهت اليها.

​تعرض الرؤيا المباديء التالية:

​في مسألة الحدود:

  • ​لن تكون لفلسطين حدود مع دول مجاورة (مصر من الغرب والاردن من الشرق). تكون اراضيها محوطة بارض سيادية اسرائيلية، فيما تكون مسافة الحدود بينهما 1.700 كيلو متر.
  • ​في الاراضي الفلسطينية يكون 17 جيب اسرائيلي فيها 16.500 اسرائيلي يتمتعون بـ 130 كيلو متر من الطرقات الخاصة تربطهم بالمناطق المضمومة الاخرى.
  • ​في الاراضي الاسرائيلية يكون 43 جيب فلسطيني مع 106 الاف نسمة.
  • ​تبادل الاراضي يكون بنسبة 1:2.13 في صالح اسرائيل، ويتضمن نقل 250 الف مواطن اسرائيلي عربي مع بلداتهم الى سيادة فلسطينية.  
  • ​الضفة الغربية تربط بقطاع غزة من خلال رواق بري.

في مسألة الامن:

  • ​لاسرائيل ستكون صلاحيات أمنية تفوق فلسطين التي ستكون مجردة من السلاح من الجيش والسلاح الثقيل.
  • ​اسرائيل تتحمل المسؤولية الامنية في الجيوب الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية وفي الجيوب الفلسطينية في الاراضي الاسرائيلية، مثلما في المحاور المؤدية اليها.
  • ​اسرائيل تتحكم بالحدود الخارجية لفلسطين وبكل معابر حدودها، بالمجال الجوي، بالمجال البحري وبالمدى الالكترو- مغناطيسي.
  • ​العائق الامني يفكك ويبنى عائق جديد أربعة اضعاف طوله بموجة الحدود الجديدة.

في مسألة القدس:

  • ​القدس الموحدة تبقى كلها بسيادة اسرائيل، بما فيها البلدة القديمة والحرم (93 في المئة من المساحة الحالية للمدينة) باستثناء الاحياء التي توجد خارج العائق الامني.
  • ​تكون حرية عبادة وحرية وصول الى الاماكن المقدسة تحت المسؤولية الامنية الاسرائيلية.
  • ​العاصمة الفلسطينية تتشكل من ثلاث وحدات جغرافية منفصلة الواحدة علن الاخرى، وكلها خارج المجال المحدد من قبل العالم العربي والاسلامي كـ “القدس” (اورشليم التاريخية).

في مسألة اللاجئين:

  • ​لا يسمح للاجئين الفلسطينيين بالعودة الى اسرائيل.
  • ​يكون لاسرائيل حق فيتو حول هوية اللاجئين الذين يسمح لهم بالاستقرار في فلسطين.
  • ​مسألة السكن والتعويضات تعالجها آلية دولية.
  • ​تقام آلية دولية منفصلة لتسوية التعويضات لليهود اللاجئين من الدول العربية.

ردود الافعال:

  • ​اسرائيل برئاسة بنيامين نتنياهو، الذي كان شريكا مركزيا في بلورة الخطة، باركت بالانجاز. فضلا عن ذلك، الاقلية المصممة من مؤيدي الضم احادي الجانب رأوا فيها تأكيدا لفرضيتهم بان ولاية الرئيس ترامب تشكل فرصة تاريخية لتنفيذ رؤياهم، قد لا تتكرر.
  • ​الفلسطينيون، برئاسة محمود عباس، الذين اقصوا عن المسيرة في بدايتها وامتنعوا عن التعاون مع الطاقم الامريكي حين دعوا الى ذلك، رفضوا المبادرة رفضا باتا.
  • ​رد فعل العالم العربي والاسرة الدولية تراوح بين عدم الالتزام (“سندرس ونرى”)، وبين الرفض الرقيق (التمسك بمبادرة السلام العربية) وبين الرفض التام والاسناد للموقف الفلسطيني.
  • ​في السطر الاخير: فشلت المبادرة في اختبار القدرة على خلق شريك فلسطيني و/ أو عربي آخر.

يظهر هذا البحث بان:

  • ​“رؤيا السلام” تستخدم بالفعل معظم الاصطلاحات التي سادت في المسيرة السياسية التي سبقتها – دولتان، عاصمة فلسطينية في القدس، تبادل للاراضي، تواصل اقليمي، تجريد وما شابه – ولكنها تمنح كل واحدة من هذه الاصطلاحات مضامين تتعرض مع كل ما بحثت فيه الاطراف واتفقت عليه وكذا الاسرة الدولية وبرئاسة الولايات المتحدة، قبل  ذلك.

المقاييس التي تنطبق على القرارات الدولية، التي وجهت خطة الاطراف وتم تغييرها تغييرا تاما مع اطلاق “رؤيا السلام”  هي:

  • ​الحدود على اساس خطوط 67 وتبادل الاراضي بنسبة 1:1.
  • ​في الامن، دولة فلسطينية مجردة وترتيبات امنية واسعة.
  • ​في القدس، اقامة عاصمتين على اساس التوزيع الديمغرافي وترتيبات خاصة في الاماكن المقدسة.
  • ​في مسألة اللاجئين، عودة اللاجئين الى دولة فلسطين، اعطاء تعويضات وترتيبات اخرى.

تنعدم عن “رؤيا السلام” الاحتمالية العملية لتحققها سواء من الناحية الاقليمية، ام من الناحية العملية ومن الناحية الاقتصادية. وهي تمس بتواصل الدولة افلسطينية ولا تسمح بوجود نسيج حياة السكان في جوانب القانون والنظام، الاقتصاد والمجتمع؛وهي تستعبد الجيش الاسرائيلي ودولة اسرائيل لاحتياجات الامن الجاري في كل المجال الفلسطيني تمس بالمواثيق الدولية في كل ما يتعلق بحقوق الملكية، حرية الحركة وغيرها.

يدل الموقف الفلسطيني الذي جاء ردا على نشر “رؤيا السلام” على أنه لا يوجد ولن يكون في المدى المنظور للعيان شريك فلسطيني او عربي لاسئناف المفاوضات مع اسرائيل والتوقيع على تسوية دائمة، الا على اساس التفسير الدارج لقرارات الامم المتحدة والمفاوضات السابقة.

​البديل:

​يعرض في هذا البحث بديل عن رؤيا السلام، يقوم على اساس القرارات الدولية وعلى المباديء التي وجهت خطى الاطراف في المفاوضات السابقة.  

​أساسه:

  • ​تبادل للاراضي بنحو 4 في المئة بنسبة 1:1، يسمح ببقاء 80 في المئة من الاسرائيليين الذين يسكنون خلف الخط الاخضر في سيادة اسرائيل، وذلك دون المس بالتواصل الفلسطيني وبنسيج السكان على الجانبين.
  • ​دولة فلسطينية مجردة مع ترتيبات أمن متبادلة واقليمية واسعة ومفصلة توازن بين احتياجات الامن لاسرائيل وبين احترام السيادة الفلسطينية.
  • ​عاصمة فلسطينية في شرقي القدس في بديلين اساسيين: إما التقسيم او “المدينة المفتوحة”.
  • ​حل مسألة اللاجئين وفقا لمباديء الرئيس كلينتون في العام 2000.

هناك من يرى في المبادرة اساسا أوليا للمفاوضات. مجرد فشلها في خلق شريك فلسطيني يدل على أن الحق مع الاخرين، الذين يرون فيها تسويغا امريكيا للوضع القائم بل ولخطوات ضم اجزاء من  الضفة الغربية. تعزيز لهذا الموقف يأتي سواء من تشكيل فريق اسرائيلي – امريكي مشترك “فريق السيادة” لترسيم الضم، والذي بدأ عمله عشية جولة الانتخابات الثالثة في اسرائيل، ام من وضع موضوع الضم كطلب مركزي من نتنياهو في مفاوضات الاتفاق على تشكيل الحكومة.

يعرض هذا البحث التطورات المحتملة في عملية الضم من طرف واحد، والتي بدايتها ضم جزء من المناطق ج ونهايتها المحتملة فرض القانون الاسرائيلي على عموم الضفة الغربية. يحلل البحث العوامل التي قد تؤدي  الى هذه النتيجة، نقاط الخروج الاسرائيلية المحتملة من عملية الضم والسيناريوهات المتطرفة للمسيرة، ونتائجها الخطيرة على امن، اقتصاد، صورة، هوية، قيم ونظام دولة اسرائيل.

 

----

 

من هذه الرحلة الجوية سنعود في التوابيت

هآرتس – بقلم  روغل الفر  – 31/5/2020

“ عملية الضم التي ينوي نتنياهو تنفيذها في هذا الوقت العصيب تشبه الرحلات التي كان يقوم بها الجنود الامريكيون الى فيتنام والذين سيعودون منها في التوابيت “.

​بنيامين نتنياهو لم يكن يستطيع أن يكون اكثر وضوحا في مقابلات العيد التي اجراها معه امنون لورد في “اسرائيل اليوم” وحاجي سيغل في “ميكور ريشون”. سيقوم بالضم بعد حوالي شهر، في بداية شهر تموز. مع أو بدون تأييد ادارة ترامب. يفضل أن يكون مع، لكنه سيضم ايضا بدون. هو لا يصغي الى تحذيرات رؤساء الاجهزة الامنية. هو يعرف أن الاردن يمكن أن يلغي اتفاق السلام وأن الدول العربية السنية المعتدلة مثل السعودية ومصر ودول الخليج تعارض الضم، وهي ستضطر الى الرد.

​وهو يعرف ايضا أن السلطة الفلسطينية يمكن أن تنهار. وحتى اذا لم تنهر فان التعاون الامني مع اجهزة امنها هو بالفعل سيوقف ويمكن أن تندلع انتفاضة. وهو يعرف أن المواطنين في اسرائيل يمكن أن يجدوا موتهم في هجمات ارهابية وأن الاتحاد الاوروبي سيرد بفرض عقوبات. وهو يعرف أنه اذا تم انتخاب جو بايدن رئيسا لامريكا في تشرين الثاني فان الضم سيتسبب بأزمة قاسية في العلاقة بين اسرائيل والولايات المتحدة.

​هو يعلن على رؤوس الاشهاد بأن الـ 50 الف فلسطيني الذين يعيشون في الغور لن يحصلوا على المواطنة الاسرائيلية بعد الضم. هو ضليع في التاريخ. هو يعرف ماذا حدث لمصير البنتوستانات التي انشأها جنوب افريقيا تحت نظام الابرتهايد، وماذا كانت مساهمتها في التحريض ضد الاستبداد الابيض. هو يعرف أن هذا الضم سينفذ على خلفية ركود شديد وضائقة اقتصادية واسعة وعميقة، غير مسبوقة في حجمها، ليس فقط في اسرائيل، بل ايضا في السلطة الفلسطينية. هو يعرف أن حماس تنتظر فرصة كهذه وأنها ستنضم الى العناصر الارهابية المتطرفة في الضفة.

​هو يعرف أن هذا الضم سينفذ على خلفية حرب سايبر تجري بين اسرائيل وايران وأن حزب الله يمكن أن يستغل هذه الفوضى العنيفة التي ستنشأ هنا من اجل اطلاق صليات من الصواريخ على الجبهة الداخلية في اسرائيل. هو يدرك أن اسرائيل يمكن أن تجد نفسها معزولة في العالم، مهاجمة من كل الجهات، في حين أنها غارقة في ضائقة مالية صعبة.

الحرب ستكلف اموال طائلة. ولا توجد لاسرائيل هذه الاموال. ليس لديها حتى اموال لميزانية الدفاع الجارية ومن اجل الخطة متعددة السنوات للجيش الاسرائيلي، هذا من غير الحديث عن اموال للحرب في جبهة واحدة أو أكثر. الارهاب سيصعب جدا عملية انتعاش الاقتصاد. نتنياهو يعرف أنه سينفذ الضم على خلفية خوف من تفشي موجة ثانية من فيروس الكورونا. مواجهة الكورونا يمكن أن تقدم فرصة للهبوط في نسبة الحرب في الشرق الاوسط بسبب المصالح المشتركة لاسرائيل واعدائها في اجتثاث الكورونا. ولكن نتنياهو يعرض للخطر بشكل متعمد هذه التفاهمات.

اغلاق آخر قاتل من ناحية اقتصادية ولا حاجة اليه من ناحية صحية، يمكن أن يظهر مثل الحل الاكثر نجاحا لموجة ارهاب ستندلع. عندما لا يوجد اشخاص في الشوارع وفي المطاعم وفي الحافلات ستزيد صعوبة قتلهم. ربما أن الانتفاضة القريبة سيتم القضاء عليها بواسطة اغلاق سيخرب الاقتصاد. أنا غير متشائم ولا اقوم باشعال الرعب. هذه الامور واضحة للجميع، هذه النقاط يشير اليها نتنياهو نفسه. أنا مجرد أمد خط معقول بينها. هذا هو التنبؤ المعقول للصيف.

مواطنو اسرائيل يسيرون في المسيرة الحمقاء التي تقود مباشرة الى هذه الكارثة – مثل الجنود الامريكيين الذين يسيرون نحو الطائرة التي ستنقلهم الى فيتنام في فيلم “شعر” – لكن يبدو لهم أنهم يظهرون في اعلان لـ “يس” من بطولة نوعا كيرل. والواقع الحزين هذا الذي ينتظرهم هو فيلم غير مرتبط بهم. هو مرتبط بهم. ومن هذه الرحلة الجوية هم سيعودون في التوابيت. ومقابلات العيد التي اجراها نتنياهو هي مثل معزوفة على الكمان ولهيب النار بأداء القيصر نيرون. سيمفونية الضم.

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top